أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - شاعرية اللامرئي.... في (كائنات البن) للشاعرة والروائية بلقيس خالد / بقلم عبد علي حسن














المزيد.....

شاعرية اللامرئي.... في (كائنات البن) للشاعرة والروائية بلقيس خالد / بقلم عبد علي حسن


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 09:33
المحور: الادب والفن
    



بعد ان عرفناها شاعرة في ( امراة من رمل ) و ( بقية شمعة قمري) تخوض الشاعرة البصرية بلقيس خالد تجربتها الروائية الجديدة (كائنات البن ) الصادرة عن دار المكتبة الأهلية للنشر والتوزيع / البصرة /2017 ، وهي محاولة جريئة للدخول في منطقة سرد مابعد الحداثة ، حيث تهدم وتشتت الحكاية وتخرق التتابعات الكرونولوجية ، وتقدم رسوما شاحبة عن شخصيات لانكاد نتلمس مكوناتها وفرادتها ، اذ تختار لرسم الشخصيات ومايجري من احداث مشتتة موزعة على خطوط البن عبر قراءة ذلك على جدران الفنجان الذي تقراه امراة عمياء لمصائر مجهولة للنساء العراقيات وماجرى لهن في بنية منتهكة لابسط الحقوق البشرية ، فنجد الأم الثكلى والبنت المغتصبة والحبيبة التي يتحكم في مصيرها قانون العشيرة ، ولايمكن ان تقدم كل هذه المصائر بشكل مفضوح ومباشر ، لذا فقد كان لبنية التشتيت وهدم المحكي وتداخل الراوي بكل انواعه شكلا مناسبا للوصول الى اللامرئي في معاناة المراة العراقية المعاصرة ، رواية يعلو فيها الصوت الشعري على السردي ليظل صوت الشاعرة المونوفوني هو المهيمن ليرسم بالصور الشعرية وبلغة متجاوزة حدود الاستهلاك اليومي ليصل المتلقي الى النص الآخر المضمر خلف تلك الاكراهات والمعاناة ، فقد تمكنت الرواية من تحقيق معادلة المساواة والتماثل اللامرئي بين الكائنات الورقية وتلك التي في الواقع دون مباشرة وتقريرية ، وبهذه الرواية تضاف بلقيس خالد الى قائمة الروائيين العراقيين الذين يبحثون عن ماهو جديد ولاتقليدي في السرد الروائي.
ولنا اشتباك قريب مع هذه الرواية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,184,429
- النحلة والفراشة
- إنطباع حسيني
- إلهام عبد الكريم : وحده الخريف يفتح شهيتي للكتابة / حاورتها ...
- في آخر الليل
- عادلة الإبراهيمي : مِن أجمل ألوان البصرة وأغزرها عطراً
- شهادة البن
- مفتاح الشاعر الكبير بلند الحيدري
- أديبات المنتدى : فراشات القصائد ومصابيحها
- قصص الأربعاء
- منتدى أديبات البصرة..في ضيافة ملتقى جيكور الثقافي
- المرأة :هي كل شيء حي
- الوطن : شاعر القصيدة
- جيكور بخمس نجوم
- المرأة في كتابتها
- جنحٌ مهيض
- مفتاح: المناديل / العصافير
- أمكانيات بسيطة وطموح كبير
- مفتاح جلسة الأديب علاء المرقب
- الأول من آيار : هايكو عراقي
- المبدع الخليفة حسن كاظم


المزيد.....




- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - شاعرية اللامرئي.... في (كائنات البن) للشاعرة والروائية بلقيس خالد / بقلم عبد علي حسن