أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - ظاهرة يوسف زيدان














المزيد.....

ظاهرة يوسف زيدان


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6051 - 2018 / 11 / 11 - 12:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما استرعى انتباهي في محاضرات الكاتب المصري يوسف زيدان هو تجاوزها للإطار الأكاديمي المسور بأسوار منيعة من المحرمات ، وانفتاحها على جمهور من المستقبلين متنوع طبقياً وعمرياً وجنسياً . وبعد عصر ( النهضة ) العربي الذي لم يعرف الجمهور فيه نهضويين ، بالمعنى المعروف للنهضوي الذي يهز المنظومة الفكرية الساءدة بوابل من الاسءلة ، والذي ظل فيه الفقيه المفسر للقران ، والفقيه الذي يناقش مستجدات العصر بلسان ماضوي ، هو الذي يقطع جمهوره الشوارع ، يفتح يوسف زيدان عصراً جديداً يطل منه المثقف النهضوي مخاطباً ومتفاعلاً مع جمهور واسع لم تجبره سياط الدين ولا سياط السلطة على الحضور : جمهور غير صامت ولا مستسلم لما يقوله ولي الامر الروحي من الفقهاء ، او ولي الامر السلطوي من رموز السلطة : يختلف او يتفق مع اطروحات المحاضر ، لا فرق ، فهو في الحالتين يسهم بصناعة ظاهرة جديدة في عصر النهضة العربي الجديد ...

هل يعود السبب في كثافة الحضور وتنوعه الى نجاح أسلوب الكاتب في نقل اخطر الثيمات التي تهم الجمهور وجعلها ميدان حبكته الرواءية ، ام يعود الى معرفته الواسعة تاريخياً بهذه الموضوعات وموقف العصر منها ، ام يعود السبب الى موهبة المنماة ثقافياً باخطر اسءلة العصر المتدامجة مع اخطر الاسءلة الوطنية التي تواجهنا ، ومعرفته بالسمين منها وفرزه الطالح السطحي منها ونبذه ...

انا لست بصدد الإجابة على مثل هذه الاسءلة إنما بصدد الإشارة الى ظاهرة جديدة تتخلق بين يدي الاوان الذي نعيش مفادها : ان الكاتب لا بد وان يكون مفكراً لكي يحضى بمثل هذه الشعبية ، ولا يمكن له ان يكون مفكراً ان لم يكن مستوعباً بشكل شمولي تاريخياً وعصرياً لنوع الاسءلة التي يطرحها : وان يكون قد خرج محتجاً في هذه الاسءلة على الأسطوانة المشروخة لمعادلة : الاصالة والمعاصرة التي سادت العصر ( النهضوي ) السابق التي لم تكن سوى امتداد : لمعادلة العقل والنقل او المواءمة بين الشريعة والعقل ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,364,958
- تنبوء ولي العهد السعودي
- ثقافة تزداد تحجراً
- جمال خاشقجي
- قتل النساء
- رءيس مجلس النواب الجديد : محمد الحلبوسي
- تاكل حزب الدعوة
- لا زعامة للثورة البصرية
- ساسة من نوع آكلي لحوم البشر
- مخجل هذا الذي يجري في العراق
- ذاكرة ما بعد الموت
- سواعد لاهثة
- تابع الى 3 - 3 من مقالنا : حدود سلطة المظاهرات
- تصوف
- جدارية
- حدود سلطة المظاهرات 3 - 3
- حدود سلطة المظاهرات 2 - 3
- حدود سلطة المظاهرات : 1 - 3
- رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله
- ليلة خضراء
- نموذجان من نماذج الدول


المزيد.....




- هواوي تطلق هاتفها الجديد -ميت إكس- القابل للطي في الصين
- ألبانيا تعلن الكشف عن خلية إيرانية خططت لتنفيذ هجمات فيها
- الكشف عن سكوتر كهربائي ذاتي القيادة في ألمانيا
- سلمان "سال" خان: خبير في المعلوماتية والاستثمار ال ...
- مصر تقبل دعوة أمريكية لاجتماع مع إثيوبيا والسودان حول سد الن ...
- وزير جزائري سابق يصبح أول المرشحين بالانتخابات الرئاسية عن ح ...
- أبو جهاد الهاشمي.. هل هو رئيس الوزراء -الفعلي- للعراق؟
- التغير المناخي: لماذا يجب أن نقلق منه كثيرا في بلداننا العرب ...
- سلمان "سال" خان: خبير في المعلوماتية والاستثمار ال ...
- مصر تقبل دعوة أمريكية لاجتماع مع إثيوبيا والسودان حول سد الن ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - ظاهرة يوسف زيدان