أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - حسن نصرالله والتطبيع بين إيران وإسرائيل















المزيد.....

حسن نصرالله والتطبيع بين إيران وإسرائيل


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6053 - 2018 / 11 / 13 - 20:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حسن نصرالله: التطبيع بين إيران وإسرائيل
طلعت رضوان
لم أندهش من تصريح حسن نصرالله (سارق اسم الله ليكون اسم حزبه) الذى طالب بمحاربة التطبيع مع العدوالإسرائيلى..وسبب عدم دهشتى إننى لا أجد أى فرق بين المُـطبعين مع إسرائيل..والمُـطبعين مع إيران..وإذا كانت دعوات مقاومة التطبيع مع إسرائيل، لها أسبابها الموضوعية والمقبولة، نظرًا لما سيترتب على التطبيع من علاقة التابع (المُـطبـّـع) لتبعية إسرائيل..وهوالأمرالذى ينطبق على (نصرالله) الذى أنشأ (جيشـًـا) موازيـًـا للجيش الوطنى اللبنانى لتدميرلبنان..وبالتالى يكون السؤال: هل هناك فرق بين تطبيع وتطبيع؟ وكيف يمتلك جرأة الكلام عن التطبيع العربى/ الإسرائيلى، بالرغم من تبعيته المطلقة لإيران التى موّلتْ- ولاتزال- أعضاء ميليشياته الذين صاروا مثل الجنود فى أى جيش نظامى؟
وبالرغم من ذلك فإننى أعتقد أنّ تصريح نصرالله الأخيريكتسب أهمية خاصة، حيث أنه رفع الغطاء عن المسكوت عنه، فى علاقة معظم الأنظمة العربية بإسرائيل، حيث خاطب الشعب الفلسطينى قائلا ((لاتحزنوا من خطوات التطبيع مع إسرائيل، لأنّ ما كان يجرى فى الخفاء، صاريجرى الآن فى العلن..وهويضع حدًا للنفاق العربى..وبالتالى تسقط كل أقنعة الخداع)) (دنيا الوطن10نوفمبر 2018)
وأعتقد أنّ نصرالله فى هذا التصريح لم يـُـجاوزالحقيقة..والدليل على ذلك أنه منذ أنْ أعلن ترامب عن (صفقة القرن) وبعد أنّ (هبش) أكثرمن400ملياردولارمن السعودية (فى زيارة واحدة) وبعد أنْ توالتْ وفود سعوديين عديدين لزيارة إسرائيل. وبعد قرارترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، أذاعتْ فضائية (قناة البحرين) حلقة عن مشروع أردنى/ فلسطينى/ إسرائيلى، يجرى بموجبه بناء قناة مياه تربط البحرالأحمربالبحرالميت..وصفه بعض الباحثين بالخطورة..ويـُـشكل خرقــًـا للتطبيع مع إسرائيل (وكانت الحلقة فى شهريوليو2017)
وسبق أنْ حذّرالمثقفون المصريون فى مجلة العصورعددفبرايرومارس1929 من مخططات اليهود حول إنشاء قناة جديدة تــُـقرّب قناة السويس بين البحرالأبيض المتوسط وخليج العقبة..وهذا التحذيرلم يتوقف أمامه أحد، رغم محاولات إسرائيل المستمرة لتحقيق هذا الحلم، إذْ ((فى المنتدى الاقتصادى العالمى بالأردن الذى عـُـقد عام2003تكلّمتْ وفود الأردن وإسرائيل بالبدء فى تنفيذ مشروع قناة البحريْن الأحمروالميت فيما سمى خطة تطويروادى الأردن لحماية بيئة البحرالميت، علمًا بأنّ المرحلة الثانية من هذا المشروع ستصل إلى البحر المتوسط..وهكذا جاءتْ الفكرة الأردنية على طبق من ذهب لإسرائيل..وقيل وقتها أنّ هذا المشروع إذا تم تنفيذه فسوف تخسرمصرما بين25– 30 % من دخل قناة السويس (حوالىْ ملياردولارًا. إضافة إلى أنّ هذه القناة (المقترحة) كفيلة بتحريك النشاط الزلزالى بالمنطقة (أهرام 25/ 11/ 2003) وإذن فإنّ (تعاون) بعض الأنظمة العربية مع إسرائيل حقيقة مؤكــّـدة ومنذ عدة سنوات..ولكن هذا لايعنى أنّ تحذيرنصرالله من التطبيع مع إسرائيل، أنه صارمن أنصارالحقوق المشروعة للشعوب العربية..وليس من أنصارالمشروع الإيرانى/ الفارسى.
وفى الحرب بين حزب نصرالله وإسرائيل سنة2006، لعب نصرالله دورالطفل المُـشاغب على طريقة (جرالشكل) وكان ثمن حماقته- كما ذكرالخبراء الاقتصاديون- أنّ خسائرلبنان تجاوزتْ12ملياردولار..كما أنّ البنية التحتية اللبنانية لشبكات الماء والكهرباء والجسوروالمرافىء والمطارات انهارتْ جميعها، غيرالضحايا فى الأرواح والجرحى وآلاف البيوت المُـدمـّـرة..ونزوح ما يقرب من مليون لبنانى عن أراضيهم ((ناديه عيلبونى فى كتاب حزب الله الوجه الآخر- تحريرالشاعرالفلسطينى د. أحمد أبومطر- المكتبة الأردنية- عام 2008- ص 56) وذكرحازم صاغيه أنه مع توالى التصفيات للشيوعيين والبعثيين اندلعتْ حرب المخيمات حيث شكــّـلتْ حركة أمل ذراع دمشق فى الإمساك بها حياةً وقرارًا..وكانت (أمل) لاتزال الطرف الوحيد الذى يُـشارك حزب الله سيطرته على الضاحية..وأنّ حزب الله كان يُساعد الطوائف التى تــُـنادى بتهجيرالمسيحيين من أراضيهم..وشكــّـلتْ حرب المخيمات فرصة أمام حزب الله لتصفيه حسابه مع (أمل) والاستئثاربالضاحية من غيرأنْ يستفيد الفلسطينيون من هذا الصراع..وأنّ حزب الله عمل على استيراد كل ما هوإيرانى لنفى وتدميركل خصوصية لبنانية (المصدرالسابق – من ص42 -44) وبعد المذبحة الإسرائلية ضد الشعب اللبنانى قال نصرالله أنه لوكان يعلم أنّ رد الفعل الإسرائيلى سيكون بهذا الحجم، ما كان قد أعلن تحديه لإسرائيل.
ولأنّ حزب الله دموى فإنّ قادته لم يتورّعوا عن تنفيذ عمليات تصفية جسدية دموية لرموزبارزة فى المرجعيات الدينية الشيعية، مثل الانقلاب الدموى الذى قاده حزب الله ضد الشيخ صبحى الطفيلى لمجرد أنه طالب باستقلال الشيعة فى لبنان عن إيران..ورفض ولاية الفقيه داعيًـا إلى تبنى خيارولاية الأمة على نفسها)) (د.سميرغطاس– المصدرالسابق ص 117) ولأنّ حزب الله تصوّرأنه بالفعل (دولة مستقلة) فى حرب مع الشعب اللبنانى، لذلك نصبَ شبكة اتصالات لاسلكية وكاميرات تجسس على المطاروأنحاء مختلفة من ضواحى بيروت..وذكرد.عبد الخالق حسين أنّ ((احتلال حزب الله لبيروت هومحاولة انقلابية مسلحة ضد الحكومة الشرعية المنتخبة..والسيطرة على مؤسسات الدولة ومكاتبها وتنزيل صورقادتها ورفع صوربشارالأسد والخمينى وخامئنى ونصرالله..وهذا العمل نسخة طبق الأصل لما قامت به منظمة حماس بانقلاب مسلح فى قطاع غزة ضد إدارة الرئيس المنتخب محمود عباس ومنظمة فتح..وقتل عدد من رجالها وإهانة ياسرعرفات ومحمود عباس بسحق صورهما بالأحذية وأمام كاميرات التليفزيون دون أدنى خجل..وأنّ خطف الجندى الإسرائيلى (شاليط) عام 2006كــّـلف الشعب الفلسطينى أكثرمن ألف قتيل..وأنّ تنظيم حماس (الذى خطف الجندى الإسرائيلى) هناك أنباء تــُـفيد أنّ إسرائيل ساعدتْ على تأسيسه وبدعم من حكومات عربية فى أواخرعام1987 لمنافسة منظمة فتح وإضعافها..وأخيرًا تـمّ شراؤها من قبل إيران وسوريا لخدمة أغراض الدولتيْن على حساب مصالح الشعبيْن اللبنانى والفلسطينى)) (المصدرالسابق– ص 248)
فهل تصريح نصرالله الأخيرعن خطورة التطبيع العربى/ الإسرائيلى، يختلف عن خطورة التبعية لإيران..وبهذا الشكل الفج والمُـباشر؟
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,726,066
- التعليم للأثرياء ولمن استطاع إليه سبيلا
- حقيقة العلاقة بين تنظيم حماس وإسرائيل
- هل ممارسة الظلم غريزى أم بيئى؟
- التوسع الإسرائيلى والتراجع العربى
- مسلسل قتل المصريين (المسيحيين)
- العلاقة بين المثقف والسلطة (1)
- العنف حتى القتل هل هوغريزى أم بيئى؟
- جنون الأسعار فى سلع الفقراء
- لماذا جاء ترتيب مصر فى مؤخرة الدول فى التعليم؟
- القطاع العام : الصراع بين التطوير والبيع
- صراع القبائل العربية للاستيلاء على إسبانيا (1)
- سوار الذهب : نموذج نادر للحاكم المثالى
- خاشقجى : درس المعارضة السطحية
- الخلافة الإسلامية وصراعات السلطة
- أليس الجندى سليمان خاطريستحق التكريم؟
- وزارة الهجرة وترسيخ الهوية المصرية
- وزيرالتعليم بين تبديد الأموال وتدنى المستوى
- الفرق بين الموضوعية والأيديولوجية
- الصحافة ودورها الوطنى/ التنويرى
- صعوبة نشركل ما يمس الثقافة السائدة (3)


المزيد.....




- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - حسن نصرالله والتطبيع بين إيران وإسرائيل