أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..24















المزيد.....

الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..24


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 15 - 12:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندنا اقتصاد وطني، صناعات وطنية، تربية وطنية، أحزاب وطنية، مدارس وطنية، أناشيد وطنية، أقلام وطنية، دفاتر وطنية، مدافئ وطنية، بترول وطني، أحذية وطنية، شحاطات وطنية، حمامات وطنية، مراحيض وطنية، ولكن ليس عندنا وطن.
الشاعر الانسان -- محمد الماغوط --
طلاق زينب من زيد بن محمد
حين شعرت زينب بانها نجحت باغواء النبي الاكرم وجعلت قلبه يتقلب ويسبح لله .. اصبح لزاما عليها ان تبلغ زيدا لتقضي عليه تماما وتقطع اخر شعره تربطها بهذا العبد الافطس ، وفعلا اوصلت الفكره لزيد الذي لم يستطع الصمود والمطاوله على الامر ، فذهب مسرعا الى نبيه وسيده ليعرض عليه فكرة نكاح امراته ..، فمارس القواده الاسلاميه بابهى صورها ..، هذه ليست اضافات نحن وضعناها اليوم بل هي ايات بينات محكمات من القران الكريم ومن اكابر المفسرين ( القرطبي ، ابن كثير ، الطبري ) وغيرهم .. وكل مايصلنا هو من نتاج تراثكم وشيوخكم ..، ومن اراد منكم ان يشهر سيفه نحوي فليبدا اولا بتمزيق تراثه وحرقه بطريقه تلغيه ودون عوده الى الابد حتى يتحرر يني البشر من هذه العبوديه وهذه الدعاره المهينه .
قال زيد : يا صلعم ، ائذن لي في طلاقها ، فإن فيها كبرا ، تعظم علي وتؤذيني بلسانها .. ، فقال له صلعم : امسك عليك زوجك.
القرطبي
اما عرف محمد وفهم ان زيد يكذب عليه استجابة لرغباته ونسهيلا لمهمته لنكاح زينب ، والا لم جاءه في هذا التوقبت بالذات بعد ان سبح وتقلب قلبه ، كان زيد يتوسل رسوله بان يزوجه زينب بالامس .. ، فماالذي تغير اليوم ..؟ انها بالتاكيد المخاوف والعبوديه والضعف وعنجهية المقدسات وقسوتها .
الغريب في الامر ان الايه 36 من سورة الاحزاب تأمر زينب بالرضوخ والطاعه لمحمد وقبولها نكاح زيد كونه امر الهي نبوي والايه 37 لنفس السوره تدعوها لطلاق زيد ونكاح محمد ..، وبين الايه 36 والايه 37 فترة المناكحه بين زيد وزينب والتي دامت بحدود العام كما هو راي بعض الشيوخ (وهنا يمكن ان يتبادر الى ذهن القاريء سؤال مهم على المسلمين المؤمنين الاجابه عنه .. هل ان الايه 36 والايه 37 تفصلهما فترة زمنيه تقدر بعام ..؟ ) وبالرغم من ان الايات مثبته في اللوح المحفوظ اي قبل ان يخلق الكون بحسب ادعاء القران ، مما يعني معرفة محمد بما سيحصل لكنه يخفي ذلك لاسباب دنيوية وقبليه كما تؤكد بعض التفاسير .
ايها الاحبة وايها المحترمون ..اعزائي القراء .. محمد على علم مسبق بان زيد سيطلق وانه سينكح ومادار ويدور من اجل تنظيف سجل محمد وتبرئته ولكن هيهات وسجله مليء بالخطوط الحمراء حيث الدموية والقتل والاغتصاب والعبوديه نعم احبتي كان محمدا يعلم لكنه يخفي في نفسه .. وكيف يمكن ان تخفي النبوه دون خشية من الله.. ان الله اعطى اوامره وهو الاحق ان تخشاه ان الله العزيز الرحيم سهل عليك المهمه يامحمد بعد ان قضى زيدا منها وطرا اتخشى الناس يامحمد ولا تخشى الله ( عجبي يامحمد مانتو واحد ).. لقد انعم الله عليه اذ هداه للاسلام وانعمت انت عليه يامحمد اذ اعتقته من عبوديته .
﴿وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا﴾
الايه 37 من الاحزاب
انت طلبت وتطلب الكثير يازيد .. لقد اعتقك محمد من العبوديه وهداك الهه للاسلام ايها العبد ثم اضاف الى ذلك ان زوجك ابنت عمته البيضاء الجميله الجسيمه وقضيت معها وطرا(حاجه).. دعارة جماعيه يازيد انت ساهمت بها .. هذا ثمن اسلامك وانعتاقك ايها الافطس الغبي .
نكح زيد بن محمد زينب بامر الله ورسوله ، ثم نكح محمد زينب ايضا بامر الله ورسوله ..، بالرغم من ان محمدا كان يعرف ويدرك جيدا عن طريق الوحي ان زيدا سيطلقها ويتزوجها هوالا انه قال له : امسك عليك زوجك .
من خلال سورة الاحزاب واحديث مفسريها الشيوخ ستقف على عثرات كبيره وواضحه في القران وستكتشف خللا كبيرا في ترتيب الايات والسور .. ويمكنكم الاطلاع على قران الاستاذ سامي الذيب ومعرفة الخلل والزلل في قران محمد.
تقول الايه 37 من سورة الاحزاب :
﴿وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا﴾
وروي عن علي بن الحسين : أن النبي كان قد أوحى الله تعالى إليه أن زيدا يطلق زينب ، وأنه يتزوجها بتزويج الله إياها ، فلما تشكى زيد للنبي خلق زينب ، وأنها لا تطيعه ، وأعلمه أنه يريد طلاقها ، قال له محمد على جهة الأدب والوصية : اتق الله في قولك وأمسك عليك زوجك وهو يعلم أنه سيفارقها ويتزوجها ، وهذا هو الذي أخفى في نفسه ، ولم يرد أن يأمره بالطلاق لما علم أنه سيتزوجها .
اليس مايدور اشبه بالمتاهه..، خربطات ولخبطات وفوضى حديث واحاديث ..، لقد جعلت زينب منهم اركوزات وافقدتهم السيطره حتى ترنحو وضاعو في تفاسيرهم واحاديثهم فقد تاهت بوصلتهم ولم يعودو قادرين على ايصال ماهو مقنع للمؤمنين.. ، لقد اربكتهم زينب وفضحتهم حتى تبين لنا من خلال قصتها ان محمدا مارس النفاق والكذب النبوي على الحب زيد فكسره واذله واهانه واسقطه واحاله الى قواد داعر .. ، ثم كشف من خلال جمال وحلاوة زينب ان الشغل الشاغل لأله الاسلام هي رغبات محمد وهيجان محمد والكيفيه التي ينام بها مع نسائه .. ، وكيف يمص وكيف يقبل وكيف يتعرى .
لقد اوقعت زينب الله ورسوله وحاشبتهما من الكتبه والشيوخ والمحدثين والمفسرين في مشكلة كبيرة وعويصه يستحيل الخروج منها برغم وجود الاف المتخصصين في التزوير والتبرير والتمرير فلا حشو ينفع ولاتزويق ولا اكاذيب .
وللحديث عن زينب بقيه
ارجو ان يتواصل معي المسلمين الاعزاء وبهدوء من اجل الفائده والمعرفه واكون شاكرا .
https://www.youtube.com/watch?v=-7D8LF-IYBY
تحية وسلاما للعقل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,430,144
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..23
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..22
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..21
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..20
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..19
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..18
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..17
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..16
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..15
- التنوير .. الاسلام .. محمد .. البدداوه
- المسلمون وهدر الثروات
- الشيوعيون وتحالفات السقوط
- الاسلام .... الغباء والبغاء المقدس... 11
- الاسلام .... الغباء والبغاء المقدس... 10
- الاسلام.... الغباء والبغاء المقدس... 9
- المسلم لايسأل
- انكتها
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..14
- الاسلام والملمعين الكتبه َ!!!
- الاسلام ،، فاطمه ناعوت ،، القضاء المصري


المزيد.....




- ريبورتاج- العراق.. رحلة البحث عن فلول تنظيم -الدولة الإسلامي ...
- باسيل يدعو إلى عودة سورية للصف العربي وتحويل نقمة المذهبية إ ...
- شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد بموسك ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- الأردن يدين نصب سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعمدة وهياكل قرب ...
- الإفتاء: الأب والأم باب يصل به الإبن إلى الجنة
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...
- بوتين يكمل لوحة فسيفساء للسيد المسيح في بلغراد


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..24