أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كشكار - حضرتُ اليوم بحمام الشط حفلاً دينيًّا بَهائيًّا














المزيد.....

حضرتُ اليوم بحمام الشط حفلاً دينيًّا بَهائيًّا


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6051 - 2018 / 11 / 11 - 00:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صديقٌ بهائي كان جارِي، جاءني أمس إلى الدارِ، دعاني بكل أدب ولياقة إلى حضور حفلهم الديني، وحيال دعوتِه اللطيفة لم أجد أمامي خيارًا سوى الرد بألطف منها، ودون تردد لبيتُ دعوتَه الكريمة. استشرتُ صديقي قبل النشر فرحّب بالفكرة.
الحضور: 30 فرد (لم أفرّق بين البهائي والمسلم: ثلث أطفال، ثلث نساء، ثلث رجال).
دام الحفل ساعة ونصف، افتتحتْه سيدة أنيقة، ابنة صديقي وتلميذتي السابقة بمعهد برج السدرية، قدّمتْ البرنامج الذي اشتمل على خمسِ فقرات:
1. تسبيحٌ يُشبه النشيدَ أدّاه رجل وثلاث نساء بأصوات رقيقة عذبة (أبناء صديقي وحفيدتُه)، تخلله ترتيلٌ قام به رجلٌ شيخٌ.
2. بواسطة الفيديوبروجكتور عَرَضَ ابن صديقي لمحةً تاريخيةً حول حياة مؤسِّسَي البهائية: عاشا في إيران وفي أراض السلطنة العثمانية في القرن 19 بعد المسيح. "حضرة الباب" بَشَّرَ بِـ"بهاء الله" (يُسَمّونه "مَظهر الله"، ما يُقابل عندنا رسول الله) صاحب الكتاب الأقدس. البهائيّون يؤمنون بما أنزِلَ في القرآن ويُقِرّون بمحمد خاتمًا للأنبياء ولا يذكرون المصطفَى إلا مرفوقًا بِصلى الله عليه وسلّم.
3. فرقة متكوّنة من أربعة أطفال ابتدائي غنّت أغنيةً جميلةً، مطلعُها: نحن قطراتُ بحرٍ واحدٍ ... نحن أوراقُ شجرٍ واحدٍ ... كل العالَم وطنٌ واحدٌ ... كل الناسِ من أصلٍ واحدٍ ... هيّا معًا نتّحدُ جميعُنا معًا ... هذه طريقةُ حياة.
4. شعرٌ ملحونٌ قرأه صديقي من تأليفه بعدما رحّب بالجميع وخصّ الضيوفَ المسلمينَ بتحية سَمحَةٍ وقال: "عاشِرْ الأديانْ بالرَّوْحِ والرَّيْحانْ".
5. بوفيه: مشروبات ساخنة وباردة، مُمَلَّحات ومرطبات، وموسيقى تريحُ الأعصابَ.

Conclusion: J`ai vécu une heure et demi de douceur dans une ambiance agréable. Merci mon cher grand frère

إمضائي، مواطن العالَم (مسلم يساري غير ماركسي وغير منتمٍ)
أجتهدُ فإذا أصبتُ فلي الأجرُ الموعودُ، وإذا أخطأتُ فلي بعضُه!
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,771,220
- عركة حامية الوطيس بين المخ والقلب!
- أحداثٌ طريفةٌ وَقعت لِي أثناء ممارستي لمهنة التدريس؟
- كِذبة هجرة الفقراء من الدول الإفريقية إلى الدول الأوروبية!
- هويتي: هويةٌ واحدةٌ أم هويةٌ متعددةٌ؟
- تمجيدٌ ودفاعٌ عن مجانية الخدمات.
- ردٌّ وديٌّ وموضوعيٌّ على نصيحةٍ صادقةٍ قدّمها لي زميلٌ متديّ ...
- عقدة أوديب (الابن يتمرّد على أبيه): يبدو لي أن حزب النهضة ال ...
- يساريي غير ماركسي وغير ملتزم حرفيا بمقولات اليسار الماركسي ا ...
- محاضرة علمية -هل نُدرّسُ معارفَ أو قِيمًا في حِصَصِ العلومِ؟ ...
- ما هي العناصر المتوفرة في بيئة جمنة الخمسينيات التي تركت أثر ...
- كلمة حق في جار حق: جمنة الخمسينيات تعطي درسا في الجيرة الطيب ...
- شهادة على العصر: تجربتي كأستاذ تونسي متعاون في الجزائر.
- دعوة ثقافية
- جمنة وكل قُرَى تونس الستينيات تعطي درسًا في التنمية المستديم ...
- بعضُ مسبّبات الغش والعنف التلمذي؟
- حذار من مرض السكري؟
- الحزب الشيوعي والبوكت والوطد، هم وحدهم تقريبًا الذين يتحمّلو ...
- الضريرة المستنيرة.
- إهمال العامل الداخلي العربي المتسبب في الاستعمار و الإمبريال ...
- و الأذن تري قبل العين أحيانا.


المزيد.....




- على الشعوب الإسلامية ألا تخشى أمريكا و-اسرائيل-
- قائد الثورة الاسلامية:على الجميع أن يكونوا واعين من أجل التص ...
- مصر.. عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يوضح حكم تربية الكل ...
- فلسطين والمغرب…الحرية عدوة قلة الأدب !
- الرئيس التنفيذي لشركة طيران ريان إير": المسلمون إرهابيو ...
- الرئيس التنفيذي لشركة طيران ريان إير": المسلمون إرهابيو ...
- ايران توقف الرحلات الدينية إلى العراق بسبب -كورونا-
- مسؤول إيراني: طهران أوقفت الرحلات الدينية إلى العراق بسبب مخ ...
- المركزي العماني: ارتفاع تمويل الصيرفة الإسلامية إلى 4 مليارا ...
- شاهد لحظة إدلاء قائد الثورة الاسلامية بصوته بالانتخابات الاي ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كشكار - حضرتُ اليوم بحمام الشط حفلاً دينيًّا بَهائيًّا