أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - رف جناح العنقاء فوق الرماد عادل عبد المهدي ليس حلا إنما بداية الحل














المزيد.....

رف جناح العنقاء فوق الرماد عادل عبد المهدي ليس حلا إنما بداية الحل


القاضي منير حداد

الحوار المتمدن-العدد: 6037 - 2018 / 10 / 28 - 21:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نجوت من الاعدام، في معتقلات الامن العامة، ثلاث مرات؛ لاعيش حياة طويلة، حافلة بالمباهج والخيبات.. على حد سواء، بالغا حافة منتصف العقد الخامس من العمر، لا أندهش من قدرتي على التنقل، بين دول العالم، متجولا في انحاء المعمورة.. خيرا.. بهدف ومن دون هدف.
عشت من قبل حياة شقت قدرا عسيرا نحو مبتغاها؛ فحققته.. لم افقد ولا لحظة توازني.. رابط الجأش متوثب العزيمة، أمام المغريات والمحبطات.. لم أذعر أزاء ما يريب ولم اتهافت على ما يغني.. معتدا بوجودي كما قسم الله لي ان اكون!
ثقتي بمستقبل العر اق تتوطد.. كلما ضاقت حلقات السياسة والفساد والادارة والاقتصاد، مستحكمة حول الوطن.. من دون ان اقنط او أتشاءم او أيأس، بل أزداد إيمانا بفرج آت وقدر إستثنائي يتبلور للعراق، في ركن ما.. قصي من الكون، سنتمتع به، وهذا ما يتجلى الآن.. بعد ان كلف العراقيون عادل عبد المهدي، بتشكيل الحكومة العراقية، التي سترفرف عنقاؤها محلقة من رماد العراق الى فضاءات كونية.
ترنو العنقاء الى العراق، ناظرة بعين الطائر.. من الاعلى، الى وجوه رجال هدهم التعب ونساء يحفظن سترهن "بالشافعات" واطفال مجهولي المستقبل.. مجتمع مزقه الاضطراب.. شوشته الفوضى، وأوجرت به سنوات فساد وارهاب، اعقبت "عقوبات دولية – حصار" وحروب وإعتقالات، تعصف هوجاء به.. أزمة طاحنة تسلمه الى آفة ماحقة تنتهي بكارثة تحط رحالها على عتبة مأساة نتوخى الا تقع.. لكنها تحيط بنا من كل جانب، فنتوقاها بيدين مجردتين بعد ان خذلتنا الديمقراطية على مر تعاقب الحكومات، منذ 16 عاما، والأمل معقود على التشكيلية الحكومية التي سيرأسها عبد المهدي، في الشروع بإزاحة كل ما مر والتأسيس لمستقبل آت.. على جناح العنقاء.. إن شاء الله.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,200,820
- في اربعينية ابي عبد الله الحسين.. عليه السلام
- هنا والان.. الحكومة المرتقبة.. تجيب على الاسئلة الشاغرة
- عبد المهدي فرصة أخيرة للعراق
- توحدا بوجه الفساد
- دعاوى كيدية تخترق العدالة
- معايير اخلاقية.. ملزمة للمرشح الوطني
- حسنة الانتماء للوطن
- ردا على د. إياد الجصاني: حيرتي.. حيرة من يضيء.. حيرة من يعرف ...
- عراقي.. أقاطع مسعود وطنيا وليس شيعيا
- العراقيون يذيقون العرب أول نصر في التاريخ الحديث
- إقتداءً بالعالم المتقدم / 1 متخطية فيينا.. بغداد حلم وردي
- الى أنظار السيد رئيس الوزراء د. حيدر العبادي المحترم
- العبادي يوجه بالتحقيق في سقوط الموصل
- مسعود على خطى صدام.. حماقات تدمر شعوبا
- سيرا على سراط الحسين.. عليه السلام
- كردستان.. بكاءً على ما آلت إليه الحال
- استفتاء دعائي لإنفصال إنتخابي
- الذئاب أكلت كل شيء
- حملة لا للمخدرات آفة انشبت مخالبها في ضلع الأزمة
- غليان إلا ربع.. شهامة كويتية في ذكرى الغزو


المزيد.....




- الجزائر: استدعاء رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى في تحقيق حو ...
- أكثر من 12 أسرة من المليارديرات الأوروبية تربطها علاقات بالن ...
- التمديد للسيسي.. ليس أخطر ما في التعديلات
- ميناء طرطوس السوري بيد الروس لمدة 49 عاما
- حكومة الوفاق تضيق الخناق على قوات حفتر في محيط مطار طرابلس
- بعد حديثه عن الأسلحة النووية... كوريا الشمالية: تصريحات بولت ...
- محكمة جزائرية تستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحال ...
- -أنصار الله- تعلن وفاة وزير داخليتها في لبنان
- اليمن... -أنصار الله- تقصف تجمعات لجنود سعوديين في جيزان
- إدانة سعودية لحدث إرهابي مزدوج


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - رف جناح العنقاء فوق الرماد عادل عبد المهدي ليس حلا إنما بداية الحل