أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة : عواطف غائرة..














المزيد.....

قصيدة : عواطف غائرة..


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6040 - 2018 / 10 / 31 - 21:13
المحور: الادب والفن
    


خلف ازرار قمصيك
معابد تحرك الشجون والاحزان..
خلف هداياك الانثوية
اوثان مقدسة اعبدها
واتبرك بها أيام الإدمان..
خلف دروبك الغجرية
افيون ساحر لا عرف به انس او جان..
خلف أزرار قميصك صلبان وشموع
حملت كل شقاء الشرق وافراحه
خلفك أزرار قميصك اسرار تفتح شراييني
وتجعل من حكايتي معك
خلاصة النبيذ و الكونياك
...............................................

قصيدة : ضحاياك

من منا كان الضحية
وانا من بنيت من الأوهام قصرا
واشعلت بكل سفني النار..
لا تغرك قراراتك البربرية
و لا تأليف مسرحية الجميلة والوحش
فأنت دائما منطقية
وانا المتهم بدموع التماسيح
و ممثل احمق لا يتقن الا دور البهلوان كقضية
انت الابجدية وانا محض هامش
لا لزوم له على مياهك الإقليمية
انت مرافئ الرسو
وانا منذ البدء قشة لا وزن لها ولا عصبية
انت منارة نارها ضوء يلهم الحائرين
وانا عتمة غبية
شكرا لك فقد أصبحت وحيدا
في محيط هادر
يهتف بمنطقك الأعور الدجال
..........................

قصيدة :امرأة تحشش

لم اكن اعتقد ان لغتك ستنشق
وتصبح فصاما صعب ان افهمه
لم اعتقد انك ستعيشين في حرملك الخرافة
وان راياتك ستنشد مع خلافة التخلف
وافيون الجهل الاسلامي
فقد كنت مختلفة مضيئة تقدمية
كيف امتلأ برك بحصان طروادة الوهابي
وبحرك بأساطيل التوما هوك وكل شيء غادر
كنت واهما
وشكرا لك فلا مكان لك بين يدي
لا مكان لك في خلايا الدماغ
ولا مكان لك في صبغياتي الوراثية
النادرة بالعناد الأحمر الشيوعي
...................................

قصيدة: غزال الهوى

ككل الوجوه المتعبة
تسكرني قصيدة شعر
اركض في شوارعها السحرية
واقفز بين ازقتها مثل الغزال
يبكيني فيها بعض المجاز
واطلي حيطان كلماتها بالفضة
وأصباغ الورد
اضحك وابكي و أتصور مع أفعال الهوى
واحاول ان استعيد طفولة مهجورة تسامحني
وتكسر زجاج العمر والمفردات
..............................

قصيدة: بلاد مرعوبة محتلة

في بلاد تعلو فيها مآذن الخرافة على كل شيء
كيف سأتجول والكل حاكم باسم الله..
الجميع يمتلأ بالظنون
ويحرق الأخضر واليابس بالتكفير..
الانوثة مقموعة
والجسد محروم
ولا صوت يعلو فوق صوت قطع الرؤوس
والايادي والاذان..
في بلاد يعتمرها الجنون والاحتلال
يذبحون كلام الحب
وكل شيء فيها متشابه بطعم القبيلة والعار..
يمضغون التشابيه ومرادفات جوفاء عن الحلال والحرام
وثنائيات لانهاية لها ولا قرار
يلتهمون الشعراء
ويشوون بطون الأحرار
ويرقصون على جثامين النساء
كيف سأتجول في بلاد هي قبر
او كفن بلا عنوان
..................................................
من اصدارات مؤسسة - بيت الثقافة البلجيكي العربي - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا -البديل نحو عالم شيوعي
.......................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,962,868
- الاقتصاد الابداعي الصيني لحل معضلات القرن الواحد والعشرين..م ...
- ثقافة الموت الاخوانجية تفجر نفسها في شارع الحبيب بورقيبة
- فتاوي المجلس السوري الاسلامي وجيوش الكونترا الاسلامية
- قصيدة: برج الحب والرماد..
- قصيدة: عطرسرمدي ..
- قصيدة: قوقعة الخرافات..
- التطبيع الحلال والتطبيع الحرام!
- التطبيع المجاني والتطبيع مدفوع الاجر!
- قصيدة: كيمياء الأسئلة..
- قصيدة: الجليد المذعور..
- قصيدة: ذبذبات وامواج..
- قصيدة: تبخري والكونياك..
- لم يغتال حلف الناتو النازي ، الشعراء؟
- بين التجربة التنموية الايرانية والسورية و مقارنتها بالتجربة ...
- مواصفات الأنظمة الاسلامية المغولية التركية الارهابية في بلاد ...
- قصيدة : ظلمة البترودولار
- قصيدة:ازقة وموشحات..
- قصيدة: لعيني ناتاشا
- قصيدة: بلا اكتراث ..
- قصيدة :ضوء اخر لكتاباتي


المزيد.....




- #ملحوظات_لغزيوي: الكحص: هذا الفيديو القديم..!
- لعرج يحمل مسؤولية تأخير قانون تفعيل الأمازيغية للبرلمان
- تجارة هتك الستر.. لماذا يبيع الفنانون فضائحهم للإعلام؟
- كراهية اليهود جزء من الثقافة الأوروبية لا العربية
- أطباء بتركيا يستخدمون موسيقى صوفية لتخفيف الألم بعد الجراحة ...
- استشهاد شاب فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي ...
- -ثلوج الليلة الأخيرة- للراحل ناجي.. رواية تولد يتيمة
- رقم قياسي.. الكشف عن أعداد مشاهدي الجزء الثامن من -صراع العر ...
- وهبي واخشيشن يقودان انقلابا ضد حكيم بنشماس
- أعضاء من البام يوقعون عريضة للمطالبة بعقد دورة استثنائية


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - قصيدة : عواطف غائرة..