أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الزمن العفن ..... الزمن الرديء














المزيد.....

الزمن العفن ..... الزمن الرديء


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6053 - 2018 / 11 / 13 - 20:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الزمن العفن ... الزمن الرديء
طيلة هذا الزمن العفن والمُتعفّنْ
أدخل دائرة الفعل من جوار الحرف
أبتغيه سهما ضداً
فأفرزكم قلة تغترب في قرارة نفسها
يشدها العطف الى كمين عسعس الليل
فتعاقر الرِّدّة على موائد الثرثرة .
............................................
طيلة هذا الزمن العفن والمُتعفّن
طيلة هذا الزمن الوسخ القذر
أراكم تهادنون اللهيب السلطوي .. نيرانا جحيمية
فأحمل حطباً من جذع شجرة زيتون
تتقول فيُّ خبثاً حتى الخيانة .
.................................................
طيلة هذا الزمن العفن والرديء
يتبوأ صدر امرأة طعم الثورة
فتلونه أعينكم سبقا جنسياً
يحتدم بين النهد والنهد
أدخل ساحة الجنس الموبوء ، فأتحسسكم متى تغادرون
أقرأ فيكم صورة الفاتحة
لحظة الفجة ، لحظة الرعشة ، لحظة الردة ، لحظة الخيانة
ترتج أسماعكم ، فتسبحون بحمده انه كان سفاكاً
............................................................
هو بياض ثقب زنزانة دنيئة ، هي دائما زُغْرودة أمل
هي ألف قصيدة ، هي معول يجرها المغول عبر صحاري
هذا الوطن الجريح
فيتلطخ عمق الصفاء ، يتحلل كيس فائض الاغتيال ..
لتشُعّ فيه رغبة المقصلة .
هي معزوفة الصمود على مذهب التعذيب ، هي زغرودة أمل ،
هي هموم ذات عربية صحراوية امازيغية ، يطاردها المغول ..
في أرجاء هذا الوطن الجريح ..
فينسكب الريال والدولار من بزة سروال خليفة عصري ..
يتقيأ حتى التخمة ، والناس مرضى جياع .
يشطب أول قائمة رؤوس معتكفة للإبحار فيُخالها الأخيرة .
................................................
هو الحرف الشعري مشى على حبل التنديد ، فتصفق له عصا المطاط
تستضيفه لكرسي الاعتراف
فتكبر الرغبة في عين الحرف الشعري ، لتتهاوى وحشية الجلاد
ينزاح الستار عن مشهد غزل سافل بين الرباط والقنيطرة
فيطل علينا الفقير المغربي يقرأ فينا حروفا نارية لا هي من جهنم ..
ولكن من أحياء مدن تعفنت فيها ذواتنا من صمت مشين
يطل – وفي قراءته لثغة عربية صحراوية امازيغية
تمزق الحدود الضيقة ، تعانق كل إثْنيات السنبلة
المغرب الكبير
يطل علينا الفقير المغلوب ، فيقرأ فينا آية الغضب المحموم
يحاورونه بلهجة المنتصر علينا
يحاورونه بلغة التنصير علينا
ونحن نقول يا هذا الرأس ، أين الرقصة والوردة ؟
فتجيب البيضاء بآخر شهادات العصر ..
ما جزاء الإعدام إلاّ الإعدام
...................................................
كي لا نُمسي ذاكرة نعتها التواطؤ
نستهلك فجائع هذا الزمن المتوثب
كي لا ينسجم الصيف الآتي على طول البحر والمحيط ..
بهوية ثائري المناسبات
كي لا نتمدد بأجسام ميتة لقرص نظنه الشمس
كي نتورع عن مزاولة الخطوات الطنّانة في شوارع
المدينة الرأسمال
كي لا نتألق لامِعين في جرائد يذكها باعة الوعد المخْلوف
كي لا نفنى في عصارة أنذال هذا الوطن
ليحتوينا الطوفان ..
طوفان السواعد وهي تحيك أكفان طغاة الليل
الجاثم على صدر كل عربي صحراوي امازيغي
يتنفس الاختناق
طوفان قاطني الصفيح ينتعشون بآخر لفحة ..
محملة بهواجس الحرب الآتية مع ريح الشرق
هي رحى العشق المكهرب ، تدور ..
يلفها القتل / الاغتيال / الشنق / التعذيب فتدور .
تقهرها جبروت جلادي الحجاج
يقدسها سيفه الأسطوري لكن ، تدور .
هي رحى العشق المكهرب
تولدني أسدا أطلسيا
لا يكون عرينه المدن الكبرى
تولدني نفحة عربية صحراوية امازيغية
يُشمُّ فيها العزم ، والتمسك بالوحدة
من طنجة إلى تخوم الصحراء
حتى أغازل رفيقتي على امتداد هذا الوطن الكبير
هي رحى العشق المكهرب
تدين في سفر المتعة والفرجة
فأتعلم منها سفر الغيرة والإدانة
أحمل في رأسي وسائل التشريح
ابشر هذا الأطلس الشامخ
انه حان فجر الليلة الداكنة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,341,400
- ايّ بلاد هذه ...... بلاد قابلة للنسيان ( 6/9 )
- قلم الرصاص ، كاتم الصوت القاتل
- تحليل خطاب الملك / خطاب تودّد
- أبلاد هذه ........ بلاد قابلة للنسيان ( 5/9 )
- أيُّ بلاد هذه ...... الظلم والحگرة والقهر ... ( 4/9 )
- تحليل القرار 2440 لمجلس الامن .
- أيّ بلاد هذه .... واشْ منْ بلادْ هذي ... ( 3/9 )
- أيُّ بلاد هذه ... واشْ منْ بلادْ 2/9
- أيّ بلاد هذه ..... 1/9
- موت الاحزاب . الدولة البوليسية تفرغ الاحزاب من مضمونها . ( 1 ...
- طلقات في عز الليل
- آه يا وطني -- يا اجمل بلاد في العالم
- أراك في عيون إخوتي الصغار . أراك في عيون الثوار ( 1 )
- الوطنيون في خطاب الملك
- المغرب الى اين . ( 15 )
- اجتماعات جنيف المقبلة حول الصحراء
- وتستمر الدولة البوليسية الفاشلة في سياسة الهروب الى الامام ( ...
- رغم تدمير الدولة البوليسية لكل القيم ، ومع ذلك تستمر في الهر ...
- عندما تريد افراغ منظمة ثورية مسلحة من ثوريتها
- خطر الدولة البوليسية اخطر من خطر الدولة الدكتاتورية ( 12 )


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الزمن العفن ..... الزمن الرديء