أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - نزهة قصيرة في (لم أكن نبيا) للقاص خلدون السراي















المزيد.....

نزهة قصيرة في (لم أكن نبيا) للقاص خلدون السراي


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 6049 - 2018 / 11 / 9 - 18:46
المحور: الادب والفن
    


نزهة قصيرة في (لم أكن نبيا) للقا ص خلدون السراي
مقداد مسعود

تتنزه ورقتي في أهداب نص، في ق.ق. ج (لم أكن نبيا) للقاص خلدون السراي ومنها إلى القصص وما حواليها..
(*)
يستوقفني اسم المؤلف المثبّت في نهاية المجموعة : خلدون خالد : هذا التجاور الصوتي والمعنوي المنسجم بجماليته، يمنح المؤلف بصمة تسموية لا شبيه لها ..أما خلدون السراي فيحيلني إلى أديبين عراقيين في بغداد : الشاعر والإعلامي عمر السراي والقاص والإعلامي حسام السراي .
(*)
لوحة الغلاف تشتغل على مستويين :
(1) الجمالي
( 2) التاريخي
المستوى الأول : المحبة تتحدى القسوة: الوردة الأم تتصالب بورداتها الأربع فوق الصليب ،وفي نقطة مركزية، وهناك الوريقات الخضر التي تستقر الوردة فوقها. بياض الوردة ليس عفويا، بل بقصدية دامغة للقسوة وينوب عن الأحمر : الوردي في الزهرات الأربع، وهنا تبزغ في ذاكرتي ثلاثية هنري ميلر (الصلب الوردي) ترجمة أسامة منزلجتي/ دار المدى/ط1/ 2004
المستوى الثاني : يتجذر مسيحيا في طائفة (أخوية الوردة +الصليب) إفشاء عقيدة هذه الأخوية في 1614 حيث اصدر القس اللوثري فالتنيوس أندريا ثلاثة كتب تخص هذه الأخوية ملخص الثلاثية : التصدي للتشويهات والهجومات التي لحقت هذه الأخوية خلال ثلاثة قرون، فالمؤسس الحقيقي للأخوية يرمز له بحرفيّ C.R وهو مولود في 1378 وهو صاحب عقلية معرفية كبرى، ترك أوربا وقصد دمشق تعلم الحكمة المشرقية وترجم ، وكان له حواريين، يكتبون الكتب مثله ويحذفون اسماؤهم كأنهم أخوان الصفا وخلا الوفا وترميزتهم الكبرى خمس دوائر :أربع على شكل صليب والخامس يحيط الأربع . في مدوناتهم : حذروا العالم من غرور العلم .
(*)
العنوان نصيص – كما علمنا محمود عبد الوهاب – وفي هذه الثريا النصية ثمة شفرة شفيفة.. لاتخلو من استفزاز المتشددين (لم أكن نبيا) كأن المؤلف ينفي تهمة لحقته / لحقت به، لكن قفا الكتاب يمنحنا مفتاحا بصيغة تقويم مقدس خاص بنخبة النخبة، ويتقاطع التاريخي مع الميداني، ويتسق مع منطق الفيلسوف هيغل الذي يؤكد أن التاريخ يكرر نفسه. لكن تاريخية الشاعر بنفسجية الأنزياح وهنا جمالية الشعري وتفوقه على الوقائعي يقول نص الشاعر خلدون :
(تكررت أخطاء التاريخ
أرى أكثر من يسوع مصلوبا
ذابت عينا يعقوب
احترق جسد إبراهيم
التقم البحر يونس)
هنا نصٌ مكتمل ُ بتضاداته اللذيذة، هنا لدينا أربعة صلبان، إتساقا مع الوردة +الصليب، ولابد من صليب خامس كبير يحتوي الأربعة، وهكذا يكون نسق المتعدد في الواحد، وسنشعر أن المثال الأعلى الرباعي : يسوع / يعقوب/ إبراهيم/ يونس هم(أولاد حارتنا) العراقية بشهادة الشاعر خلدون الذي جعل من نصه المكتمل الذي قوسناه، بوظيفة عتبة نصية للنص الرئيس وهو التالي :
(ضاع وطني عند غروب الشمس) وما بين القوسين قصة قصيرة جدا حين نستعين بالناقد روبرت شولز وتحديدا في كتابه (سيمياء التأويل) ترجمة سعيد الغانمي.
فقد كتب َ شولز دراسة ً مستفيضة عن النص الصغير التالي
: (مرثية أقرأها لمن )..
أعود إلى نص خلدون .. وهو نص مرواغ فهو يتكامل حسب خبرة قراءات القارىء
وشاهد عدلي أن السطرين الأخيرين : يمكن اعتبارهما ق.ق. ج.. مِن سطر واحد
(عندما استيقظت، حمدت ُ الله اذ لم أكن نبيا) في هذا السطر القصصي يجري تشاركا مع فطنة القارىء: لماذا الحمد؟ هل كان المتكلم يسرد حلما؟ كابوسا ؟
وفعل الحمد يعيدني إلى المعلم بوذا في قولة ٍ له، تتصدر كتاب زهير طحان(هكذا تكلم بوذا / دار صادر/ 1965) يقول بوذا : حمدا لله أنني لست خالق هذا العالم، أن منظر هذا العالم يقززني )
(*)
تتعدد تراتبيات أو ميكانيزم القصة القصيرة جدا، لكن من خلال قراءتي أثّبت هذه الملاحظات
(1) ثمة تجني نقدي عربي بحق الجهد العراقي،في الستينات نشرالقاص خالد الخميسي مجموعة قصص قصيرة ( الملوثون)ولم يجنّسها قصص قصيرة جدا وكانت بمقياس قصص قصيرة جدا، وكذلك فعل القاص والروائي أحمد خلف في مجموعته القصصية(نزهة في شوارع مهجورة) الصادرة في 1974حيث جعل مسك ختام المجموعة : قصص قصيرة جدا، أتذكر منه (سهم في الغابة ) وكذلك قصص قصيرة للقاص جليل القيسي

(*)
الكاتب الفرنسي الفوضوي(فليكس فينون( 1861-1942) هناك من يراه أول من دشن َ هذا الجنس القصصي، وأطلق عليه(قصة السطور الثلاثة) وهناك من يرى أن فيلكس كان متأثرا بالأدب السومري وهذه قصة منه(وطد الخادم قيلو علاقته بامرأة لطيفة في بيت سيده الغائب في نوبي سبور، ثم أختفى فجأة حاملا معه كل شيء عدا المرأة)/ سامي مهدي/آفاق نقدية /ص129- ملاحظة حول القصة القصيرة جدا
(*)
قصص (لم أكن نبياً) تشتغل على قانون الصدمة، وهذا القانون هو صاحب السيادة المطلقة على هذا الجنس القصصي، لكن خلدون يحاول التحايل على هذا القانون
من خلال : تكثيف السرد الوجيز، وكذلك توفير شحنة الغموض الشفيف وهناك الإحالة إلى نص آخر، كما هو الحال في قصة (جاذبية) فالقصة وهي تحيلنا إلى نص غير قصصي، تحاول التقاطع معه أيضا
(جلس َ تحتها، حاول إسقاطها بكلماته،لبث في مكانه: انتفضت مشاعره، لعن تلك النظرية وتسلق نحوها) شخصيا لا أود تفسير النص الجميل، اتركه لفطنة القراءة .
اتامل ُ في المحذوف من القصة في (يقظة)/ 68(تسمع بكاءه، تهرع إليه، تهزه بيدها، تغني أغنية فيروز لينام) هنا اكتمل النص بشحنة الأمومة المألوفة، أم تغدق حنانها على طفلها، لكن بقية السطر تفضح قسوة الصدمة (يغلبها النعاس على مهدٍ فارغ) والرهان هنا على تشارك القارىء في استئناف كتابة النص وهذه القصة تقتسم العنوان نفسه مع قصة أخرى، تشتغل على الموت أيضا والولد هو الذي يسرد / ص47 والمرأة في قصة (يقظة) ص68 ستواجهنا في قصة (إقناع): (تقول زوجتي :إن طفلنا بحاجة للحليب، امتلأ البيت بما يقارب الألف علبة، متى تصدق موته؟/ 12) نلاحظ أن قانون الصدمة في هذه القصص يشخص صدمة لدى شخصية النص ، لكن هناك من يحاول تعطيل هذه الصدمة من داخل النص، لصالح قانون الصدمة كتقنية سرد كما هو الحال في (رحمة)
(وجدت نفسي ملقىً على الأرض، وجميع من حولي يرتفعون إلى السماء، ما أن رفعت جسدي كي ألحق بهم، وإذا بصوت طفل ٍ أيقظني : أرجوك أبي لا تمت/ 14)
بين (رحمة) و(خاتمة) جماعية الموت في كلا القصتين والمنتصر هو المستقبل متجسدا في الطفولة . وهناك موت وشيك في (صراع)،وسيكون الموت بشحنة ساخرة في (قرار)
(*)
السيادة في القص هي للسارد العليم ، وأمام السارد إشكالية : الوجيز/ الكثيف
وللأسف معظم الذين يكتبون في هذا الجنس القصصي يجنحون للوجيز
ويكون سردهم بحركية أفقية ..أرى أن هذا الجنس صعب جدا ويحتاج خبرات في الكتابة والقراءات في القصة القصيرة والرواية بتنوعاتها .. حاول القاص خلدون التملص قدر الإمكان من الوجيز، فوقع أحيانا في المفارقة النمطية
(موقف) وجيزها : مشهد مؤلم عجوز ملقى على الأرض، وحشد هائل يحمد الله على نجاة غانية .. ملاحظة لغوية بخصوص عجوز ملقى : التقط ملاحظة ً حول
حول السهو اللغوي لدى جمال الغيطاني، أقول السهو وليس الخطأ وكلنا نتعرض لهذا السهو يكرر الغيطاني في روايته( رسالة البصائرفي المصائر) هذه الجملة الفعلية(جلس رجل ٌ عجوز) يتوقف الروائي يوسف زيدان عند سهو الغيطاني
ليخبرنا زيدان (في اللغة لا يوصف الرجل بأنه عجوز، بل ،، شيخ هرم،، فالعجوز هي المرأة المتقدمة في العمر/ ص29/ يوسف زيدان / بين البحرين/ دار السعيد للنشر / القاهرة/ ط1/ 2018 والمباشرة حادة جدا في قصة (خطيئة) وكذلك (استخفاف) (شاعر)..(وعي) وبالمقابل هنا قصص تستحق الثناء( تنصت) (مأوى)(سبايا) (ولادة) (ربيع) (ضجر) (انتظار) (رمز) (أجور مدفوعة)(خلود) وأقسى القصة صدمة ً قصة (رتبة)
*خلدون السراي/ لم أكن نبيا/ دار الهجان/ البصرة/ 2018






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,573,017
- غازي فيصل حمود : في ذمة النور
- ملائكة البصرة الآبقين من دخان الحروب/ عبد الكريم العبيدي في ...
- يا علي العضب
- قم للمعلّم
- رسالة مفتوحة، بتوقيت غياب مؤقت
- يا .. باسم محمد حسين
- الصلصال روح الأزهار/ مي منسىّ في (تماثيل مصدّعة)
- الحدبة : علي عبد الأمير صالح / ميسلون هادي
- نوارس إسماعيل : مظلة السبيليات
- روائيات البصرة : يتحكمن بالمد والجزر
- تراتبيات السرد في(نساء ماهر الخيالي) للروائي ياسين شامل
- الموازنة بين العوالم / (جبل الزمرد) للروائية منصورة عزالدين
- الصرخة : بصرة
- تأنيث الأستعمار.. الروائي شاكر نوري / في (خاتون بغداد)
- أرباض ..مقداد مسعود والتحليق خارج التجنيس الأدبي / بقلم الكا ...
- حافة كوب أزرق / الأشياء بمرتبة الكائن / بقلم الناقد جبار الن ...
- التشكيل والإشكال.. في مفهوم الأدب النسوي
- أرض القهرمان : كاظم الأحمدي في شمعته العاشرة
- شجيرة مهيار
- مبعوث البصرة : عبد الوهاب باشا آل قرطاس : بشهادة الأديبة مي ...


المزيد.....




- النزاهة النيابية: سنعيد فتح ملفي بغداد عاصمة الثقافة العربية ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- أحب أطير.. مسرحية قطرية لتوعية الأطفال باستخدام التكنولوجيا ...
- بعمر 95 عاما.. رحيل مصمم شخصيات -سبايدر مان- و -آيرون مان- و ...
- ترامب لماكرون: -بدأتم بتعلّم اللغة الألمانية قبل أن نأتي لنج ...
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- قيادة البيجيدي تقرر القيام بزيارات لأحزاب جزائرية
- أيدت تجديد الاتفاق الزراعي مع المغرب.. هكذا صفعت لجنة الفلاح ...
- -المشهد-: العراق بين المسرح والسياسة


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - نزهة قصيرة في (لم أكن نبيا) للقاص خلدون السراي