أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - اذبحني فوق مائدة سحورك














المزيد.....

اذبحني فوق مائدة سحورك


صفوت سابا
الحوار المتمدن-العدد: 6050 - 2018 / 11 / 10 - 15:27
المحور: الادب والفن
    


لَمْلِمْ فَقَاقِيع الْكَلَامِ عن إيمَانك
الصّلاة والسّلام والخلاصة المُجْمَلة
الدعاء بالهداية وغير ذلك
وفَتَاوَى في قِطَارالعَنْعَنَة مُسْتَرْسَلَة
الصحيح والضَعيف والخِلاَف والمعارك
في العقلِ حَلّ المَسْأَلة
وابْن الصّلاح والغَزالي وابْن مالك
ينكرون طرح الأَسْئلَة
لَهُم الحديثَ والحُدُودَ والمَدَارِك
بَثّ ملافظ السَّمُومِ بالْعيار ومِنْقَلَة
شَرْعًا غريبًا عن شعوب ومَمَالِك
حَبْسَ الهواء عن رِئات أنظمة مُثَقِّلة
بوَعْد جنةٍ لمؤمنٍ وعبد مارق
أنَّى ينال نَفْسٌ المَنْزَلة
فمِثْله من الْجَحِيمِ لِلْمَهَالِك
والمُروق للجواب خير سَابِق أسئلة

فلا تَرْجُمني بالْكلام عن إيمانك
صوت الدِّماء في القُبُور كجَلْجَلَة
شَبّ النِّيرَانِ كالّلِعَان في لِسانِك
زَئِيرعَمَلٍ يَعلُو فوق تِلِّ الْهَرْتَلَة
وهاك بالاعمال إيماني:
"حب الجيران في نوايا بالمراحم حافلة
لسانٌ عفٌّ لا يَصِيحُ في النَّواصِي
والسؤال عن يتيمٍ و افتقاد الأرملة"
فيا نَبِيه القوم جيلك
الخِلاف بين الأنامِل قد تجاوز حد قيْد الأَنْمَلة
أفَجْوَةُ الإيمان تَرْدِمها
تِلال رملٍ ثبَّتها فُكُوك المِلْزَمة

فاغمد نِصَالك و أَعْط حسابات الْوَكَالَةَ
فَرْض العَقِيدَةُ بالنِّصَال من اِسْتِحَالَة
قَتْلِ بَرِيءٍ ينوي الدعاء في صَحَارَى الأدْيِرَة
كالخَسَاسة فوق دَرْبٍ من نَذالَة
فمن سيعبَأ بكلامك عن إيماني و عن إيمانك
الوطن عَقْدِ فيه تَحْقِيقِ العَدَالَة
فلست أعبأ بجِنانك او صيامك
فأنعم بصوت مدافع الإفطار والتُّمُور و برتقالة
واذبحني فوق مائدة سحورك
بَيْع الوطن بالعَقِيدَة من أساسات العِمَالَةُ
فلن تُثْنِيني يوماً عن إيماني
وان صَوَّرَتْ ضِدَّي كُلُّ آلَةٍ
ولن تُثْنِيني عن حب العَدَا
فالحب ديني لاَ مَحَالة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,079,202
- أَبُو جَهْل في بَلْدَتِى
- هكذا قال العَمّ بنيامين: فى الشُّكر
- فى مديح السيدة العذراء
- اللَّيْلُ فى بَلْدَتِى
- الْبَحْر لمَّا ابْتَسَم
- إلى أُمِّي : أنا في الْهَيَام مَأمُور
- الكاهن والْمَعْتُوه
- رحلة إستشهاد طفل فى أحد الشعانين
- لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة
- عوض جويد
- رسالة إلى رئيس جمهورية مصر العربية - المشير عبد الفتاح السيس ...
- القَهْوَةِ ماتَحْلا فى زَفّة أو فى صُوَان
- فاطمة ناعوت ... اِصْفَحِى عنَّا
- الآن ... لا تنس أن تحْتضَنَ الارْجِيلَة
- -اليوم فى مِزْوَدِ أتولد-*
- يا ابو العيون السود
- فَيِاويْحِى وياويْحِى
- أبو جرجس
- مَلِكٌ صامتٌ فى جُمْعَةٍ حزينةٍ
- سَفِيْنَة الْكَلِمَاْتِ


المزيد.....




- المحامل التقليدية في قطر.. تراث بحري بحلة عصرية
- شاهد: خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم
- بلاغ عن أعمال الفعالية الفكرية المركزية التاسعة
- أخنوش يفتتح المقر الجديد لحزب الحمامة ببني ملال
- كتابي صديقي.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال على القراءة
- المتحف العربي بالدوحة يناقش جغرافية المقاومة في الفن
- مشروع فيلم لتوثيق مآسي حرب اليمن في 100 دقيقة
- قريبا في دور السينما.. تامر حسني بدور -الرجل العنكبوت-
- أين تشاهد إطلاق القمر الصناعي المغربي الثاني
- متحف -بيت الشركة- بقطر يوثق تاريخ الرواد بقطاع النفط


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - اذبحني فوق مائدة سحورك