أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داود السلمان - عزوف أفلاطون عن الزواج














المزيد.....

عزوف أفلاطون عن الزواج


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6037 - 2018 / 10 / 28 - 15:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


البعض من مؤرخي الفلسفة ومن كتاب وباحثين، فلسفوا عزوف افلاطون عن الزواج بأمور لا تمت للواقع بصلة، وكلها رجماً بالغيب، لأنها لا تصمد امام مناهج العلم، والعلم الحديث.
ومنها قولهم: إن افلاطون كان شاذ جنسيا، وكان رجلاً مثلياً يمارس الجنس المحرم!. وأنه لا يميل الى المرأة ابداً. وقيل أنه كان يكره الجنس الاتصال بالمرأة، وغير ذلك من اقوال اعرضنا عن ذكرها في هذا المقال.
والحقيقة هي ما نراها نحن وسنتعرض اليها في هذا المقال.
فمن الواضح أن أفلاطون كان مثله الاعلى وهو استاذه سقراط، والذي تأثر به وحذا حذوه في الاخلاق والسياسة والتربية، حتى أنه نقل كل تعاليمه في "الجمهورية" والتي جاءت على شكل حوارات نقلها بحذافيرها افلاطون، وعبر من خلالها عن رأيه ورأي استاذه معا، ما يعني التأثر الواضح عليه.
وقد اخذ العبرة والاعتبار من قضية زواج استاذه سقراط، وما عاناه هذا الرجل من زوجته، التي كانت معاملتها مع زوجها ليست بالمعاملة الحسنة. فقد كانت سليطة اللسان-كما يذكر مؤرخو الفلسفة- وهو دائما ما كان يهرب منها قبل طلوع الشمس، ولا يعود إليها إلا بعد أن يغوص قرصها الملتهب الهائل وراء الأفق. لكنه مع ذلك كان يمتدحها احيانا إذ كان يقول: أنا مدين لهذه المرأة، فلولاها ما تعلمت أن الحكمة في الصمت، وإن السعادة في النوم، مسكين الرجل إنه يقف حائراً بين أن يتزوج أو يبقى عازباً بلا زواج وهو في الحالتين نادم. وكان سقراط يجد سلوته مع تلاميذه عندما يجتمع بهم ويجادلهم ويحادثونه في أمور العالم والسياسة ومستقبل الفلسفة. وفي يوم قال لأحد تلاميذه ينبغي أن تتزوج، فإنك إن ظفرت بزوجة عاقلة صرت سعيداً، أما أن وقعت في براثين زوجة طائشة مناكفة صرت فيلسوفاً مثل حالي!. وذات يوم كان يتناقش في أفكاره الفلسفية مع بعض تلاميذه، حين صاحت زوجته ونادته طالبة منه أن يذهب إليها ويساعدها في بعض الأعمال، ولكنه لم يسمعها أو بالأحرى كان مندمجاً بالنقاش، فما كان منها الا ان احضرت وعاءً مملوءً بالماء وصبته فوق رأسه. فانزعج تلاميذه من مثل هذا السلوك الفظ، واندهشوا من جرأتها مع معلمهم، ولكنه نظر اليهم وقال بهدوء وهو يسوي خصلة الشعر الوحيدة في رأسه الأصلع، بعد كل هذه الرعود، فلابد أن نتوقع هطول الأمطار؛ مكتفيا بذلك وهو ديدنه معها.
وأفلاطون يسمع ذلك ويرى بأم عينيه، وربما كان هو الاكثر تأثراً من بقية تلامذة سقراط، فكان ذلك ايلاما يراوده آناء الليل واطراف النهار، لا سيما وانه كان يحب استاذه حبا جما، ويكن له كل الاحترام والتقدير، وهو عنده المثل الاعلى، واذا بهذا المثل يحظى بهذه الزوجة التي تعامله امام طلابه هذه المعاملة السيئة التي تدل على امرأة لا تحترم زوجها وتظهر موقفها امام طلابه بأنها لا تميل له بالحب والتقدير والاحترام والوئام الزوجي.
ومن يومها ابغض افلاطون المرأة وكره التقرب منها، وما عاد يميل الى الزواج خوفا أن يجري له كما جرى لأستاذه ومعلمه الاول سقراط، فيصبح بعد ذلك اضحوكة لطلابه. وفرغ نفسه لخدمة الفلسفة والدفاع عن المظلومين، خصوصاً بعد اعدام استاذه امام ناظريه.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,502,599
- حقيبة الزندقة: ابن المقفع(مقدمة)
- عزوف ديكارت عن الزواج
- الارث- قصة قصيرة
- اسباب عزوف المعرّي عن الزواج
- محنة نصر حامد ابو زيد
- آدم وحواء- قصة قصيرة
- الطوطم معتقد خرافي لايزال ساري المفعول
- الرأي الاخير في قضية المرأة
- المتشائم- قصة قصيرة
- متظاهر- قصة قصيرة
- معاناة دفع رباعي- قصة قصيرة
- تأملات في حضرة الارق- قصة قصيرة
- طه حسين وشيوخ المنابر
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(9)
- أم القيمر وجعبة الاسئلة
- اغتصاب جثة!
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(8)
- تحقيق بجريمة لم تحدث!
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(7)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(6)


المزيد.....




- من السيسي إلى البرهان.. تتشابه البدايات لكن ماذا عن النهايات ...
- النائب سعيد أنميلي يثير المشاكل التي يواجها الفلاح الصغير في ...
- النائبة فاطمة الزهراء برصات: الخصاص في قطاع الصحة يتطلب مقار ...
- اليمن... مسؤول أمني يحذر من مخاطر تصاعد الهجرة غير الشرعية م ...
- نيوزيلندا تعرض منح الإقامة الدائمة للناجين من هجوم كرايستشير ...
- السودان..هل تكفي 3 أشهر لنقل السلطة؟
- تقرير: الصين تستخدم أقمارا اصطناعية أميركية
- راهن على بتكوين.. ياباني يخسر 130 مليون دولار
- سجن زوجين استعبدا طفلة 16 عاما
- العالم يسجل رقما قياسيا في براءات الاختراع


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - داود السلمان - عزوف أفلاطون عن الزواج