أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - تمكين الشباب منهج أم شعار ؟!!














المزيد.....

تمكين الشباب منهج أم شعار ؟!!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 15 - 14:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دأبت الاحزاب في بناء منظومتها الداخلية على شخصيات يكون لها العمق الاستراتيجي لديها ، وعلى الرغم من قدم هذه الشخصيات الا انها ظلت هي المتصدرة للمشهد ، وما أن يقترن مصطلح الشباب بالسياسة ، الا ويقترن بظاهرة عزوفهم عن المشاركة في العمل السياسي ولأسباب عدة ، تلك الشريحة والتي بحسب الاحصائيات الرسمية تشكل قاعدة المجتمع الصلبة بنسبة 56% من احصائي نسبة السكان في البلاد ، ما يدل على أنهم قوام المجتمع ، ويعطيهم دوراً قوياً ومؤثراً في المجتمع ، وتفاعلهم مع الاحداث ، ولكون الديمقراطية حديثة العهد فأن مشاركة الشباب في العمل السياسي لم يكن بالأمر اللافت ، مرة عدم أيمانهم بالعمل السياسي عموماً ، او انهم لم يثقوا بالأحزاب والتي هي الاخرى لم تستطع كسبهم ليكونوا أياديها مستقبلاً ، كما أم للشباب ملاحظات جوهرية عن الممارسات السياسية للأحزاب ، خصوصاً أشراكهم في صناعة القرار السياسي من داخل تلك الاحزاب ، وعدم هيمنة " المشايخ " على المشهد الحزبي في داخل الحزب ، والتي ظلت جاثمة على كراسي السلطة لعقود مضت .
الاحزاب والتيارات عموماً بدأت بانتهاج منهج جديد من خلال زج الشباب في العمل الحزبي ، عبر أشراكهم في صناعة القرار السياسي للحزب ، الامر الذي يجعل تلك الاحزاب تعود لنشاطها وتعمل على توظيف قدراتهم وتطلعاتهم في اختيار الشخص المناسب سواء في العمل السياسي الحزبي الضيق او من خلال زجهم في العمل المؤسساتي ، كونهم اداة التغيير الايجابي وهم من يرسمون المستقبل .
تيار الحكمة واحد من التيارات التي اعتمدت مبدأ الشبابية في عملها ، بعد عملية التحول التي شهدها التيار الشبابي بقيادة الشاب عمار الحكيم ، حيث عمد تياره على اعداد كادر شبابي وزجه في العمل الحزبي او تسنمه المسؤوليات في مؤسسات الدولة ، وربما ما يؤخذ عليهم هو هذا التحول ، بعد الخروج اللافت للحكيم من المجلس الاعلى ذات الصبغة " الكهولية " ، ووضع رؤية لبناء تياره من الصفر اعتماداً على درايته وحنكته في تحمله للمسؤولية في ادارة الملفات المتعددة ، الى جانب اعتماده على مبدأ الشبابية والتجديد والتطوير ، وهو امر لم تألفه الاحزاب والتيارات التي اعتمدت مبدأ القدم أو بمعنى آخر " البركة الراكدة " وهو مبدأ لا يمكن الاعتماد عليه كثيراً في بناء البنى التحتية للأحزاب عموماً ، لهذا نرى أن الشبابية أخذت تشق طريقها نحو تسنم السلطات ، وبغض النظر عن القدرة والتعثر هنا او هناك ، يبقى ان التجربة بحد ذاتها جيدة ومفيدة في صنع كادر اداري قادر على النهوض بالواقع المأساوي ، ويحتاج الى تفعيل وأدامة ، ليأخذ الشباب المخلص طريقه نحو خدمة بلده ، وبما يحقق هدفين في آن واحد ، الاول خدمة الدولة ومؤسساتها عموماً بعقلية جديدة ، واعداد كادر اداري يكون هو القائد في المرحلة القادمة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,749,049
- العلاق لم يعلق جيداً ؟!!
- لم يسقط هبل ؟!!
- علي بن سلمان خلف القضبان ؟!!
- ماذا بعد عبد المهدي ؟!!
- ملف خاشقجي على طاولة الحوار ؟!!
- الحكومة القادمة بين الاختيار والتشاور ؟!!
- عادل عبد المهدي ... وأصنام السياسة ؟!!
- العراق ... ساحة حرب امريكا وإيران ؟!!
- دولة قانون أم احزاب ؟!!
- هل رئاسة الوزراء والجمهورية على الطريقة الحلبوسية ؟َ!!
- رئيس الحكومة القادم ... مرشح محاور أم تسوية ؟!!
- رئاسة الوزراء ...الى أين ؟!!
- مبررات الهيمنة الامريكية على الشرق الاوسط ؟!!
- الشيعة وأزمة الكتلة الاكبر !!
- هل سيعلن موت حزب الدعوة سريراً ؟!!
- العراق بين المعية والتبعية ؟!!
- تيار الحكيم ... وخيار المعارضة !!
- العراق بين بناء الدولة وحاكمية الحزاب ؟!!
- العملية السياسية بين الانتخابات والتظاهرات والنحالفات ؟!!
- معركة الحديدة ... حد فاصل بين قوى الشر والشعب الاعزل !!


المزيد.....




- المصريون يصوتون في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد ولاية ال ...
- السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـC ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- التعديلات الدستورية في مصر: الناخبون يدلون بأصواتهم في الاست ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- إصابة العشرات بعد خروج قطار عن مساره في الهند
- مقاتلات روسيا.. الخيار الأفضل لتركيا
- وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل
- نعم، نعم، نعم لعالم نووي
- ترامب يهاتف حفتر ويخالف موقف خارجية أمريكا المُعلن حول ليبيا ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - تمكين الشباب منهج أم شعار ؟!!