أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - رفرفة نادية














المزيد.....

رفرفة نادية


مراد سليمان علو

الحوار المتمدن-العدد: 6052 - 2018 / 11 / 12 - 17:53
المحور: الادب والفن
    


رفرفة نادية
قال لي ستيفن هوبكنز قبل أن يرحل على متن سفينة أحلام سومرية:
"فلتكن آخر قصائدك قلادة ترتديها نادية، ودعها ترفرف بها كفراشة نيسان لتحدث تغييرا عظيما في الجانب الآخر من العالم".
ألم يسمع هذا الباحث عن ألحان الخلود يوما أغنية فيروز:
"كتبنا وما كتبنا..."
ولكن لن اعتب على نادية، أو على من يحجز لها تذاكرها للسفر لأنها لا تقرأ لي.
فأعلم سلفا مكتوب على المبدع أن يتجاهله الجميع إلى أن يقبر.
ولكن مالي ومال نادية.
إن قرأت أو لم تقرأ
إن شكرت أو لم تفعل
فمن أجل عيونها
ودموع السبايا
سأكتب حتى النهاية
سأبدأ ثانية من البداية.
*
وعتبي على الشعراء الناطقين بالضاد يا ترى أين قصائدكم عن نادية، والشعر هو ديوانكم.
أين نصوصكم عن السلام لحاملة راية السلام يا من تدعون بأنكم جميعا دعاة سلام.
ولكن لا لوم عليكم فما تحملونه في دواخلكم من بذور حقد وبغض وكراهية تمنعكم من الكتابة، ويحز في نفوسكم أن تفوز فتاة أيزيدية بجائزة بنوبل للسلام.
*
يا ترى لو لم تكن نادية تلك الأيزيدية المسكينة أما كانت أقلامكم المتحجرة ستتحرك وتدون أفضل القصائد وأحلاها وأجملها بحقها وبحق الإنسانية وكنتم ستتبجحون وتقولون إنما نكتب للسلام وللإنسانية ونحن أهلها. وكنتم ستنظمون المهرجانات الشعرية باسمها، فأهل من أنتم الآن، وبجانب من أنتم الآن يا شعراء العرب وأدباء العرب.
*
وإلى جانب العرب يقف الكرد، وربمّا خلفهم، فأين احتفالاتكم أيها الأكراد ومهرجاناتكم وخطاباتكم وقصائدكم واشعاركم عن ابنتكم، الا يكفيكم إنها عاشت بينكم فلماذا تتنكرون لها وتنكرونها؟ ولكن لا يهم فهذه ليست المرة الأولى.
*
شكرا لكتاب الحوار المتمدن الذين كتبوا بإيجابية عن نادية مراد وأعطوها حقها وأثبتوا جدارتهم ككتاب طليعيين في بيتنا الثقافي المتمثل بالحوار المتمدن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,553,056
- وجها لوجه مع داعش/6
- أغاني حلا
- أغنية بابلية لنادية وخدر فقير
- القرية
- حبّ وعصيان
- شكر وعرفان إلى ادارة مؤسسة الحوار المتمدن
- إلى أنجيلا ميركل
- انتباه
- احلام عائلة
- ناي القوال
- رحلة الى عينيك
- أمسية ملونة
- السباق
- سوق خضار جم مشكو
- أثداء طفولية
- عذرا للأستاذ أمين يونس
- سنجار
- رحلاتي الثلاث
- نفسي والناس
- الطين والرخام


المزيد.....




- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات
- مجلس جطو يحيل 12 منتخبا على المحاكم الإدراية المختصة
- كاظم الساهر: لهذه الأسباب تركت -ذا فويس-
- حب جيهان وجمهورية الأسواني.. صدى 25 يناير في الإبداع
- الأردن يرفع التمثيل الدبلوماسي في سوريا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - رفرفة نادية