أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - طفلات مطلقات!














المزيد.....

طفلات مطلقات!


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6039 - 2018 / 10 / 30 - 17:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يطول الحديث عن مساوئ وسلبيات الفاشية الدينية الحاکمة في طهران خصوصا عند التعمق والغوص في التفاصيل والجزئيات، فنظام الملالي القرووسطائي الذي يحکم بمنطق أکل عليه الدهر وشرب، قد نال ظلمت وتعسفه وجوره اللامحدود کل جوانب الحياة في إيران، ولاغرو إن الجانب الاجتماعي قد طاله ضرر لاحدود لوصفه وبشکل خاص للشريحة النسائية التي يتميز هذا النظام الوحشي المتخلف بعدائها الشديد لها، حتى إنه قد قام بسن القوانين التي تٶکد على ذلك وتفصح عن ماهيته البشعة اللاإنسانية.
الزواج المبکر الذي يشجعه نظام الملالي ويحث ويحفز عليه لأنه يتفق مع عقليته الرجعية العفنة خصوصا وإن برلمان هذا النظام المعادي للمرأة والانسانية لايزال يصر على عدم المصادقة على مشروع قانون منع العنف ضد المرأة وكان ذلك فقط من أجل التبني العاجل لمشروع حظر الزواج للفتيات دون 13عاما والذي لم يتوصل بعد إلى نتيجة نهائية! تصوروا تزويج طفلات في سن ال13 عاما وجعلهن ربات بيوت وزوجات لرجال يکبروهن في أغلب الحالات بعشرات السنين، وهذه المأساة الاجتماعية يمکن أن ندرك ونتفهم جانبا منها عندما نرى إنه ووفقا للإحصاءات الحكومية، هناك ما يقارب 24 ألف أرملة دون سن الثامنة عشرة في إيران!! أي إننا لدينا طفلات مطلقات في ظل حکم الفاشية الدينية القرووسطائية، حيث إنه غالبا ما تؤدي حالات الزواج دون 18 عاما إلى الطلاق. وتحتل محافظة خراسان الرضوية المرتبة الأولى من حيث حالات الزواج المبكرفي إيران وأذربايجان الشرقية في المرتبة الثانية بهذا الخصوص.
هذا الواقع الاجتماعي المزري الذي يتم في ظله إلحاق أکبر ظلم بالشريحة النسوية في إيران بحيث إن «معصومة آقابور» نائبة رئيس كتلة المرأة في برلمان الملالي وصفت خلال إجتماع بشأن منع العنف ضد المرأة بمدينة تبريز بأن حالات الزواج المبكر هي واحدة من الأمثلة على العنف ضد المرأة وهو في الواقع أكبر ظلم ضد الفتيات والنساء المستقبلات في إيران. وتعترف آقابور بأنه وفيما يتعلق بالزواج المبكر إنه عندما ننظر إلى الإحصائيات الرسمية نرى أن هذا هو مشكلة كبيرة لمجتمعنا الحالي وأننا بحاجة إلى طريقة عملية ومنطقية لإزالة هذه السمعة البشعة من المجتمع الإيراني. مٶکدة في جانب آخر بأن"العنف المنزلي ضد النساء قد تجاوز الحد في المجتمع" وهنا لابد من الالتفات الى ماقد أعلن عنه خبراء اجتماعيون مؤخرا أن العنف المنزلي ضد النساء في إيران قد ارتفع بنسبة 20% خلال عام 2017.
التغيير الجذري في إيران ضرورة ملحة لايمکن أبدا تجاهله، وهو لن يتم أبدا إلا بإسقاط هذا النظام، وإن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية والتي تعتبر المدافعة الاکبر في إيران حن حقوق الانسان عامة وعن حقوق المرأة خاصة، قد أکدت دائما من إنه ليس هناك من أي أمل في أي تغيير إيجابي في ظل هذا النظام وبشکل خاص فيما يتعلق بالمرأة لأن هذا النظام قد بني على أساس معاداة الانسانية بصورة عامة وعلى معاداة وکراهية المرأة بصورة خاصة ولذلك لايوجد أي حل إلا بإسقاطه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,520,937
- حملة من أجل السلام والانسانية ورفض التطرف والارهاب
- نظام الملالي والمأزق الذي لاخلاص منه
- العالم ينصت للمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق
- جحيم يسمى نظام ولاية الفقيه
- من أجل حملة دولية فعالة لوقف الاعدامات في إيران
- الفقر والجوع في إيران من صنع نظام الملالي
- المشروبات الغازية صارت عملة عند نظام الملالي!
- مريم رجوي رمز الحرية والامل للشعب الايراني
- من يهين النظام العالمي غير الملالي؟
- حتى السجون لاتسلم من بطش وإستهتار ملالي إيران
- إعترافات مخجلة لنظام لايخجل
- عنترية فارغة للملا روحاني
- القصة المکررة للملالي مع الانبطاح والقمع
- نضال لاينتهي إلا بسقوط نظام الملالي
- دعوة مخلصة من أجل الانسانية
- مافيات التسول
- هجرة الادمغة الايرانية جريمة أخرى للملالي الدجالين
- الملالي يمسحون عار إنبطاحهم بقمع الشعب الايراني
- نظام الملالي والتدمير التدريجي لإيران
- هناك مشاکل وطريق ملالي إيران مسدود


المزيد.....




- 2.8 مليار إنسان على موعد مع -قمر الذئب الدموي العملاق-
- ترامب: لا عفو "للحالمين" ودعمهم قد يأتي ضمن اتفاق ...
- ترامب: لا عفو "للحالمين" ودعمهم قد يأتي ضمن اتفاق ...
- السلطة الفلسطينية تسلم واشنطن أمريكيا مدانا ببيع أراض للإسرا ...
- مبعوث المصالحة الأفغانية يشير لخطوات باكستانية نحو دفع عملية ...
- بومبيو لقادة إيران: أطلقوا سراح -الأمريكيين الأبرياء-
- السودان يوقع على عقد لإنشاء مشروع ضخم بتكلفة 31 مليون دولار ...
- اليمن... قيادي بالانتقالي يوضح حقيقة ما جرى في قاعدة -العند- ...
- ابنة الخميني تعطي رأيها بـ-صفقة القرن- وتتحدث عن قطاع غزة
- أردوغان وترامب يتفقان بشأن القضاء على -داعش- في سوريا


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - طفلات مطلقات!