أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار نوري - رواية - ساعة بغداد - لشهد الراوي----- قراءة في ذاكرة جيل دمرتْ الحرب أحلامهُ















المزيد.....

رواية - ساعة بغداد - لشهد الراوي----- قراءة في ذاكرة جيل دمرتْ الحرب أحلامهُ


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 21:55
المحور: الادب والفن
    


رواية "ساعة بغداد" لشهد الراوي/ قراءة في ذاكرة جيل دمّرتْ الحرب أحلامه
عبدالجبارنوري
توطئة /تقول الكاتبة " شهد الراوي " عن روايتها هذه وتجربتها في الكتابة : { روايتي عن أبناء جيلي ومدينتي بغداد التي غادرتها ولم تغادرني ، عن طفولتنا ومراهقتنا وشبابنا وأمنياتنا وأحلامنا والتي حاولتُ أن أحميها من النسيان وأمنعها من الضياع ، أنّها( الرواية النظيفة ) كما يروق لي تسميتها لأنها لا تعتمد أشارة خارج منطق الأحداث التي صنعها الواقع والحلم والذكرى والوهم بعد الحد من دور العقل والمنطق في رسم النهايات الطبيعية المتوقعة ، فهناك نهايات مفتوحة وأسئلة لم تتم الأجابة عنها ، وهكذا هي الحياة بمجملها } ، صدرت الرواية في 2016 عن دار الحكمة والنشر في لندن ، فقد صدرت طبعتها الثالثة من نفس الدار وبيع منها أكثر من 25 ألف نسخة ، كما تُرجمتْ إلى اللغة الأنكليزية ولغات أخرى ، وحصلت على جائزة الكتاب في أدنبرة المملكة البريطانية في يوم الخميس الأول من يناير 2018 ، والروائية العراقية شهد الراوي من مواليد 1986 وغادرت العراق عام 2003 ، ونجحت في أظهار مأساة جيل الحرب والحصار من العراقيين الذين وُلِدوا أبان الحرب فأكتوت طفولتهم المبكرة بها وعايشوا حصار الموت البطيء وتهجروا قسراً ، فهي تريد أن توصل القاريء : إلى أن السعادة تنبثق من ليل الألم الطويل وتستمر في سردها إلى حكايات أشبه ما تكون فنتازية من نسج الخيال في الأنتحار والهجرة إلى الفردوس المفقود ، الحصار ينشب مخالبهُ في هذه الشريحة المترفة ، أما بخصوص الطبقة الفقيرة المعدمة أنها سُحقتْ بلا رحمة وأنتهى وجودها لكون بعضها سار بقناعته إلى حتفهِ الأخير الأنتحار من فوق جسور دجلة ، وتتخيّلْ الكاتبة : أن الناس يقفون طوابير طويلة يمارسون الأنتحار مجموعة بعد أخرى ، الرواية منجز كبيرمكتمل الأوصاف في اللغة والأسلوب والبنية المعمارية والنسق السردي بالشكل والمظمون ، أخذت شهد في روايتها ساعة بغداد منحى أدبيا مغايراً للبعض وربما متأثرة كما تقول عن نفسها : أنني معجبة بالأسلوب الساخر للكاتب العراقي ( نوري ثابت )
تدور أحداث الرواية في منطقة راقية من ضواحي بغداد في التسعينات من القرن العشرين ، وترويها طفلة تجد نفسها في ملجأ محصّن ضد الغارات الأنكلو أمريكية ، وتروي قصة جيل وُلِد من رحم الحروب العبثية وعاش حصاراً ظالماً وهُجر وهاجر في أعقاب كارثة الحرب والحصار ، وفي ساعة بغداد تتابع عن كثب مأساة العراقيين تحت الحصار الأمريكي في التسعينات وما قبلها الثمانينات في حروب ظالمة عبثية لم يكن للعراقيين فيها ناقة ولا جمل وذلك بعيني طفلة عراقية كُتبَ لها أن تولد في بلد محاصر ولهذا تبدو رؤيتها للواقع ساذجة وسطحية أحياناً من خلال تبسيط الأمور إلى حدٍ كبير ، ولهذا يمكن القول بأن الكاتبة أصبحت ناشطة لحقوق الأطفال أمام العالم المتمدن وأرتقت لبعث رسالة صادقة وواضحة لجميع البشر ، وتقوم فكرة الرواية على منحنيات ومحاور متعددة في مقدمتها محور الحب ومحور ثاني يمتاز بالديناميكية والطرافة والتي أجاد فيها ( عمو شوكت ) والشخصية الجذابة المرحة ( باجي نادرة ) التي تمثل الأقليم الكردي في نظر الروائية ، وتبدأ الحكاية التراجيدية المأساوية في ساعة بغداد من داخل الملجأ المعتم تبدو حركات الأحياء الأموات فيها كأشباح عملاقة تدخلنا لعالم غرائبي بيد أنهُ واقعي حد النخاع والرصاص يلعلع خارجه والقصف والتفجير والتدمير ، وتبرز الكاتبة التشوهات النفسية والأخلاقية التي هي من أفرازات الأحتلال والحصار الأمريكي للمجتمع البغدادي ، فكان أحتساب الوقت المحلي في مدينة بغداد بحسب توقيتات ساعتها وبنظر أهلها -(البغادلة)- للوقت حسب أهواءهم في مدينة غرائبية تحوي أجيال مختلفة تتعايش فيها وتفتقد الأحساس بالزمن الذي تعيش بداخله وهم يسبحون في فراغ زمني تمتزج فيه قرون سحيقة في القدم مع سنوات الحداثة والعصرنة حيث صار بالأمكان رؤية آشور بانيبال وكلكامش يجلسان في كوفي شوب في المنصور والنادل جورج بوش .
أثارتْ الرواية ضجة أعلامية كبيرة لم يألفها الوسط الثقافي العراقي من المتلقين والقراء من قبل ، تحاول شهد الراوي في روايتها " ساعة بغداد " أن تلملم شظايا أشتات العراقيين وتعيدهم سيرتهم الأولى يوم كانوا عراقيين وكفى !!! ، ولأنها من عشاق الحرية ففي هذه الرواية أستعملت جُلّ أدواتها الأدبية لتعزيز صرح الحرية أنها تؤمن : أن الجمال أقوى من القبح ، وأن الوطن أحلى من الشتات وأن طائرها الأبيض العراقي الأصل لا يخونها مطلقا وأن طار كان مصيرهُ أن يعود لعشه الوطن .
والرواية ساعة بغداد هي واحدة من أكثر الروايات العربية لأثارة للجدل نقاد كونها تخالف في أسلوب سرد الخطوات السوية للرواية العراقية والعربية ، فقد أعتمدت شهد الراوي على شكل مغاير للبنية التقليدية التي تأسست عليها الأعمال السردية الكلاسيكية ويمكن القول أن شهد الراوي قد قطعت صلتها بالماضي بشكلٍ واضح ، فهي من جيل الحداثة ، وما رأيته خلال قراءتي للرواية في الأسلوب المعاكس في أدبيات الروائية أقول أن الكاتبة عندما جاءت بنصوص مخالفة للواقع السوي هو من تأثير بيئتها في تلك المحلة التي عايشت الحروب والحصار ، فتبرر شهد هذه التجربة بالقول( عندما تولد في سنوات حرب الخليج الأولى وتجد نفسك طفلاً في ملجأ محصّن ضد غارات التحالف الدولي ثم ترى نفسك في حرب الخليج الثانية وأنت تعيش مراهقتك في الحصار المفروض على بلدك ثم تصحو في شبابك على سقوط بغداد لتواجه حرب أهلية ، فلابد أن تأتي كتاباتك خارج السياقات السردية التي عرفتها الكتابة قبلك ) ، فهذه بعض الأختلافات المعاكسة لروايات الآخرين :
- تبدو الشخصيات غاية في التعقيد والأرتباك ومبهمة أحياناً وملغّزة في الكثير من الأحيان وخاصة في تمثيل الطفلة التي تختلط في ذهنها الوقائع وحين يمتزج الخيال بالملموس ويتعانق عالم الأحياء مع عالم الأموات .
- شهد تحررت من البطل التقليدي الواحد ، فهي تحررت من الثيمة الرئيسية الواحدة معتمدة ثيمات متساوية من حيث العمق والشمولية وأبراز أهمية الأفكار في كل ثيمة على أنفراد كالحب والحرب والأرهاب والهجرة والأغتراب والأنتحار والشعوذة والنبوءة ، أي يمكن القول – حسب قراءتي للرواية – لم تعتمد على البطولة الفردية بل الشاملة على مجموعة من الرواة مثل ناديا وبيداء وباجي نادرة والمشعوذ ، فهي قد دمرت آليات السرد المتعارف عليها سابقاً كالذي سار عليه من الروائيين الفرنسيين بأنتهاك محدودية الزمكنة ، فأعتقد هو مذهبها الأدبي الجديد في روايتها البكر وربما تنحو للتغيير لاحقا في نتاجاتها المستقبلية ، وعلى كل حال أتمكن أن أجزم أنها أتجهت إلى مابعد الحداثية التي تقوم على تحطيم بنية السرد التقليدي .
- وتبرز مذهب الحب والعشق بين فتيات مراهقات في الرواية بشكلٍ ملفت بالرغم من طغيان التراجيديات المأساوية للحرب والحصاروهو شيءٌ مخالف للواقع السوي ،بالأضافة إلى أن رواية "ساعة بغداد" في سردياتها لقصص الحب لا تنتهي بالزواج التقليدي كالمألوف في الروايات الأخرى .
أخيرا/أنها حقاً رواية ممتعة ولذيذة يشعر المتلقي كونه هو أحد رواة " ساعة بغداد " في حكاية الحرب والحصار ، لكوننا جميعاً تقاسمنا رغيفها وقلقها وخوفها ودفع ثمن رصاصتها الغبية في أعدام أبناءنا ، وأستلب منا كل شيء عدا دموع أطفالنا ، فساعة بغداد رواية حديثة معنى ومبنى وشخصياتها مدروسة وهي تعايش التراجيدية الملهاة المأساوية قدمت سرداً وصفياً عن طفولتنا ومراهقتنا وشبابنا وحتى كهولتنا وهي تتحدث بلساننا عن خيالاتنا وأحلامنا الممنوعة وواقعنا المرْ في محنتنا وخسائرنا وأقدارنا ، تألقت الرواية بكل ثقة لتنتزع الفوز لجائزة الكتاب في أدنبرة البريطانية وعلى التوقيع التأريخي للرواية العراقية ، وأعجبت بفلسفة شهد الراوي حين توحي لك خلال التعايش ما بين سطور السرد الرائع بأن " الطبقة الوسطى هي صديقة الحكومة أما الطبقة الفقيرة فهي في عهدة الوطن .
فتحية اكبار واجلال للروائية المبدعة " شهد الراوي " وإلى الأمام حيث مكانتك الجوزاء وشاهدة ناشطة وأديبة في سفر الذاكرة الأدبية العراقية
باحث عراقي مقيم في السويد / ستوكهولم .
5/11/2018
-
-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,228,373
- عادل عبد المهدي---- التحديات وآفاق رهانات المستقبل
- ظاهرة - التنمر المدرسي- ---- أسبابه وعلاجه
- رواية - بائع الحليب - لآنا بيرينز / مقاربات تراجيدية في مفهو ...
- مسلسل أذلال أمريكا للنظام السعودي
- أمريكا في العراق / صراع على النفوذ ومآلات السيطرة !؟
- تشظّ اليسار وتحوله من نظرية التحرر إلى طلب سلطة
- - أدلب -السورية ---- الفاتورة الملغومة الأخيرة !؟
- فوبيا حمى اليمين المتطرف في العالم الغربي ؟!
- الليرة التركية /بين التراجع والهشاشة الهيكلية
- أضواء على كتاب - ما بعد الرأسمالية المتهالكة - للدكتور سمير ...
- تأثير العقوبات الأمريكية على العراق ؟!
- قانون - القومية- لليهود / أبارتهايد أسرائيلي ؟!
- هيروشيما والحصار الأقتصادي على العراق / وتزامن الأحداث المفج ...
- قراءة في كتاب -محطات من حياتي - للدكتور الرفيق خليل عبدالعزي ...
- غلق مضيق هرمز --- التحديات ورهانات المستقبل !؟
- توفيق الحكيم / روايته -عصفور من الشرق - وصراع الحضارات !؟
- الأقتصاد العراقي ---- إلى أين ؟!
- التصحّرْ --- قاتل يتمدد بصمت!؟
- التصحر قاتل يتمدد بصمت Silent Killer
- وتُسرقْ الأسلاميّة!؟


المزيد.....




- مهرجان كان: لغة الجسد تطغى على الكلام في فيلم مثير للجدل للت ...
- انجح ثم انصح! (قصة قصيرة)
- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية
- في ضرورة الثورة الفكريـة ( الجزء الثاني ) بقلم: حمه الهمامي ...
- خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة -رامز في الشلال-! (فيديو)
- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!
- عظمة اللغة العربية وخلودها ومكانتها ترجع إلى ارتباطها بالقرآ ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق بين المغرب وصربيا


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار نوري - رواية - ساعة بغداد - لشهد الراوي----- قراءة في ذاكرة جيل دمرتْ الحرب أحلامهُ