أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أكثيري بوجمعة - اقتصاد التفاهة بقيادة وسائل التواصل الاجتماعي















المزيد.....

اقتصاد التفاهة بقيادة وسائل التواصل الاجتماعي


أكثيري بوجمعة

الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 23:53
المحور: كتابات ساخرة
    


غريبة هي أحوال الإنسان، غريبة أهدافه تصوّراته طموحاته، غريبة عثراته سقطاتُه مع توالي الأزمان، غريبة غرابة تحوله من السّمين إلى الغث، ومن الجيد إلى الردي؛ بمعنى أن المعايير المؤسسة على ثوابت إنسانية وأخلاقية؛ أي تلك التي تستقي معارفها الدنيوية من رحم التجربة الإنسانية المتوارثة، غذت اليوم في بلدان العالم المُتخلف، معايير غير بناءة ومتجاوزة، على خلاف بلدان العالم المُتقدم التي أخذت بهذه المعايير بما أنها منبثقة من صميم الإرث الإنساني فتطورت واستمرت في تطورها لأنها عرفت كيف تبني صرُوح هذا التقدم والتطور على أساس هذا الارث.
غير أنها اليوم –أقصد الدول المتقدمة- لكي تستمر في قيادة سفينة هذا التطور عالميا، دخلت -بقصد أو بدونه- في تشويش هذا التطور عندما بدأت تقود فلسفة الاستهلاك وتابعاتها اللاأخلاقية على شعوب الأرض. وطبيعي أن تقود هذه الموجة الاستهلاكية في ظل وجود قابلية هذه الشعوب لاستهلاك جزءا من استهلاكِها التافه، والذي يعود طبعا عليها بأرباح طائلة.
ليس موضوعنا هنا، أن نعيب على أحد، أو نحيك نظريات مؤامرة حول أحد، فكيفما كان الحال فنحن من كانت له قابلية أن نستهلك أي شيء، لمجرد أنه يُحقق بريقا، معينا قصدا معينا...إلخ. حقيقة، هناك -اليوم- من اقتنص الفرصة واكتشف أن اقتصاد التفاهة (المبني على الإعلام) أصبح العُملة الغالبة في مستويات ومجالات مختلفة. بمعنى أوضح، أن هذا السّمين شُوّه إلى اقتصاد تافه مُدر للدخل، انقلبت الأدوار والمفاهيم، وطبيعي أن تنقلب مادام الاقتصاد هو الغالب، حتى وإن كان يقتات على جسد هذا الانسان وحضارته ورقيه وكرامته...إلخ. التفاهة استحالت إلى عملة، شهرة، وأوسمة شرف...وغدت غالبة في مصائر الناس وأحوالهم، تحركها "مافيات" ترتاع في خراب الانسان وشرفه الإنساني؛ فمثلا عندما يتحول تافه لا يجيد إلا النباح والترنح فوق المنصات إلى أيقونة إعلامية ناشرا تفاهاته الأخلاقية والسلوكية إلى الأجيال بدعم الأوصياء الساهرين على دعم السفاهة على الثقافة، وبدعم الحمقى في المجتمعات، خاصة منها العربية، حمقى ينشرون التفاهة، لكن هذه الثقافة اقتصاد ومؤامرة: اقتصاد لان هذه المجتمعات تعرف اقبالا كبيرا على أزبال هؤلاء الحمقى في وسائل التواصل الاجتماعي، ومؤامرة لأنها تكريس لرؤى الخواء في مجتمعات في حاجة اليوم الى انقاذ، وصناعة القدوة.
العالم في هذه المجتمعات المغلوبة على أمرها، تعيش وهما، تعيش وسط صناعة محبوكة بلغة الاستهلاك، بلغة السياسة والمصالح التي تخدم النظام العالمي الموحد، وتبقي القطيع مشغولا بيومه، بخبزه، بجهازه التناسلي...ويغيب الانسان، ويموت وتتلاشى معانيه السامية، ويركب بدون دراية دوامة الفراغ، ويصبح "زومبي" هائم في ملكوت الجلال بقرار من أصحاب القرار وفق قوالب ترسمها شفرات مالية وطرق ملتوية بعيدة عن شرف الإنسان.
ليغدو هذا "زومبي العربي" الذي يوهم نفسه أنه سيخلده التاريخ فتاكا باسم الانسان، وباسم السفاهة والانحلال والأوبئة الأخلاقية التي تنفثها كائنات تشبه الانسان- الزومبي بأجسادها بكلماتها بتصوراتها الميّالة إلى الترنح، أكثر مما هي ميّالة إلى الاستقامة. لنعد إلى السينما بالغرب المتعدد، ونعد إلى تصورات صانعيها للإنسان المستقبلي، سيكون "زومبيا" هائما مُستهلِكا مستهلَكا، يعيش يومه في التفاهة مترنحا بدون كرامة بدون سيادة، بدون منطق، تراه بليدا ذليلا خاضعا على هامش الحياة.
هكذا هي الرؤية البئيسة التي تحاك تفاصيلها، هكذا هي خفايا وأسرار تصاعد موجة الحمقى والمجانين بالمجتمعات العربية على منصات التواصل الاجتماعي وباقي الوسائل الاعلامية، وكأن هذا العالم العربي صحراء قاحلة لا ينبث فيها إلا هذه السفاهة؛ من أمثال هؤلاء الذين لا يمتون للثقافة أو الفن أو السياسة أو الاقتصاد بصلة...هؤلاء الذين يسيئون لصورة هذه المجتمعات -إن كانت فعلا تأبه بصورتها الحضارية- يسيئون للأجيال المستقبلية بعرضهم لتصوراتهم البليدة، المريضة باسم التحرر المسيء للأخر...عارضين أمام الملأ طباعهم، فراغهم الشخصي (الغير قادر على تخطي مأسيه ومآزقه النفسية)، انحلالهم الأخلاقي، تكوينهم الهش والفقير على مختلف المستويات...معتقدين بأن آلاف "الليكات" تداري، تعوض النقص العاطفي والبسيكولوجي، وترضي النفس السوية، وتصنع التاريخ.
قد تكون اليوم كثرة "الليكات" لا تصنع تاريخا يخلد حضارتك يخلد قوة نفسيتك وشهامتك شجاعتك فخرك وكبريائك، قد لا تجعل اسمك جوابا للأفاق عبر الزمن، كاسم الشاعر العربي أبو الطيب المتنبي، الذي قال في حضرة سيف الدولة: (سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا....بأنني خير من تسعى به قدم)، (الخيل والليل والبيداء تعرفني.....والسيف والرمح والقرطاس والقلمُ). لكن هذه "الليكات" الافتراضية تصنع شهرة زائفة من فقاع سرعان ما تتبدد، لأنها لحظية، غير أن تابعاتها التخريبية على المجتمع خطيرة، بحكم صناعتها افتراضيا "لزومبي" عربي يتحول واقعيا إلى قدوة سيّئة تقود بعض أطفال ومراهقي هذه المجتمعات إلى بريق تافه، بريق يعمي بصائرهم عن الأمل، عن الجمال، عن الحاضر والمستقبل، عن الكون وأسراره، عن البشر وأخطاره، بريق يُوغلهم في مطبات عبادة الأيقونات المصطنعة افتراضيا من لدن من يهمهم صناعة اقتصاد يرتكز على هذه التفاهة.
لنا اليوم أن نتكلم، حتى لا يعتقد هؤلاء التافهين من "الزومبي العربي" ومن يحرّكهم بدعوى الاقتصاد كمحرك ظاهر، وخراب المجتمعات العربية كمحرك خفي، أن هذه المجتمعات ليس كل مُواطنيها تستهويهم هذه البلادة المُستشرية في وسائل اعلامهم (لنقل بقصد)، أو يقدّرون أو يعترفون بهذا النشاز القيمي والأخلاقي الطالع عليهم بدون حسيب أو رقيب في وسائلهم الاتصالية والتواصلية ليشتت انتباههم عن الثقافة الحقيقة.
فالشهرة الحقيقة حسب رأينا دائما، لا تحتاج إلى كثرة "الليكات"، لا تحتاج إلى تصفير، تصفيق... الشهرة الحقيقة، هي أن تغير من داخل المجتمع بفعل يجعلك فخورا بنفسك أمام محكمة نفسك. وأن تجعل الآخرين فخورين بانتمائك لهم، أن تكون قدوتهم، مثالهم... بدل دخولك في قوقعة عبادة الذات باسم الشهرة، أو عبادة الجماهير باسم كثرة "الليكات". فالتفاهة وإن حوّلوها إلى شُهرة ثم إلى اقتصاد ثم إلى خراب فهي لن تقدم ابداعا ولن ترقي فيك انسانا.
نعلم، أن الدفع بالسفاهة والتفاهة لن تنهض إلا على أكتاف هؤلاء الحمقى )المشاهير(، لأنهم بمثابة حصان طروادة لمافيات التحكم، لمافيات الخراب التي تتخذهم آلية لهدم هذه المجتمعات من الداخل والخارج، "مافيات" تحلم أن تتبوأ درجة الألوهية (وحاشا أن يتأتى لها ذلك)؛ حتى وإن مالت الكفة، وكثرة الضجة، واشتد الخناق، وباعك تجار النفاق والشقاق، فاعلم أن الأمل في رب الأمل، وفي المجتمعات العربية من سيحمل منارة العلم والتقدم. وأن الاقتصاد ليكون اقتصادا ليس بالضرورة أن يتاجر في التفاهة ليكون مُدرا، بل بقليل من الرؤية يمكنه أن يسوق للقدوة ليصبح رائدا راقيا خادما لمصلحة هذه المجتمعات وأمنها.

إلتفاتة:
أهدي هذا النص إلى الأمل الذي أشع علينا مؤخرا في وسائل التواصل الاجتماعي، إلى الطفلة " مريم أمجون"، الفائزة بمسابقة تحدي القراءة العربي متمنيا لها، وباقي أطفال العالم العربي والاسلامي مسيرة حياتية موفقة بعيدا عن ضجيج الزومبي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,127,381
- بحيرة افني...عين الجبال التي لا تنام
- فلسفة البطن...إلى أين؟
- الإعاقة سُلَّمُك للإنسان
- الكتاب المسدس
- تقريب الادارة العمومية من المواطن أم ابعادها
- النوم وايديولوجية التنويم
- معايير المرأة في الرجولة الحقة دراسة في المثل الشعبي المغربي
- طقوس الماء في المتخيل الشعبي المغربي
- للحمير حليب ينفع
- ابن خلدون وقضايا اللغة
- رؤى نحو حكاية عربية تقدمية
- الأدب المقارن الظهور والنشأة


المزيد.....




- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة
- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أكثيري بوجمعة - اقتصاد التفاهة بقيادة وسائل التواصل الاجتماعي