أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ستار الجودة - عذرا يا ملك أشور ...باعوك كيوسف في سوق النخاسة














المزيد.....

عذرا يا ملك أشور ...باعوك كيوسف في سوق النخاسة


ستار الجودة

الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 00:36
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


عذرا" يا ملك" أشور ناصر بال الثاني",بالأمس المهين أهديت بفرمان محتل عثماني الى محتل انكليزي, ثم أخذك القدر والحاضر البائس حتى وصلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتباع كما باعوا نبي الله يوسف عليه السلام من قبل, انهض يا من ورثت عن أسلافك الأقربين جيشًا محنّكًا وعقيدة قتالية ثابتة,انهض يا صاحب الفلسفة العسكرية التي تنص «أضرُب قبل أن تُضرَب وهاجم قبل أن تهاجَم واجعل تنكيلك بأقرب خصومك عبرة يخشاها بقية أعدائك» انهض وعد مجد مملكتك فأثارك تباع اليوم. في أسواق النخاسة والعبيد فلا فرق بين أسواق مصر القديمة , ومزاد " كريستي في وقتنا المعاصر, اعترف بأننا أسوء خلف لكم,لا نملك الا التباكي على ماضينا وجلد الذات المؤثثة بالخوف , أثارنا وبناتنا(الايزيديات) تباع وتشترى باخس الإثمان, ونصرخ "أثارنا هويتنا" ومنشغلين بالسعي خلف المناصب أي ذلة اكبر من هذه والهوية تباع, وأي مناصب تلك التي لا تحمي الشرف ولا تصون الهوية.
لقد كان يوم الاربعاء31 تشرين الأول/أكتوبر من 2018 يوم اسود على الحضارة العراقية يوم انكسار الهوية وضياعها, ولم يكن الأخير اذا لم نستوعب دروس الذل والهوان.فالأمة التي تتعود على احتمال الهوان تموت ميتة الجبناء , فيدوس التاريخ جثتها بإقدامه احتقارا" وازدراء, يوم مخزي ما جرى في مزاد كرستي في نيويورك، التي تربطنا علاقات دبلوماسية وقوانين تحكم بحماية الممتلكات ,تعرض أغلى، وأندر، وأجمل القطع الأثرية الرافدينية، الأشورية التي تعود للملك آشور ناصر بال الثاني الذي بدأ حكمه في سنة 883 قبل الميلاد ، والذي ابهر العالم بانجازاته العسكرية، والحضارية، فقد بنى مدينة كالح (الآن تلةٍ نمرود) والتي أسسها شلمناصر الأول وتحوّلت إلى خرائب. فقد كان لموقع المدينة أهمية إستراتيجية لكونه في الزاوية التي يتصل بها نهر الزاب الأعلى بنهر دجلة.
فمدينة النمرود "التي تبعد 30 كم للجنوب من الموصل، مركز نينوى، شمال العراق"، للأسف اثأر هذا الملك الكبير تتعرض للبيع في مزاد كرستي الامريكي كما تعرض العبيد والسبايا في أسواق النخاسة, على مرئ ومسمع الجميع من ذو النفوذ و القرار, تباع بثلاثين مليون دولار, في وقت تستباح مليارات الدولارات بدون ان نرى شيا من التحسن على الأرض والإنسان , احدهم يصرح ويصف عملية بيع التحفه الأثرية ويقول ، لا نسمح بهذه الإهانة، فهي ليست مجرد عملية بيع بل إهانة للإنسانية والآثار بصورة عامة ) لكن النتيجة يا سيدينا المبجل بيعت دون ان يكترث احد لما تقول, وتجرعنا كاس السم رغم أنوفنا, ويا ليتنا نموت كما مات سقراط بشرف, كفانا مهاترات وشعارات واستعراض, نريد حرية التعبير والاستماع لما نقول لنحارب بها الرذيلة نحتاج الى أحزاب ومنظمات مجتمع مدني تتسابق لبعث الفضيلة,نريد ناس أقوياء تدير دفة البلد, لا مسؤولين تتراء لهم أشباح الهزيمة على جدران مكاتبهم, يخافون على مناصبهم ويسدلون الستار على الفساد والموبقات, فمن حق العراقيون أبناء النهرين نسل الطيبين أن يرمموا تاريخهم الحافل بالمنجز, ويرسخوا هويتهم الوطنية, لمباراة العالم المتحضر الذي يتغنى بحضاراته, ومن حقهم أن يحتفلوا بحضارتهم التي إنارة عتمة الفكر الإنساني وإضاءة مساحات واسعة من الظلام الذي يخيم على العقل البشري, ارض الرافدين الطيبة المعطاء التي حملت حضارات وأمم واحتضنت بين ثناياها تاريخهم للألف السنين ,تعاني اليوم من الشيخوخة وتباع أثارها بوريقات خضراء لا تشكل جزء من المال المستباح, نتمنى من الوجهاء والنبهاء والحكام والمسؤولين وكل من له كلمة نافدة ليتقوا الله في بلادهم وشعبهم ويجمعوا أمرهم لمحاربة الفساد في كل موطن من مواطنه,نحن لا ننكر ان الفساد قد حصل تدريجيا و من موروث السياسات الخاطئة ,. لكنه بلغ الذروة في الحقبة الأخيرة وخير دليل ان ضاعت أثارنا التي تمثل هويتنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,907,110
- الجريدة-: مفردة دخيلة على الصحافة
- الكتابة أسلوب و فن و صناعة
- نقابة الصحفيين .....أضاءة في المشهد الثقافي
- الرسام محمد المسافر,, إضاءة فنية وحضور مميز
- تبارك،،، فتاة عشرينية من ذوي الاحتياجات الخاصة (الصم والبكم) ...
- ذكرى تأسيس الجيش العراقي
- فريق -مودة البناتي -،،،فيض من العطاء الإنساني
- - بائعة العلك- تبحث عن طفولتها و حلمها الضائع
- ضجيج الغربة يخامر الفنان- قحطان العطار-
- أين نضع -هدم الأكشاك-, بين مفهوم - المواطنة حقوق و واجبات-
- تعديل قانون الأحوال الشخصية الجديد
- يا وجعي
- اعتب على زمنا-
- جعلت الصمت يتشظى أبداع
- جنات-طفلة عراقية من ذوي الاحتياجات الخاصة... توفاها الأجل قب ...
- لفنان - نجم الخفاجي- يستنطق شجونه المتوارية
- انتحار -فن -........... هجر -الإبداع- ليبيع - تمن عنبر-
- العيد على الأبواب ٠٠٠اطفالنا في خطر لا تفس ...
- - حسن كفاح- -سيمفونية- تضحية جنوبية, عزفت على ارض الموصل -كس ...
- السياحة الثقافية إمكانية الاستفادة منها في دعم الاقتصاد العر ...


المزيد.....




- ما الذي يحتاج الأطفال الصغار لمعرفته عن الجنس؟
- النجم جون فويت والد أنجلينا جولي: ترامب أعظم رئيس منذ لنكولن ...
- 10 وجهات سياحية أوروبية يجب عدم تفويتها في فصل الصيف
- قابلوا الرجل الذي تسلق جبل إفرست 24 مرة
- نظرة داخل أول فندق في العالم مصمم على شكل آلة غيتار
- نصيحة -قبل الإفطار-.. هذه هي أهمية اللبن في رمضان
- إسماعيل معراف: الجزائر ستتوجه نحو مرحلة انتقالية -رغما عن إر ...
- الحوثيون يقولون إنهم هاجموا مطار جازان بالسعودية بطائرة مسير ...
- انتخابات البرلمان الأوروبي: الناخبون يتوجهون الأحد إلى مراكز ...
- ترامب: واثق بأن كيم سيفي بوعده لي


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ستار الجودة - عذرا يا ملك أشور ...باعوك كيوسف في سوق النخاسة