أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عوزي بورشطاين - إقتراحات للنشاطات والعمل بها















المزيد.....

إقتراحات للنشاطات والعمل بها


عوزي بورشطاين

الحوار المتمدن-العدد: 1514 - 2006 / 4 / 8 - 12:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مشجِّعة هي الحقيقة المتجسدة في نجاح الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة، في انتخابات الكنيست، وقبول ذلك برضى وفرح من اعضاء الحزب والجبهة بالذات، وخاصة من الحقيقة في انه ستكون في الكنيست ثانية كتلة يهودية عربية للجبهة، وحقيقة اخرى ايجابية، اعلامنا بالذات خلال اللقاءات والمفاوضات مع انصار السلام ومعارضي الاحتلال قُبِل هذه المرة واكثر من السابق بتفهم وبانتباه وباحترام وبتقدير وبتضامن وخاصة من خلال الاعتراف ان الجبهة والحزب الشيوعي، هما الاطار الوحيد الموحد اليهودي العربي ويعكسان الوحدة الاممية ويجسدان بثقة وامانة المصالح ويعملان بصدق لحل القضايا السياسية والاجتماعية لابناء الشعبين في اسرائيل، ولكن ارى من واجبي التأكيد على انه وللاسف، جرى في هذه المعركة التقصير، فمنذ نصف السنة حين لم يكن يومها من الواضح متى ستكون الانتخابات، ولكن كان من الواضح اننا بدأنا في دخول المعركة الانتخابية، وقد نشرت مقالات في "الاتحاد" وفي "الضفة اليسارية" دعوت فيها عدة مرات للعمل من اجل اقامة قائمة مشتركة على اساس برنامج مشترك وبث دعايات مشتركة، قائمة سلام يهودية عربية، وان تكون الشراكة اليهودية العربية فيها هي الاساس الصلب والعمود الفقري.
ان زيادة الكراهية والتحريض العنصري للجماهير العربية الفلسطينية في اسرائيل وعليها، والقتل وسفك الدماء والاذلال والتمييز ضد العرب وبرامج مخزية ودنيئة لتنفيذ الترانسفير، كل ذلك يلزم بالعمل من اجل اقامة قائمة مشتركة كهذه، واكثر من ذلك أكدت انه كذلك التمييز الديني ضد العرب والتهديدات والاستفزازات التي تجسدت في زيارة المسؤولين للمسجد الاقصى، ليست فقط مشكلة دينية انما قضية سياسية من التمييز القومي نعارضها ونشجبها ونطالب بإلغائها وهذا ايضا يجب شمله في البرنامج السياسي المشترك وكذلك فحص امكانية اقامة قائمة مشتركة كذلك مع الحركة الاسلامية ومع التجمع، ورأيت كذلك حاجة لاقتراح شراكة مع ميرتس وهذا عندما كان واضحا ان المزيد من الصهاينة وخاصة تصريحات ومعارضة رئيس ميرتس د. يوسي بيلين لشراكة كهذه، لكن لا يمكن تجاهل حقيقة انه في ميرتس هناك اعضاء من انصار السلام ومعارضي الاحتلال بصدق وهم من اجل التعاون معنا وعلينا تقويتهم في موقفهم الصادق.
بودي التأكيد ان قائمة مشتركة لا تعني شراكة ايديولوجية كليا وانما هي شراكة سياسية فقط والمفاوضات لاقامة قائمة كهذه هي علنية ومكشوفة ومعروفة للجمهور الواسع خاصة لانصار السلام ولمنظمات السلام وللمجتمع.
ان المفاوضات لاقامة قائمة كهذه يجب ان تكون اولا وقبل كل شيء على برنامج القائمة، برنامج يفصل بأمانة المصالح السياسية والاجتماعية لعمال ابناء الشعبين واعود وأؤكد ان مبدأ قائمة يهودية عربية مشتركة هو الاساس، وبعد انجاز البرنامج المشترك واجراء البحث والتلخيص والاتفاق على طرق الاعلام والتكتيك للقائمة وبعد انجاز كل هذا يجري التفاوض على تشكيل القائمة.
يمكن وفي حال لم يجر التوصل الى قائمة مشتركة، لكن مجرد الحقيقة بالمبادرة لذلك من قبلنا وهي مبادرة ايجابية لاقامة قائمة كهذه، زاد وكان سيزيد اكثر تأثيرنا وسيجلب المزيد من المصوتين لهذه القائمة.
واكثر من ذلك فان تشكيل قائمة كهذه، نشر نداء خاص من انصار السلام واصحاب آراء ايديولوجية مختلفة ومتناقضة لاقامة قائمة كهذه، ووجه نداء من كتلة السلام لشراكة مع التجمع.
موقفنا المبدئي للتعاون وللوحدة قدر الامكان، يعلمنا ويلزمنا بأن لا نكون متأثرين من ان هذا القائد وغيره لا يعجب هذا الرفيق او ذاك، ولكن التوجه والاعتبار الذاتي وبشكل انتقائي، يضر ويؤسفني القول انه أثر في الابحاث والنتائج بالنسبة لقائمة مشتركة.
لقد تحفظت من الحقيقة حول ان النشر بالذات كان من مؤسسات الحزب الشيوعي وعمل فقط في قضية انجاز قائمة يهودية عربية جبهوية، وبالطبع هذه قضية مهمة جدا لكنها ليست القضية الهامة الوحيدة واكثر من ذلك ففي بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاسرائيلي حول تقديرات المعركة الانتخابية، جرى فقط ابراز النجاح في التوصل الى قائمة يهودية عربية في الكنيست وفي اعتقادي ان هذا بمثابة تقصير ولكن حاليا ومع الوجه الى المستقبل من المتوقع زيادة التمييز العنصري والقمع والاستفزازات والقتل ضد الجماهير الفلسطينية في اسرائيل ونحن اصحاب توجه اساسي واممي ولا توجد اممية تجريدية والاممية تلزمنا كمخلصين دائمين في الدفاع عن الجماهير الفلسطينية ولا شك عندي ان كتلتنا في الكنيست ستقوم بدورها على اكمل وجه في هذا المجال لحماية حقوق الجماهير العربية ولا شك عندي ان كتلتنا ستعمل في الكنيست للتعاون المشترك مع كتل أخرى وقدر الامكان مع اعضاء كنيست من كتل مختلفة على اساس النضال من اجل السلام وحماية حقوق العمال اليهود والعرب.
ولكن يجب عدم الاكتفاء بذلك واقترح العمل بالاضافة الى ذلك وبالتنسيق مع المؤسسات المركزية القائمة والفعالة جيدا في اوساط الجماهير الفلسطينية في اسرائيل اقامة في كل مكان ممكن ذلك، في المدينة والقرية لجان مشتركة لحماية حقوق السكان، وهناك لجان يهودية عربية قائمة علينا المشاركة فيها ويجب القيام بزيارات دائمة ومتبادلة في القرى والمدن اليهودية والعربية وان يشارك فيها اكبر عدد ممكن من الجماهير وليس فقط من الشيوعيين والجبهويين، لان هذه اللقاءات تساعد لتعميق علاقات الصداقة والنضال ضد التحريض الفاشي الذي تصاعد في معركة الانتخابات، بما في ذلك استفزازات من قبل منظمات فاشية في يافا.
ان نضالنا اليهودي العربي ضد المنظمات الفاشية بالذات منظمة "يسرائيل بيتينو" بقيادة ليبرمان الداعي الى تنفيذ الترانسفير وتأثير تلك المنظمات كبير في اوساط اليهود الروس وحقيقة هي ان هؤلاء لا يعرفون من اين استمد ليبرمان فكرة إلغاء مواطنة الفلسطينيين في اسرائيل وتنفيذ الترانسفير ضدهم. ولم يعرفوا ما نشر في ملحق يديعوت احرونوت في الصفحة التاسعة بقلم ب. ميخائيل، وقال فيه: "فتشت وفتشت ولم اجد الا شيئا واحدا وهو ان حزبا دمقراطيا اقترح وشرعن ذلك قانون سلب المواطنة من المواطنين العرب" وقانون المواطنة الالماني الذي قبل في 1935 في المدينة الالمانية نيرنبرغ، وفيه التأكيد ان اليهود فقط لانهم يهود سيخسرون مواطنتهم الالمانية والحقوق النابعة منها"، ومعنى ذلك الترانسفير والابادة والقتل، كما جرى.
واعتقد ليبرمان وجماعته ان اليهود الروس لا يقرأون يديعوت احرونوت، ولذلك لم يعقبوا على ذلك، ومن هنا علينا واقترح اقامة لجنة تعمل في اوساط اليهود الروس وتطلعهم على الحقائق وعلينا عدم الاستهانة بذلك، وعلينا اكثار التنقل بين القدس وتل ابيب وحيفا وفضح القوى الفاشية. وعلينا العمل لاقامة فروع للجبهة في اماكن لتلك القوى الفاشية تأثير ومنها، نتانيا وريشون لتسيون ورحوبوت، وتعيين رفاق للعمل هناك. وقد اوجدت نتائج الانتخابات الامكانية لزيادة قوتنا وتوسيع حركتنا الاممية ويجب عمل ذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,768,471
- ألحقيقة في معركة الانتخابات
- حقائق وأكاذيب في معركة الانتخابات
- سياسة الحكومة ضد السلام ولم تتغير
- ضجّة غوش قطيف وماذا بعد؟
- ألمستوطنات... وماذا بعد؟
- وحدة يهودية عربية في النضال من اجل السلام العادل
- لتوسيع تأثير الحزب الشيوعي الاسرائيلي والجبهة
- للوحدة في النضال ضد الامبريالية ومن اجل السلام
- في النضال لابادة الاحتلال ومن اجل السلام العادل
- لتوسيع صفوف الجبهة وترسيخها


المزيد.....




- الساحل الشمالي بمصر يستقطب نجوم العالم.. وفيتالي لـCNN:سأعود ...
- عبر ستار أسود على معروضاته.. متحف بريطاني يسلط الضوء على انق ...
- جولة داخل ورشة صانع سفن يقضي وقته بصناعة قوارب لن تبحر أبداً ...
- الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محا ...
- إرجاء حل المجلس العسكري وتشكيل مجلس السيادة في السودان
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...
- بريطانيا في اليمن؟ محققون أمميون يعثرون على شظايا قنبلة بريط ...
- فن الرمال الساحر يستغرق ساعات ويمسحه الموج في ثوان
- الأمير أندرو -منزعج- من الزج باسمه في قضية جيفري إبستين
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عوزي بورشطاين - إقتراحات للنشاطات والعمل بها