أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - في سياق الحوار الذاتي














المزيد.....

في سياق الحوار الذاتي


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6055 - 2018 / 11 / 16 - 14:01
المحور: القضية الفلسطينية
    


أسألني

لماذا تكتب كل يوم وترسل للأصدقاء ومواقع التواصل والصفحات الإليكترونية؟

ولماذا لا تضع آلاف المقالات والقصص والخواطر وأحيانا الشعر في كتاب؟

أجيب
أي مثقف أو كاتب أو سياسي وصل سن الخامسة والستين عليه إن إستطاع الكتابة أن يكتب فالكتابة هي عصارة العقل والتجربة ولابد أن يستفيد منها ولو إنسان واحد في هذا الكون خاصة أنها ستحفظ لقرون على الشبكة العنكبوتية ما لم تحدث تطورات أخرى على حالة التواصل بين البشر وهو تغيير مؤكد ولكنها ستبقى يطالعها الناس والأجيال ولو بالصدفة ولعلها إن لم تناسب هذا العصر قد تتناسب أفكارك التي لم ينتبهوا لها أو قد تكون خارج المألوف أحيانا مع المستقبل وما قد يصبح الفكر والثقافة مختلفة تستقبلها العقول كما نستقبل نحن بعض الأفكار من عصور سابقة فالتجربة والفكر الانساني يبقى القادمون في حاجة له مهما تقادم. ومن هو في الخامسة والستين معرض لمغادرة الحياة في كل لحظة فحرام أن تذهب التجارب إلى مدفن تتآكل فيها العقول وتتحول إلى تراب ومن الحكمة أن يكتب الكتاب عصارة كل تفكير لإخراجها للفضاء تحفظ هناك مثل الكتاب وتبقى حية ليستفيد منها بنو البشر فاكتب يا من تستطيع الكتابة فالكتابة كنز سيكتشفه المكتشفون في المستقبل.

وأضيف
أما لماذا لا أضعها في كتاب فهي لم تعد ملكي أنا من يوم نشرتها فهي ملك القارئ والإنسان بشكل عام ومن يريدها فهي له فليحفظها كيفما شاء وليستفد منها كيفما شاء ولم تعد تشكل لي سبق أو براءة إختراع أو حقوق تأليف فأنا أعتبرها أفكار وكنوز من الفائدة تتجاوز حدود حفنة من مال هي ريع كتاب أو أجرة مقال.

وأسألني
لماذا لم يتقدم حزب أو جماعة من الناس أو تيار ديمقراطي فتي جديد لينافس المتنافسين الذين فشلوا في نقل شعبنا خطوة للأمام وقد أوشكت قضيتنا على التصفية وهي بحاجة لرواد ليلتقطوا الراية من جديد لإعادة الزخم لقضيتنا وتحرير الأرض والإنسان؟

أجيب
نعم نحن بحاجة لمثل ذلك الطرح ولكن البيئة للأسف غير ناضجة بعد تجارب عديدة خضناها فيبدو أن لا شيء يمكن بناؤه الان إلا بعد هزة في هذا المجتمع فقد خرجت النخب القديمة وأجيال أخرى أصغر سننا من دائرة الامكانية للبناء بفعل القمع اولا والتخريب ثانيا والمعوقات من فصائل تمنع كل تطور والسبب الأخير وهو أهم الاسباب " بأن أجيالا تشوه لديها النمو الطبيعي للثقافة القادرة على البناء الذين أفسدهم المال السياسي من ناحية وثقافة العدم والظلام والتخلف الذي عمقته جماعات الاسلام السياسي في عقولهم واصبح مجتمعنا أقرب لجماعات البزنس والارعاب وسينفجر هذا الوضع عند نقطة ..
بعدها يمكن البناء الذي نحتاجه وبعد عملية هدم يبدأ بناء اي جديد

أسألني
هل تحدث الحرب هذه الجمعة؟

أجيب
وهل توقفت الحرب يوما فنحن في حالة حرب منذ العام ١٩٠٧ والسؤال عن معركة من معارك الحرب فالحرب معارك والمعركة مفتوحة والحرب متواصلة.

أما إن كان سؤالي عن الحرب على غزة فالحرب في أي لحظة ستندلع مادام هناك حق ضائع ومحتل لا يشعر بالأمان.

فهل عادت الحقوق ؟ وهل يشعر المحتل بالأمان ؟؟؟؟!!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,535,944
- مطلوب تغيبر في الطرف الفلسطيني
- تظاهروا أيها الفلسطينيون لفرض المصالحة
- خلينا نحكي طب وبلاش سياسة
- سدوا الثغرة
- السياسي العصري
- هل انتقل الترويض للضفة الغربية
- لماذا ينتظر الفلسطينيون إقرار قانون الإعدام الإسرائيلي دون ع ...
- تصريح صحفي دعوة لتشكيل جبهة إنقاذ وطني تحرري
- تغيير طبيعة الصراع من صراع لتحرر وطني لصراع بين دولتين هو ما ...
- هل إنتهت قضية القدس وحل السباق علي بيع عقاراتها
- دحلان وإعادة بناء جبهة داخلية متماسكة
- يا ستير.. طالعين سطوح
- تتويج أم تذويب حماس
- في فلسطين كيف تحول الصراع الرئيس مع إسرائيل إلي صراع بين الإ ...
- أفق جديد في الحوار مع ترامب جيد التوقف عنده
- الإستفتاءات لا تنقذ الغرقي
- إلي صديقي منذر إرشيد عزام وحماس يكذبون
- آن أوان أن نقول لهذا الرجل أنت الأمين علي فتح وعلي الوطن
- حماس وعباس معزولان في الطريق لمصالحة أو لحرب أهلية
- بعد سقوط البيريارز الوطني والديني غزة إلي أين؟


المزيد.....




- النيابة الفرنسية تحقق في انفجار ليون كـ-هجوم إرهابي-.. وتعزي ...
- قطر: المعالجة الناجعة لتحديات المنطقة تتطلب صدق النوايا وتوف ...
- الشرطة الفرنسية تبحث عن مشتبه بتنفيذه تفجير ليون
- سيدة تسخر حياتها لإنقاذ دجاجات الشوارع!
- إدارة ترامب ترتب مبيعات أسلحة بالمليارات للسعودية والإمارات ...
- من يقنع المعتصمين؟ إرهاصات تسوية حول مجلس السيادة بالسودان
- بعد زيارة حميدتي للرياض.. المجلس العسكري يعلن بقاء القوات ال ...
- لتجاوز معارضة الكونغرس.. إدارة ترامب تلجأ إلى ثغرة قانونية ل ...
- مع اتهام طهران بتنفيذ -حملة-.. ترامب يرسل تعزيزات للمنطقة
- إليسا ترد على سخرية جورج وسوف منها


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - في سياق الحوار الذاتي