أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - دولٌ محنَّطةٌ














المزيد.....

دولٌ محنَّطةٌ


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 14 - 09:17
المحور: كتابات ساخرة
    


هل أنتَ من رعيةِ دولةٍ، الحاكمُ فيها هو الخادم لشعبه، القائدُ له نحو المستقبل، الحاكم الراعي، الساهر على طعامه، وشرابه، وصحته، شعارُه الرئيس: "تحقيقُ السعادة، والرفاه، والتقدم لشعبه"؟
أم أنت من دولةٍ، حاكمُها سيدٌ لشعبه، باطشٌ برعيتِه، يعتبرُ مواطنيه أعوادَ حطبٍ لإنضاج طعامه وطعام أبنائه ومقربيه، شعارُه الرئيس: "جوَّع شعبَك يتبعْكَ، وسمِّنْه يأكلْك" يخافُ شعبَه، أكثر مما يخاف أعداءه؟!
هل أنتَ من وطنٍ يجلس فيه الرعيةُ فوق عرش الراعي، راعٍ يسعى لوحدتهم، لا تشغله صورُهُ على الجُدران، ولا يعتبر زُخرفتها في الشوارع ، وفي المؤسسات العامة شرطا رئيسا من شروط الولاء للوطن، يسعد بصوره المكنونة في صدور رعيته، لا تُطربه ألقاب الفخامة، والجلالة، والمعالي، والسمو، والرفعة، والنيافة، والفضيلة ؟!
أم أنتّ من بلدٍ غايةُ حاكمها أن يضع الزمامَ في أعناق رعيته، يُنيمهم مهمومين، فقراءَ، مكتئبين، يحوك لهم الدسائس لينشقوا، ثم ينشغلوا بنزاعاتهم ليجد الفرصة ليهنأ بالمكاسب والمغانم، ويتحول من عدوهم اللدود إلى قاضيهم وحاكمهم الودود؟!
هل أنتَ من رعيةِ دولةٍ تُسخِّر مواردها البشرية والطبيعية لإنتاج المستقبل، وتستقطب الكفاءات من كل أنحاء العالم، وتمنحهم فرص الحياة الكريمة ليبدعوا، ويتقدموا، ويسعدوا؟
أم أنت تعيشُ في وطنٍ كلُّ آمالِه وطموحه الرجوع للخلف، يعيد إنتاج شعراء المدح في الولاة، والسلاطين، والحكام، والوزراء، يعتبرُ الإبداعَ والتفوق ضلالةً، ينفي المبدعين، لأنهم عقبة في طريق الانحدار إلى الماضي السحيق؟!
هل تعيش في وطنٍ يشعرُ فيه الفردُ بأنه عجلةٌ في ترس الوطن، يحافظ عليه، كما يحافظ على أبنائه، يُسارع لنجدة الوطن وقت الخطر، يبذل في سبيله كلَّ غالٍ، يفتخر به في الحل والترحال؟
أم تحيا في وطنٍ، تخجل أن تذكر اسمه في الغربة والترحال، وطنٍ تَعُدُّ نفسَك فيه زائدا عن حاجته، تنتقم منه بتخريبه، وتسعد بدماره، تهرب من سداد ضرائبه والتزاماته، تعتبر هذا الهروب شطارة، وذكاء، وحنكة، ودهاءَ، تتمنى أن تستيقظ ذات صباح على وقعِ زلزال مدمِّر يبتلع الوطن بأسره، تهرب إذا استدعاك في وقت الشدة؟!
هل أنت في بلدٍ يحتضنك طفلا رضيعا، يُربيك شابا يافعا، يتعهد بإسعادك رجلا قويا، ويشملك برعايته كهلا عجوزا؟
أم أنت من وطنٍ يعُدُّ ساكنيه كمَّا، بالأرقام، يكبحُ طموح شبابه خوفا من تمردهم، يقهر رجاله الأقوياء رعبا من منافسة الحاكم، يسجن منتقديه، يُعذب مبدعيه، يتخلى عن أبنائه حين يشيخون ويُهرمون؟!!
إذا كنتَ تحيا في أوطان الأمل التي تفخرُ بانتمائك لها، وتعتزُّ بإنجازاتها المادية والمعنوية، وتحملها في قرارة نفسك معشوقةً أبدية، فأنتَ إذن، تعيش في (الوطن)!
أما إذا كنت تعيش في بلدٍ ، يُجبرك أن تحيا داخل حقيبة سفرك، فأنت إذن، تعيش في موقعٍ جُغرافيٍ مُحنَّط، أطلقتْ عليه الكتبُ المدرسية الرسمية، والإذاعاتُ المحلية خطأً اسم، (الوطن)!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,815,017
- أسطورة الفيل
- لا تكن مجهول الهُوية!
- جمعيات، وجمعيات
- منجزات السلطان
- فيس بوك وتويتر
- الأونروا مرة أخرى
- عازفون على الأقلام
- بقلم صحفي إسرائيلي
- عبقرية ترامب
- الشبكة العنكبوتية
- لماذا لا يشتاق الطلاب لمدارسهم؟
- غزة وإسرائيل!!
- رافضو الموت
- الكاميرا الخفية
- رواية، إيربن هاوس
- الفرهود
- معجزات غزة
- من ملف الأونروا
- مستقبلكم غير مُشرق
- حقق أمنيته في الثانية والتسعين


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - دولٌ محنَّطةٌ