أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - هل انتقل الترويض للضفة الغربية














المزيد.....

هل انتقل الترويض للضفة الغربية


طلال الشريف
الحوار المتمدن-العدد: 6048 - 2018 / 11 / 8 - 16:27
المحور: القضية الفلسطينية
    


هذا الإسبوع حدثان مهمان للإدارة الإسرائيلية يجب التوقف عندهما:

الحدث الأول: الذي حذر منه د. دصائب عريقات الجانب الاسرائيلي حيث أبلغ الجانب الاسرائيلي القيادة الفلسطينية بنيته إقتطاع أموال المقاصة الخاصة بقطاع غزة لتمويل الحالة الجديدة في القطاع لمنع إنفجار الأوضاع هناك على خلفية التدهور الأقتصادي والإجتماعي في القطاع نتيجة عقوبات الرئيس وأن إسرائيل ستتضرر من إنفجار غزة وعليه سوف تقوم الحكومة الاسرائيلية بالتصرف في أموال مقاصة غزة دون الرجوع للسلطة الفلسطينية .

والحدث الثاني: هو تصريحات رئيس الشاباك عن الهدوء المضلل في الضفة الغربية حيث هناك محاولات للقيام بعمليات موجهة من لبنان.

على ما يبدو أن الإسرائيليين لديهم خطة يعملون عليها في خطوط متوازية وتلك التصريحات والتنبيهات ليست وليدة اللحظة بل هي تحمل في طيها وجهان، الوجه الأول أن تقديرات الشاباك قد تكون حقيقية وأن هناكةسعي للقيام بالعمليات أو أنها ضمن خطة متوازية مع تهديد السلطة في رام الله بإقتطاع مقاصة غزة وغيرها من خطوات حيث الأهم في تلك الأحداث هو التوقيت الذي صدرت فيه هذه التصريحات والطلبات مباشرة بعد بدء سريان ما سمي بالتهدئة في غزة وضمان تدرج عملية إنسحاب غزة من حالة الغليان التي تفجرت بفعل مسيرات العودة، وعلى ما يبدو أن هناك بالفعل ترتيبات تجري لتغيير الحالة في المركز في الضفة الغربية أي السلطة في رام الله بشأن يتعلق بخطة متكاملة لتفريغ حالة الرفض الفلسطينية العامة لصفقة القرن وأن الجميع يعمل على تفكيك هذا الرفض وعليه قد نشهد مزيدا من الخطوات في هذ الإتجاه في الضفة الغربية في الأسابيع المقبلة تتسارع أو تتباطئ هذه الخطوات موازاة مع تسارع أو تباطؤ أو انتكاس وضع الهدوء وتدرج خطوات الخطة أيضا في قطاع غزة، وهل تشهد الضفة الغربية تأزما محسوبا لإضعاف أو تفكيك موقف الرفض الشديد لقرارات المجلس المركزي ومواقف الرئيس عباس حيال صفقة ترامب وما هي سيناريوهات ذلك؟.

المتتبع للحالة الفلسطينية يشعر ببعض الأرباك في حركة الرئيس ومستشاريه والفريق الذي يعمل في رام الله ومغزى تلك الزيارات التي يقوم بها البعض الديبلوماسي من وإلى رام الله بالتوازي مع خطوات هذا التأزم المحسوب الأمريكي الإسرائيلي التي لم تظهر من ملامحه بعد إلا موضوع إقتطاع مقاصة غزة وتحذير الشاباك الذي قد يكون مضللا وهو بمثابة التمهيد لإفتعال أحداث مثل عمليات أو إختطاف أو قتل مدنيين أو جنود للضغط على السلطة لتسارع بالالتحاق بالصفقة أو لتنتهي عملية التأزم المحسوب من قبل إسرائيل بتقويض حكم عباس وإضعاف السلطة إلى الحد الذي يمكن معه إنهاء حقبة الرئيس عباس لتبدأ مرحلة جديدة تصبح الضفة وغزة في حالة قبول لشروط الصفقة؟

وهل زيارات مثل زيارة وزير دولة عمان هي في سياق إسترجاع أو إستجلاب أبو مازن لطاولة المفاوضات ضمن الخطة الناعمة أو الضاغطة لتغيير موقفه، لا ندري ولكن هناك شيء ما يتعلق بذلك.

الواقع يتحدث عن أن غزة ستنشغل في الأسابيع القادمة بتنفيذ خطة المساعدات الإنسانية التي رسمت في مؤتمر الداعمين في واشنطن بعرافة جرينبلات وقد تكون غزة أصبحت في الطريق لتكون تحت السيطرة من خلال الحلول الإنسانية التي تتحول لحلول سياسية ستضعف وضع الضفة الغربية وهذا ما نبه له الكثير من السياسيين وقدموا النصائح للرئيس عباس.

يبدو أن موجة الصفقة أعلى من إمكاتيات الفلسطينيين بمجموعهم أو منقسمين وأن السيادة والسيطرة والتحكم الإسرائيلي بالحالة الفلسطينية أقوى من أن يواجهها الفلسطينيون مجتمعون أو متفرقون، وأن الحالة العربية والإسلامية بما فيها الفلسطينيين قد خضعوا جميعا بما خطط له ترامب ونتنياهو لتصفية القضية على هذا النحو وأن ما يجري هو عملية تسليك للمسارات من بعض العوائق.

دعونا نرى تداعيات الأحداث في الضفة الغربية في الأسابيع القادمة وكيف ستدير إسرائيل وأمريكا والعرب الشأن الفلسطيني القادم وما هي التغيرات التي ستحدث ؟

ودعونا نرى كيف سيتصرف الرئيس والفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة في مواحهة مصيرهم؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,430,352
- لماذا ينتظر الفلسطينيون إقرار قانون الإعدام الإسرائيلي دون ع ...
- تصريح صحفي دعوة لتشكيل جبهة إنقاذ وطني تحرري
- تغيير طبيعة الصراع من صراع لتحرر وطني لصراع بين دولتين هو ما ...
- هل إنتهت قضية القدس وحل السباق علي بيع عقاراتها
- دحلان وإعادة بناء جبهة داخلية متماسكة
- يا ستير.. طالعين سطوح
- تتويج أم تذويب حماس
- في فلسطين كيف تحول الصراع الرئيس مع إسرائيل إلي صراع بين الإ ...
- أفق جديد في الحوار مع ترامب جيد التوقف عنده
- الإستفتاءات لا تنقذ الغرقي
- إلي صديقي منذر إرشيد عزام وحماس يكذبون
- آن أوان أن نقول لهذا الرجل أنت الأمين علي فتح وعلي الوطن
- حماس وعباس معزولان في الطريق لمصالحة أو لحرب أهلية
- بعد سقوط البيريارز الوطني والديني غزة إلي أين؟
- ما قاله غازي حمد وما عقب عليه الوطنيون لا يبرئ أحدا
- إنتصار محكم ورادع لدحلان
- وضوح الصورة أمام الجميع في مرحلة الاشتباك المحسوب
- إرهاب صفقة ترامب يضرب في أماكن متفرقة في الجسد الفلسطيني
- زبالة النظام السياسي تكدست وتحتاج تنظيف
- إدارة الصفقة بين فوبيا القرار وفوبيا التخوين


المزيد.....




- لماذا يجب تناول الحليب مع التوابل؟
- بغض النظر عن الضغوطات الأمريكية... روسيا تعتزم مواصلة تصدير ...
- روسيا ستعيد توجيه صواريخها إذا تم إنشاء قاعدة أمريكية في بول ...
- ترامب: استخباراتنا لم تجزم بتورط محمد بن سلمان في اغتيال خاش ...
- تجدد المواجهات العنيفة بين القوات الحكومية و-أنصار الله- في ...
- تركيا ردا على البنتاغون... لا يمكن إلغاء صفقة صواريخ -إس-400 ...
- بوتين ورئيس أبخازيا يبحثان آفاق توسيع التعاون بين البلدين
- فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات
- تعيين الفرنسي تييري بولوريه مديرا منتدبا لشركة رينو وغصن يظل ...
- واشنطن تدين اعتداء كابل


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - هل انتقل الترويض للضفة الغربية