أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - يوسف خياعلي - عودة الإستطيقي إلى العمل.














المزيد.....

عودة الإستطيقي إلى العمل.


يوسف خياعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6049 - 2018 / 11 / 9 - 01:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عــــــــودة الاستطيقي إلى العمـــــل.
le retour de l’esthétique au travail

الإنسان كائن عامل، ومنذ العصور الأولى وهو يعمل ويجتهد، فكان عمله فرديا في البداية، ليتحول بعد ذلك إلى عمل جماعي مع تشكل الجماعات البشرية، بل يمكن القول إن عدة أعمال تمخضت من عمل الجماعة، ومن ذلك العمارة والزراعة ونسج الخيام وجز صوف الماشية...إلخ.
وإذا كان العمل في ظل المجتمع ما قبل الصناعي منتجا في مجال العمل(المنتوج)، فإنه كذلك منتج جماليا، حيث إن العمل كان عبارة عن فضاء لإبداع الشعر، وتداول الحكمة ، وعزف الموسيقى والتفنن في النحت... فقد كانت القبائل في الجنوب الشرقي من المغرب ،إلى وقت قريب، تمارس أعمالها بنفحة جمالية، و كان حضور الاستطيقي عندها بمثابة مياه باردة، يروي بها العامل تحت الهجير ظمأه. وليس أدل على ذلك من أنها خصصت نمطا شعريا لكل نشاط من أنشطتها، إذ نجد عندها شعر الحصاد، وشعر الدرس، وشعر تطهير الأطفال،وشعر جز صوف المواشي، وشعر طحن الزرع...
كما أن ما خلفته من عمارة لا يخلو من شعرية باذخة، ويتضح ذلك في الرموز المبثوثة في القصبات، التي جعلتها نصوصا تتجاوز دورها النفعي، إلى فضاءات رحبة للقراءة والتأويل.هذه القبائل بقدر ما كان أفرادها يشكلون كائنات عاملة، فإنهم كذلك كائنات جمالية،فإذا كانت الآلات الحديثة تشتغل بالكهرباء أو الوقود،فإن عمال ما قبل الصرامة الصناعية يعملون بالجمال،وينتجون به وفيه في الآن نفسه.
عندما تحول المجتمع إلى مجتمع صناعي، صارت الورشات و المصانع تنتج كميا فقط. فهذا الشكل من العمل،وإن كان تطويرا لما قبله ،لم يصاحب معه النزعة الجمالية التي كانت تسم العمل التقليدي ،وقد أفرز ذلك أزمات نفسية وأخلاقية واجتماعية، تتمثل في عدة عقد نفسية يعاني منها العاملون،ويصرفونه في حالات الغضب والقلق والانزواء وعدم الرضا عن العمل...،لقد حجبتهم صرامة العمل من المرح واللذة،وأجهضت فيهم حس الطفولة الحالمة الميالة نحو اللعب وشاعرية الحياة بإمكاننا إثبات ما قلناه لو قمنا بمقارنة بين عمال البناء غير الخاضعين لجهة رسمية، و عمال المصانع المكبلين بقوانين رب العمل و أوامر الرؤساء، فرغم قساوة العمل في البناء، فإننا نجد فيه مرحا و اتزانا نفسيا، بالمقارنة مع العمل في المصانع والمكاتب والإدارات، ذلك أن ورش البناء يتيح اللعب، والهزل، ويفتح المجال رحبا للغناء والاستماع للموسيقى، بل وإنتاج الموسيقى، ولو بتوظيف أدوات البناء وآلاته. وهذا يفتقر إليه عمال المصانع والإدارة، فهم يحتطون من توبيخات الرؤساء والمديرين، ويحترزون من الاقتراب من الآلات، مخافة تعطيلها، وإلحاق العطب بها، وما يتمخض من ذلك اهتزاز الوضع المهني.
من تابعات اندحار الجمالي في العمل الحديث، أن نتج عن ذلك غياب الأخلاقي، فلا يخفى على أحد أن المصانع والإدارات باتت تفرخ كل أشكال الغش و التمويه والتقصير في العمل . وفي نظرنا فذلك يعود في جزء كبير منه إلى غياب الوازع أخلاقي، والذي بدوره سببه غياب الوازع الجمالي.
إن جشع العقلية الصناعية وتسلط العقل الإداري المحض، أفقدا العامل لذة العمل. فسبب هذا القهر وقسوة الخارج بروز كائن مهتز ومجرد أخلاقيا، بعدما تم تجريده جماليا.
إن عودة الجمالي إلى العمل أمر لابد منه، فأن أن تتحول المصانع إلى فضاءات جمالية، وإلى مجالا للإبداع الخلاق، يعطي إمكانيات للسير العادي للعمل. وهذا يفرض على المقاولات والإدارات أن تنهض بمسؤولياتها الاجتماعية، إذ يتوجب عليها أن تحترم ميل العمال إلى اللذة، وفسح مجالات أمامهم للنهل الروحي المحقق لسلامهم الداخلي، والباعث فيهم أخلاقيا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,758,162
- الشعر الأمازيغي و التطهير: نماذج من الشعر النسائي ‘‘ آدكر‘‘.
- دعوة، فدردشة، ثم لقاء!
- كانت البداية إليكترونية.


المزيد.....




- شاهد 30000 لعبة نارية تنطلق على أطول برج في كوريا الجنوبية
- أعاصير تصل إلى تكساس وأوكلاهوما الأمريكيتين وتحذيرات من اتسا ...
- إيران تتهم السعودية بجر المنطقة للفوضى.. وتحذر من إثارة الفت ...
- سفارة واشنطن في بغداد: -داعش- يشكل تهديدا للعراق
- شاهد.. روسيا تصمم صاروخا جويا ذكيا تزود به الطائرات والمروحي ...
- توجيه الاتهام لرجل رشق زعيم حزب بريكست بالحليب المخفوق
- هل يتخذ الحوثيون -وضعا هجوميا- ضد السعودية والإمارات؟
- توجيه الاتهام لرجل رشق زعيم حزب بريكست بالحليب المخفوق
- الدراما الرمضانية.. لماذا يقاطع المغاربة الأعمال الفنية؟
- وفاة الطفلة عائشة تلخص مأساة مرضى غزة


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - يوسف خياعلي - عودة الإستطيقي إلى العمل.