أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احمد صالح سلوم - سلطة صنعاء كقوة اقليمية تغير وجه المصالح الامريكية جذريا














المزيد.....

سلطة صنعاء كقوة اقليمية تغير وجه المصالح الامريكية جذريا


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6041 - 2018 / 11 / 1 - 09:51
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


من يتسبب باحتقار الفاشي السعودي الابله محمد بن سلمان واحتقار عيال زايد الصهاينة ليس تقطيع اوصال الداعشي الاخوانجي شلومو خاشقجي بل مآلات الحرب الاستعمارية على اليمن وكلفتها العالية واما نشر خاشقجي بالمنشار فهو ذريعة لتسليط الضغوط على قيادة داعش في مملكة ال سعود لايقافها عن تهور سيفني هذه المملكة و يعدم سبل المصالح الامريكية في المنطقة فكما يقول الجنرال الفيتنامي جياب الذي ادمى الغزاة الامريكيين وطاردهم وهم حفاة يهربون بطائراتهم من سايغون تاركين خلفهم العملاء كخاشقجي الى مصيرهم المشؤوم:"ان الاستعمار غبي لأنه لايتعلم من تجاربه "فلو كان هناك عاقل في ادارة اوباما او ادارة ترامب لم وافق بالأساس على اشعال حرب عبثية ابادية لا تفعل شيئا لمخصيين كمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد سوى تفريع عقدهم وعجزهم باستهداف اطفال اليمن بالتجويع و القصف اليومي فكلما اشتدت الحرب الاستعمارية كان نفوذ الحوثيين والجيش اليمني في صنعاء يصبح اقوى وضرباتهم اقوى بكثير هذا مسار الحروب ضد اي شعب حضاري ومنهم شعب اليمن سليل الحضارات لليمن السعيد الذي تحول على يد عملاء ال سعود كعلي عبدالله صالح و شرذمته الاخوانجية الى اليمن التعيس..
وزير خارجية واشنطن اقر بالعجز وطالب بايقاف الصواريخ الباليستية الضاربة والطائرات المسيرة ثم ايقاف القصف النازي السعودي الاماراتي الاسرائيلي الامريكي على اطفال اليمن فهذه الصواريخ والطائرات المسيرة تهدد اكبر شركة في العالم برأس مال بورصي يفوق السبعة الاف مليار دولار وايضا ضرب حاضنات الاستعمار الاساسية في المنطقة وهي دبي و ابو ظبي والرياض وجدة وربما تصل الأمور الى قصف تل ابيب فقد يفعلها شعب اليمن العظيم اذا ما طوروا صواريخهم بهذه السرعة المثيرة للاعجاب..
لا يلتفت الحوثيون والجيش اليمني الى هكذا دعوات تحمل اقرارا بالعجز والهزيمة لأن بين عباراتها خوف من الانتخابات النصفية لمجلس الشيوخ الامريكي ولانها مازالت تتضمن خبثا معينا من خلال الدعوة الى تفتيت اليمن الى معازل عرقية كما حدث في الضفة وغزة المحتلة..
فلا تتنازل رئاسة وحكومة صنعاء عن ما هو اقل من السيادة الكاملة على اراضي اليمن وهذا ما يكفله لهم القانون الدولي وشرعة الامم المتحدة والاهم موازين القوى والاوراق القوية التي تهدد بها السلطة في صنعاء رؤوس الارهاب الداعشي والاخوانجي والوهابي في الرياض وابو ظبي ودبي..
اوهام التحالف النازي الامريكي مازالت مستمرة امام التجهيرات لجيوش المرتزقة لاحتلال مدينة الحديدة معتقدين انهم قد يغيرون شيئا من موازين القوى قبل ان تخضع واشنطن كلا من الرياض وابو ظبي لارادتها.. وطبعا سلطة صنعاء واعية وتملك القوة والصبر الكافي لهذا الأمر فقد اعتبرت ان الدعوة الامريكية هي لذر الرماد في العيون وهي جاهزة لتحويل كل زحف لهم الى حفلة ابادة وشوي وتقطيع وجاهزة دائما لدك قيادات الارهاب الداعشي الاخوانجي في الرياض وابو ظبي ودبي والاخطر ربما تل ابيب لتقض مضاجع كل المصالح الامريكية وتتحول حرب توقعها الحلف النازي الامريكي الصهيوني السعودي الاماراتي سريعة وخاطفة الى كرة ثلج كلما مر الوقت اصبحت اكبر وقادرة على سحق كل ما امامها من محميات امريكية خليجية او صهيونية وتغيير معادلات اقليمية شديدة الحساسية والوجودية لواشنطن ومنها جعل قيمة شركة ارامكو من سبعة الاف مليار دولار الى صفر وهكذا حال التريلونات التي تنهب وستنهب من مملكة داعش السعودية ومحمية الارهاب الاماراتية وسائر محميات الخليج الارهابي الدعشي الاخوانجي الوهابي
سلطة صنعاء واعية تماما للدعوات الامريكية الترامبية التي تحاول امتصاص فوز معين للحزب الديمقراطي في الانتخابات القادمة الذي سيرفع التغطية عن محمد بن سلمان وهذه الحرب مما يجعل امكانية استمرارها مستحيلة لان عصابات الرياض وابو ظبي الارهابية الحاكمة هناك مجرد طراطير لاقيمة لها دون التغطية الاجرامية الامريكية التي باتت كلفتها اكبر بكثير وتزداد بشكل متسارع يوما بعد يوم وحتى دعوة وقف اطلاق انار المتزامن قوبلت بالرفض من سلطة صنعاء الشرعية فالمعتدي هو الذي يوقف عدوانه لأنه من بدأه وليست السلطة التي تدافع عن شعبها ..
اليمن بات قوة اقليمية وسلطة صنعاء بذكاء قيادتها وعدم استسلامها امام اي اوهام للحلول الابادية التي تكون على شكل معازل عرقية او اقلمة الصراع تكون قد خطت خطوة اساسية لقلب المعادلات الاقليمية التي كانت سائدة لفترة طويلة وتملك الية ردع قوية لأي عدوان مستقبلي عليها ومقاومتها مع الشعب اليمني هي الضمانة لفرض السيادة اليمنية من صنعاء على كل اليمن وموارده والا فان الصواريخ جاهزة لدك عواصم الارهاب الامريكي في الرياض وجدة والدمام وابو ظبي ودبي وتل ابيب وممرات استراتيجية دولية واوراق كثيرة لم تجربها بعد قيادة صنعاء لشعب اليمن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,395,986,239
- قصيدة : عواطف غائرة..
- الاقتصاد الابداعي الصيني لحل معضلات القرن الواحد والعشرين..م ...
- ثقافة الموت الاخوانجية تفجر نفسها في شارع الحبيب بورقيبة
- فتاوي المجلس السوري الاسلامي وجيوش الكونترا الاسلامية
- قصيدة: برج الحب والرماد..
- قصيدة: عطرسرمدي ..
- قصيدة: قوقعة الخرافات..
- التطبيع الحلال والتطبيع الحرام!
- التطبيع المجاني والتطبيع مدفوع الاجر!
- قصيدة: كيمياء الأسئلة..
- قصيدة: الجليد المذعور..
- قصيدة: ذبذبات وامواج..
- قصيدة: تبخري والكونياك..
- لم يغتال حلف الناتو النازي ، الشعراء؟
- بين التجربة التنموية الايرانية والسورية و مقارنتها بالتجربة ...
- مواصفات الأنظمة الاسلامية المغولية التركية الارهابية في بلاد ...
- قصيدة : ظلمة البترودولار
- قصيدة:ازقة وموشحات..
- قصيدة: لعيني ناتاشا
- قصيدة: بلا اكتراث ..


المزيد.....




- قد يتوقف تنفسك أثناء النوم.. هل الشخير أمر طبيعي؟
- بعد عام من رفع الحظر.. تأسيس أول نادي نسائي للسيارات بالسعود ...
- بومبيو يبحث في الرياض -كيفية بناء تحالف دولي- ضد إيران
- شكري لـRT: نرفض تدخلات إيران وأمن الخليج من أمن مصر
- -رويترز-: إخلاء البرلمان البريطاني بعد إنذار باندلاع حريق
- صهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟
- تمساح بوزن 300 كغ التهم عنزة فمات
- صور وفيديو من داخل مطار أبها السعودي الذي استهدفه الحوثيون ...
- شاهد: عملية إطفاء حريق الناقلة التي تعرضت للهجوم بخليج عمان ...
- مدن الملاهي.. إطلاق للضغط النفسي للكبار قبل الصغار


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احمد صالح سلوم - سلطة صنعاء كقوة اقليمية تغير وجه المصالح الامريكية جذريا