أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد كشكار - تمجيدٌ ودفاعٌ عن مجانية الخدمات.














المزيد.....

تمجيدٌ ودفاعٌ عن مجانية الخدمات.


محمد كشكار
الحوار المتمدن-العدد: 6048 - 2018 / 11 / 8 - 09:22
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


عن أي مجانية أتحدث؟
عن مجانية الغذاء والسكن والصحة والنقل والتعليم والهاتف والأنترنات. مجانية الثمن (Le prix) وليس الكُلفة (Le coût): في المنوال المجاني، المواطن يدفع كلفة الخدمات مع المجموعة الوطنية عن طريق الضرائب ولا يدفع ثمنها كفرد عند الاستهلاك أو الاستعمال.
جامعة بريطانية أجرت بحثًا أكدت نتائجُه أن الخدمات مدفوعة الثمن تتكلف على ميزانية الدولة خمسة أضعاف تكلفتها لو كانت مجانية.
أقترح عليكم بعض الاجتهادات: نقل حديدي يشتغل بالطاقة الكهربائية (مترو خفيف) لا يلوّث المحيط ونادر الحوادث مما يقينا من الإصابة بعدة أمراض ويجنّبنا مصاريف علاجها الباهظة. الصحة المجانية في القطاع العمومي تريحنا من كارثة المتاجرة بصحة المواطن في القطاع الخاص. التعليم المجاني يسوّي بين أبناء الأغنياء وأبناء الفقراء ويضمن تكافؤ الفرص للجميع دون تمييز طبقي ويفتح للفقراء منهم بابَيْ الترقّي والمصعد الاجتماعي على مصراعيهما. مجانية الأنترنات تضمن حرية التعبير والنشر لجميع المواطنين بعدما كانت حكرًا على الإعلاميين وأصحاب وسائل الإعلام. مجانية السكن تخفف حِمل دفع معلوم الكراء الشهري الذي يصل اليوم إلى ثلث مرتب أستاذ (500د على 1500د). مجانية الغذاء تمنع احتكاره من قِبل الرأسماليين الجشِعين وتضمن سلامتَه من كل غِش، والدولة التونسية بالذات قادرة على توفير الغذاء مجانًا لجميع التونسيين: بعد الجلاء الزراعي، ورثت الدولة عن الفلاحين المعمّرين الفرنسيين 800 ألف هكتار أراضٍ زراعية خصبة موزعة على كامل أنحاء الجمهورية (قمح وبرتقال وزيتون ونخيل)، وزّع منها بورڤيبة على أصحابه دون وجه حق 300 ألف هكتار وبقي إلى اليوم 500، لو فُلِحت وأديرت كما أدارها الأجانب لوفّرت الغذاء مجانًا لكل التونسيين.
خدمات مجانيةٌ هي في الحقيقة ليست مجانية لأننا دفعنا كُلفتَها مسبقًا من المال العام المتأتّي من دافعِي الضرائب، أي نحن المواطنون، فلماذا تطلب منّا الدولة إعادةَ الدفع ثانية عند الاستهلاك أو الاستعمال؟
أعرض عليكم مثالا من الواقع، تجربة جمنة في الاقتصاد التضامني: أرض جمنية افتكّها المستعمر الفرنسي سنة 1912، غرسها عمال جمنين وسقوها بمائهم وعرقهم، أصبحت واحة ظليلة تنتج دڤلة نور، ورثتها الدولة التونسية في الجلاء الزراعي سنة 1964، سوّغتها لمستثمرٍ مقابل ملاليم، نَهَبَ خَيراتَها وأهملَ نَخيلَها العشرة آلاف، استرجعها أهالي جمنة في ثورة 2011، تديرها اليوم تطوّعًا مجانيًّا جمعية حماية واحات جمنة (عشرة جمنيين "أنبياء")، وكل ربحها يذهب اليوم مجانًا لصالح سكان جمنة على شكل إنجازات يستغلها المواطن الجمني مجانًا أو بمقابل رمزي (سوق بلدي مغطَّى، قاعة رياضة مغطاة بالمعهد، سيارة إسعاف، ملعب كرة قدم صغير معشّب، إلخ.).

خاتمة: المجانية تحرّر الإنسان من سجن المجتمع الاستهلاكي الذي حبستنا داخله الرأسمالية المتوحّشة، وتحرّرنا أيضًا من الأنانية المفرطة وترفعنا في سلّم الإنسانية درجات. المجانية نشيدُ يمجّد المشاركة في مُتَعِ الحياة دون ستراس والقطعُ نهائيًّا مع رذيلة حب التملّك وإعلاء فضيلة حب جودة الحياة.

مصدر الإيحاء:
Monde diplomatique, novembre 2018, «Éloge de la gratuité», par Paul Ariès, politologue, p. 28

إمضائي
قرارُ القطعِ النهائيِّ مع أربعة أصدقاء كانوا فيما مضى حميمين، قرارٌ أراحني كثيرًا وخلقَ لديّ إصرارًا على مواصلة الكتابة والنشر. يبدو لي أنني نجحتُ في أن لا أُبقِي في داخلي إلا على مشاعر الحنين لِما هو جميلٌ فيهم.
أجتهدُ فإذا أصبتُ فلي الأجرُ الموعودُ، وإذا أخطأتُ فلي بعضُه!
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران
Aimer, c`est agir. Victor Hugo





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,620,943
- ردٌّ وديٌّ وموضوعيٌّ على نصيحةٍ صادقةٍ قدّمها لي زميلٌ متديّ ...
- عقدة أوديب (الابن يتمرّد على أبيه): يبدو لي أن حزب النهضة ال ...
- يساريي غير ماركسي وغير ملتزم حرفيا بمقولات اليسار الماركسي ا ...
- محاضرة علمية -هل نُدرّسُ معارفَ أو قِيمًا في حِصَصِ العلومِ؟ ...
- ما هي العناصر المتوفرة في بيئة جمنة الخمسينيات التي تركت أثر ...
- كلمة حق في جار حق: جمنة الخمسينيات تعطي درسا في الجيرة الطيب ...
- شهادة على العصر: تجربتي كأستاذ تونسي متعاون في الجزائر.
- دعوة ثقافية
- جمنة وكل قُرَى تونس الستينيات تعطي درسًا في التنمية المستديم ...
- بعضُ مسبّبات الغش والعنف التلمذي؟
- حذار من مرض السكري؟
- الحزب الشيوعي والبوكت والوطد، هم وحدهم تقريبًا الذين يتحمّلو ...
- الضريرة المستنيرة.
- إهمال العامل الداخلي العربي المتسبب في الاستعمار و الإمبريال ...
- و الأذن تري قبل العين أحيانا.
- تكوين المدرسين في الإعلامية قبل تكوينهم في الإبستومولوجيا و ...
- هل العلم موضوعي أم متحيّز؟
- التلميذ لا يتحمل مسؤولية الغش في الامتحانات وحده.
- خطأ التلميذ في القسم يفيد المعلّم و المتعلّم.
- بطاقة تعريف لعلم نسبيا جديد يسمّى -التعلّميّة - [ la Didacti ...


المزيد.....




- هل هذه الماسة الوردية هي الأغلى في التاريخ؟
- شاهد كيف تستطيع إنقاذ طفلك من الخطف بكلمة واحدة
- مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية قبالة سواحل غزة
- مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية قبالة سواحل غزة
- لبنان.. مصافحة تاريخية بين جعجع وفرنجية بمباركة الراعي
- عنزة تتسبب في تعطيل حركة المترو في باريس
- دراسة: التغيير المناخي يصيب الحشرات بالعقم
- -نشر أخبار كاذبة-- تهمة أم وسيلة لإسكات أصوات المعارضة في مص ...
- جون أبي زيد -العربي المجنون- الذي عينه ترامب سفيرا لدى السعو ...
- عنزة تتسبب في تعطيل حركة المترو في باريس


المزيد.....

- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد كشكار - تمجيدٌ ودفاعٌ عن مجانية الخدمات.