أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بسام الرياحي - بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل:صراع المواقف أم صراع المصالح.














المزيد.....

بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل:صراع المواقف أم صراع المصالح.


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 6050 - 2018 / 11 / 10 - 18:41
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تحمل السنة الدراسية الحالية في تونس تحديات جديدة ومشاكل متنوعة في علاقة بالبنى التحتية التربوية والبرامج ووضعية الأساتذة النواب وأفق التعليم ككل في ظل ما يعرفه سوق الشغل من كساد وكذلك تغير العقلية الإجتماعية في علاقة بالمسألة التربوية ككل.خلال هذه الأيام يعود الجدل والشد والجذب بين مختلف الأطراف المتدخلة في الشأن التربوي في تونس، ورغم كل ما حصل في السنة الدراسية الفارطة من عدم إستقرار وإضرابات تلمذية وحجب أعداد وحرب إعلامية حقيقية في المنابر بين وزير التربية والنقابيين... لم نستطع مجتمعين الخروج بالتقييم وبالحلول الجذرية التي تجعلنا نتفادى إنهاء سنة دراسية بشق الأنفس.تأجيل جلسات الحوار بين الوزارة والممثل النقابي أعاد للواجهة نفس المشاكل والخلافات، الجامعة العامة للتعليم الثانوي تتبنى من جديد نفس القرارات لكن بصيغ جديدة أهمها الدعوة الصادرة موخرا والتي فيها إعلان محتمل عن مقاطعة إمتحانات اثلاثي الأول ومواصلة الحصص بنسقها الروتيني العادي،لكن هذه المرة سارع المكتب التنفيذي للإتحاد قبل الوزارة برفض المقترح متعللا بوجود مفاوضات إجتماعية في الوظيفة العمومية التي يندرج ضمنها قطاع التربية والتعليم وبالتالي لا وجود لموافقة أو لنقلها تغطية رسمية وقانوية لقرار الجامعة من رئيس الاتحاد نور الدين الطبوبي.الخلافات حول الإعلان تعيد للأذهان قرار المكتب التنفيذي المفاجئ عدم الذهاب مع قرارات النقابة لنهاية المطاف في العام الفارط، وقد ذهبت بعض الآراء إلى وجود تباين وصراع مصالح على إعتبار دخول رئيس الجامعة العامة في سباق إنتخابي مع الطبوبي بعد نهاية فترة حسين العباسي وفي قائمتين منفصلتين ولعل جميع الأطراف لا تزال تراهن على موعد إنتخابي قادم ومتوقع.عديد الآراء إعتبرت موقف الإتحاد تخلي عن قطاع التربية والتعليم وفي الضفة الأخرى ينظر المكتب التنفيذي لمفاوضات إجتماعية في الوظيفة العمومية يقول أنها مشجعة بعد تسوية جل نقاط الخلاف مع حكومة الشاهد فيما يهم القطاع العام أيضا المفاوضات مستمرة حول المؤسسات العمومية والقدرة الشرائية والأسعار...وبالذهاب أكثر صوب القاعدة الأستاذية تسود الحيرة من المستجدات الأخيرة، الأساتذة الذين تحملوا إقتطاعات متواصلة من أجورهم لأربعة أشهر متتالية أبدوا تذمرهم من الوضع الحالي ككل وكذلك من القرارات والمنهجية التي تتعاطى بها النقابة في هذا الشأن.أولا هناك إختلاف حول صيغة القرار التي تعني حجب أعداد آخر وبالتالي صراع جديد مع المحيطين بالمؤسسة التربوية من أولياء وتلاميذ، ثانيا لا بد من إستفتاء آراء الجميع دون إسقاط لقرارات قد تعطي نتائج عكسية لاحقا وعلى غرار السنة الفارطة، لكن الأهم على الوزارة الإضطلاع بمهامها التسييرية والتفاوضية وعليها تسخير كل إمكانتاتها لضمان نقاوة المناخ التربوية، ففي ظل هذه الظروف سيتواصل العبث والمسؤولية جماعية وجسيمة وعلينا كمهتمين ومباشرين ومسؤولين في الشأن التربوي .قرار المكتب التنفيذي للإتحاد العام التونسي للشغل لا يمس من إستقلالية الهياكل النقابية رغم أهميته، لكن علينا أيضا إخراج بطاقات الأعداد والتلاميذ من هذه المعادلة، الوزارة بدورها لا تستطيع أن تكون الطرف المتخفي الذي يرفع في نهاية المطاف قميص عثمان ليلصق المسؤولية بالأساتذة وتمثيليتهم النقابية، نحن نحتاج للحوار ولبناء الثقة حتى نرسل مجتمعين رسائل طمأنة أننا لا نزال كبلد صغير بثروات متواضعة نراهن على البشر وعلى الأجيال الصاعدة والقادمة من أجل واقع أفضل وكي نكون قادرين على البناء لا بد من صحة وبنى تحتية ومشاريع تنموية وخاصة لا بد من تعليم حديث وعصري.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,915,540
- للحرب زمن وللسلام مكان : خطوة في مسار إنقاذ اليمن.
- حركة النهضة التونسية : معادلة التاريخ والسياسة.
- دعوها تنام بسلام ... وداعا رحاب.
- تحديات العام الدراسي الجديد في تونس
- من جحيم الفقر والحروب إلى عنصرية النازيين الجدد: وضعية المها ...
- آخر حروب أمريكا على الشعوب : الحرب الإقتصادية.
- معركة الشمال القادمة :المسمار الأخير في نعش الحرب الأهلية ال ...
- في بحثا عن منفذ:الشاهد أمام البرلمان وأمن إجتماعي في الميزان ...
- على مذبح المصالح : لمن يدفع التونسيون الثمن ؟
- أبعاد الخيبات العربية في الكأس العالمية الحالية على الأراضي ...
- خطوة في مسار السلام الغائب:أبعاد قمة كيم جونغ آون ودونالد تر ...
- بين موسكو ودمشق : ما الذي يجري داخل معسكر -الحلفاء- ؟
- وداعا ميّة جريبي ... وداعا سيدتي.
- قرار تعليق الدروس بالمؤسسات التربوية التونسية : أزمة ثقة ... ...
- رجال قلّ نظيرهم في تونس : حمة الهمامي.
- المدرسة الإعدادية ببوعردة :أين يواصل الحلم صموده.
- على صفيح ساخن:حكومة الشاهد والاتحاد العام التونسي للشغل.
- منعرجات التصعيد الخطرة : قضية الجاسوس سيرغي سكريبال .
- الثروة والتنمية في تونس إزدواجية لا تنتهي : فسفاط قفصة نموذج ...
- من الغوطة إلى عفرين :سيناريوهات الموت المنسق في سوريا.


المزيد.....




- متى يمكن للشرطة استخدام القوة المميتة سواء جسدياً أو بالسلاح ...
- بالصور.. اشتباكات وأعمال عنف وحرائق في مينيسوتا الأمريكية بع ...
- ترامب والصين.. ما سر التصعيد بشأن هونغ كونغ؟
- إيطاليا.. رئاسة الوزراء تنفي وجود أزمة داخل الائتلاف الحاكم ...
- شاهد: المصلون في إسطنبول يؤدون صلاة الجمعة في مسجد الفاتح بع ...
- اليونان تفتح أجواءها للسياح من 29 بينها دولة عربية وحيدة
- إثيوبيا والسودان.. اشتباكات عسكرية -ليست بعيدة عن سد النهضة- ...
- توجيه تهمة القتل للشرطي الذي تسبب بوفاة أميركي أسود بركبته
- ترامب مدافعا عن تغريدته: الحاقدون يسعون إلى إثارة مشكلة
- كيف أصبحت نيوزيلندا واحدة من أكثر البلدان سعادة في العالم؟


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بسام الرياحي - بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل:صراع المواقف أم صراع المصالح.