أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - إبادة الثروة الوطنية لصالح الطبقات البلوتوقراطية














المزيد.....

إبادة الثروة الوطنية لصالح الطبقات البلوتوقراطية


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6046 - 2018 / 11 / 6 - 16:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس غريبا أن نسمع اليوم عن تدمير شامل للثروة السمكية في العراق فليس للعراق من حكومة حارسة أمينة تحمي موارده الوطنية وتسعى إلى تكامله الاقتصادي من اجل وقف نزيف العملة الخارجة المهربة .
عراق اليوم ارض غنية بالثروة النفط المعادن الطاقة تتقاسمه مجموعة سيئة جدا من تنظيمات مليشياتية كل يأخذ حصته على الجاهز .
فبعد تدمير النظام المؤسساتي منذ 2003 ولحد اليوم تعاود الظهور نفس الوجوه القبيحة على الشاشة السياسية بنظام محاصصة خبيث كتب عن بعد يعيد إلى الواقع اتفاقية سايكس- بيكو التي كشفت أوراقها ثورة أكتوبر بعد أن وجد البلاشفة خرائطها في خزانة القيصر .
اليوم لا يوجد في التاريخ أكتوبر ثانية وبلاشفة تكشف مخططات الرأسمال الخبيث لكن الواقع يفصح عن الكثير من المشاهدات والوقائع وبعد ربط خيوط العلاقة مابين هذه الإحداث تتحول البيانات الأولية إلى معلومات نهائية ومخرجات جاهزة للفهم في العقل الواعي .
أحس المتسلطون اليوم بان هناك قوى جديدة ظهرت في الساحة بدأت تنافس نفوذهم وتضيق عليهم المكان بمسميات مختلفة شيوخ عشائر متنفذين تنظيمات مدنية بدائية مظاهرات شعبية يعوزها الوعي التنظيمي رأي عام بدا يكسر حالة المقدس العتيق ويكيل الشتائم القاسية للرمز .
وسرعان مادب القلق في مراكز القوى الحاكمة إيذانا بنهاية عصرها الأسود منذ 2003 ولا يعوز الأمر سوى رفعة يد وإنزالها من سيد العملية وعرابها ساكن البيت الأبيض .
لذلك بدأت القوى البلوتوقراطية بمخططها الخبيث لإبادة كل الثروات الوطنية التي تقع خارج أيديها وتصب في صالح المواطن وكدست كما كبيرا من العملة الوطنية في الجيوب المنافسة لها فضربت الثروة السمكية أولا لأنها وصلت إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي وفقدت القوى الكومبرودورية مصالحها الأساسية ومواقعها الهامة من استيراد الأسمال التركية والإيرانية ذات الطعم السيئ أمام لذة المنتج الوطني .
ضربة قاصمة بأمر دبر بليل من قوى متنفذة تملك القرار السياسي والكثير من المراكز الحساسة للدولة بحيث تكون في مأمن من المحاسبة فليس من السهل التفريط بدولة كاملة تمتلك المليشيات الحاكمة ما يقارب ال60% من ثروات نفطها وميزانية نقدها لأجل حفنة بسيطة تسمى المواطنين .
بل أن الأمر وصل بعد احتكار الوزارات والمؤسسات لصالح هذه الأحزاب إلى احتكار المحافظات والسكان أنفسهم .
وستشهد الأيام القادمة الضربات الجديدة لإبادة ما تبقى من ثروة سومر وأكد من الطيور والثروة الحيوانية بأكملها ولا يكون السبب سوى سطر بسيط تذيعه للعلن الإذاعة المرتزقة الاستهلالية بان هناك مرض فايروسي انتشر وهو تحت السيطرة شبيه جدا بافلونزا الطيور أو الخنازير .
عراق اليوم يشهد كارثة غير مروية للعلن لم يشهدها إي بلد في تاريخ المعمورة منذ ظهور الخليقة ولحد اليوم وربما قد يصل الأمر في احد الأيام إلى إبادة العنصر البشري با جمعة لو أن هذا العنصر وقف بحالة تعارض نهائية مع هذه السلطة القبيحة ومليشياتها الوقحة ..
//////////////////م
جاسم محمد كاظم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,157,814,085
- كيف نصدر أيدلوجيا العصر البطولي المنقرضة إلى العالم التكنولو ...
- منصب الوزير القيادة والإدارة العليا للوزارة والمؤسسة
- كيف تحرر السلطة الجديدة مؤسسات الدولة من احتلال الأحزاب الدي ...
- من يوجه الصفعة الثانية لإيران ؟
- وستصلون إلى حكم الصبيان
- أميركا – إيران واحتمالات المواجهة - موازين القوى
- بعد 30 سنة على نهايتها - هل كانت الحرب العراقية - الإيرانية ...
- سلطة العبادي . مماطلة المتظاهرين حتى عاشوراء ..وظهور الشمر و ...
- الحلقة المفقودة في المظاهرات العراقية
- الخطوات العاجلة لإنقاذ الميزانية العراقية من نهب لصوص الطوطم
- مأساة الاقتصاد العراقي القاتلة ..هكذا تسرق الميزانية
- مقاطع من روايتي ..... انحسار الظل الزاخر
- كم كان التاريخ كاذبا
- كيف نفسر الصمت الأميركي من لصوص العراق ؟
- نحن والخوارج وانهيار الرمز الديني
- في ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية دعوة لإعادة هيكلة الحزب ا ...
- هكذا يكون الإصلاح في ارض العراق
- مهزلة اسمها .عرسنا الانتخابي لا يعرف الطبقة وشكل الدولة
- التنظير - والطبقة العاملة في العراق
- دعنا نعبر ...دعنا نمر ..نحن فقط و لا غير


المزيد.....




- أفريقيا في أسبوع: احتفالات السنة الأمازيغية وعمالقة الفن الم ...
- مجلة أمريكية تتحدث عن السلاح الروسي الأكثر فتكا من الأسلحة ا ...
- دونالد ترامب وكيم جونغ أون: قمة جديدة بين الزعيمين الشهر الم ...
- المبعوث الأممي إلى سوريا ينتظر بفارغ الصبر محادثات موسكو
- ليبيا... ارتفاع عدد ضحايا الاشتباكات في طرابلس إلى 13 قتيل و ...
- متلازمة العجز تلاحق موازنات الدول العربية
- ما شأننا و-بريكست-؟
- ملف عودة سوريا إلى الجامعة العربية يفتح في بيروت
- تقرير كشف أنه دفع محاميه السابق للكذب.. نواب يسعون للتحقيق م ...
- سكان الأرض على موعد مع -الذئب الدموي العملاق-


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - إبادة الثروة الوطنية لصالح الطبقات البلوتوقراطية