أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - من فجر جلجامش














المزيد.....

من فجر جلجامش


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6040 - 2018 / 10 / 31 - 02:06
المحور: الادب والفن
    


من فجر جلجامش
1
بدمي أستحمّ وأبترد
بجليد الشتاء
خلال التغرّب
خلال المقام
لم أكن زمن اليأس في محنة الانفصام
وما يتوجّب عند القيام
أدور مع الدورة الأبديّة في الانطواء
وفي الاقتحام
وما زلت كنت على ما يرام
خلال المعاناة في ليلة أبدأ السير أم أنطوي
تحت جنح الظلام
2
أيّها العابر المتجانس
والطير
والماء
والطين
أمخر صوب الصعود
تحت تلك النجوم اللوامع
هروباً من الحلك
هروباً من الشبك
ومن حقل شوك
كنت مازلت
غنّيت للطير
للسمك المتوحّش في الماء
للنجم في دورة الفلك
3
لم اعد أتلمّس
ما ينتج القزّ
أرّقني الشوك
لدغ العقارب
مستنجداً صرت بين بالأقارب
وفي البيت نهج المضارب
بالحلم
والترّهات
وضجيج المواكب
ولعلعة من رصاص الكتائب
وكلّ يؤول الى الطيش تحت شعار المذاهب
وما أكثر الّلافتات
تدور عليها رحى للمضارب
انطويت الى وحدتي
ترهلت لن أتصالب
وفي وطني شاع قتل المواهب
(((وعند الطواحين في الظلمات أحارب)))
يا أعاصير
يا عصف عالمي المتشابك بالنار
والثلج صرت أقارب
وعند فحيح الأفاعي الحريق
وهول المعارك
فلا
ألف لا
لن أبارك
أدور على فلك
يتجلّى البريق
في الزمان الجديد
على عقب ذاك الزمان العتيق
تصوّرت كان التصوّر أوهى
من خيوط لما ينسج العنكبوت
وهذي البيوت
منذ أن رفعت
ظهرت كلّ عورتها
في الظلام
أيّها الناكث العهد كيف يقام
نسيجك والعنكبوت
لتلك الخيام
لتلك البيوت
منذ عصر أباطرة الروم
لعصور قبائلنا العربيّة
كانت الهمجيّة
نجمة أشرقت
فأحرقت الحقل في الأمّة العربيّة
4
لكم عدت يوم ترهّلت
(((عند الطواحين في الظلمات تحارب)))
وفي وطني صار قتل المواهب
تحت خيمة ليل الظلام
وشمس المواكب
ساعة انطفأت همّة العربي
وكان العتي البغي
يدور خلال فراغ الفراغ
ويرسم افقاَ تضيع الرموز به
وتنتكس الكلمات
على مذبح اللانهاية
5
كيف تغرق في يمّنا العربي السفائن
كيف تحرق في وطني العربي المدائن
وتهتك حرمة أمجادنا
على يد ماجن
وكيف تؤول الكنوز
الى يد خائن
كأنّا بربع الخراب
وربع الخراب
يجيء لبغداد يدفنها
تحت أقدام سرّاقها والمراهن
يجر المراهن
الى حفرة الأبديّة
6
نظلّ يا بغداد
نرسم فوق الجدر الصمّاء
بكلّ ما يدور في عالمنا
من ظلمات الليل
حبيبتي بغداد
قوافل العصر أتت وانطفأت
في جزر الأحلام
7
لتكن الغابة يا حبيبتي عند الخطى خطر
يدهمها ليل نهار البرق والمطر
وفي الليالي السود كانت عروة الحذر
عند طواف الأهل
شبّ البرق في محاجر الشرر
لابد من تميمة
تمحق في أشباح ليل الليل
طلائع النذر
وتقرع الأجراس
في ساعة الخطر
8
كان المغنّي منذ كانت لبوة الأسد
تشدّ للقيثار
خيوطه مثل هسيس النار
ومنذ كانت ساعة المدار
يصحبها الإصرار
على اقتحام غابة
وفضّ عذريتها
تحت ضياء الشمس والقمر
ليكسر السهم بقوس ذلك القدر
ولتعول الرياح وليزمجر الاعصار
فالغابة العذراء منذ افتضّ ليل ليلها
موحشة تحت صفير الليل
يبعث من اعماقها النذير
لكنّما الانسان
داس على الخطر
وروّض الغابة في العراق
من فجر جلجامش حتى ساعة القلوع
لسفن الأحزان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,232,750
- البحث
- الكهف
- عبور الحدود التي لم تحد
- فاتحة القاتل للقتيل
- غزا العراق الشيب
- حين يحزن نخل العراق
- الهمس وعيون الترقب
- وطني سجين
- على الجرح كنت تعض
- الإزميل والمطرقة
- الريشة والوتر
- ادبج في قلمي
- نشك في خلاصىة النسل وفي الهويّة
- وكلّ القوم قد كفروا
- أردّد بغدادمرحى
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - من فجر جلجامش