أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة عشر العصافير وسياف المدينة















المزيد.....

ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة عشر العصافير وسياف المدينة


سعدي جبار مكلف

الحوار المتمدن-العدد: 6037 - 2018 / 10 / 28 - 15:30
المحور: الادب والفن
    


ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة عشر
العصافير وسياف المدينة
السفر مع المجانين يحتاج الى الكثير من الوعي وعدا ذلك ستدفع عمرك وحياتك ثمن عبثك ، احد فلاسفه اليونان حمل فانوسه باحثا في عز النهار عن شيء ما ،ولم سأل عن ماذا يبحث اجاب قائلاً( عن الانسان)، لم ننطلق من ابراج عاجيه او من تخوم القصور العالية الفخمة المسورة الحدائق ،كلا لقد شعرت اني تأشيرة دخول الى تحقيق آمال الاخرين ،الى الوهم ، والى العبث المؤكد لست ادري كيف صعدت السفينة ، كيف ابحرت بي نحو المجهول ، و انا من ابناء الجوع و العطش الحفاة ، لست ادري كيفيه ارتقيت سلم الجنون لننشد ( وطن حر وشعب سعيد)؟ هل يعقل ان يتحقق هذا الكلام و في اي بقعة من العالم، لقد اوقف الزمن عقولنا في ذلك التاريخ كيف صدقت ان داخل حسن يغني على مسرح الاوبرا في سيدني اغنية يمه يايمه ؟كيف صدقت ان ملحمة كلكامش ستكون حوار للتايتنك؟ لقد صدحت اغاني الطرشان و الصمت القاتل عبر جنون البشر، دخلت لاول مرة في حياتي الى مركز الشرطة وخاصة الى مديرية امن البصرة لتوضح امامي شجرة اسماء الرفاق كاملة من قبل المحقق في هذه اللحظة بالذات افقت من جنوني ،و عنتريات الزمان ،و شعارات الرفاق الهزيلة، ماذا يعني استقلال الجزائر ؟ ماذا تعني العروبة في عمان ،وماذا و متى يكون وطني حر و ألف سؤال يدور في ذهني و انا احدق في وجه ضباط التحقيق، ماذا يهمني صراع موسكو مع بكين من اجل السياسات والايديلوجية المشخوطة لتكن ثورية او يمينية او يسارية ، اه لو يعود بي الزمن لكي اخط ألف شعار ولكن ليس باللون الاحمر وانشد من اعماقي قصيدة الشهيد رياض البكري :-
اقسمت بالوطن الجريح
اقسمت بالشعب المكافح
اقسمت بالفقراء بالبؤساء بالعمال
وبكل فلاح و كادح
اقسمت الا ان تردد
اغنيتي حمديه صالح
هذا هو النضال الحقيقي و شعارات الزيف و الكذب، تصبح كلمات ترددها الدلالات و ويقودها المجانين الى مسارات وآمال وهمية ، لكي تتحقق الاممية في كازينو براغ و يالطة كوفي و الفاتنات و الدنبل المعتق و الفستق الحلبي و سيارات المرسيدس تحمل رايات الميثاق الوطني و ارقام من لوحات الجبهة الوطنية لرجال افلام الكارتون ، دخلنا الى مديرية امن البصرة الواقعة في محلة الجزائر و هي عبارة عن دار كبير مكونه من عده غرف تقع في داخل البدايه اما في الحديقة فبناء كبير من الخشب و الصفيح طوله 10 امتر و عرضه خمسه امتار، و هو الموقف الرئيسي و غرف صغيرة عدد اربعة لعزل الموقوفين عند التحقيق، يتوسط الدار شجرة سدر عالية خضراء تبعث في النفس الارتياح و الفرح ،الموقف الرئيسي احيانا يزدحم بالنزلاء يصلون الى اكثر من مائة شخص، نزلاء هذا التوقيف خليط عجيب من سياسيين و دجالة و مهربون وعصاة وصلنا الى هذا الفندق يوم
الثلاثاء بداية شهر الرابع ، عددنا بحدود اكثر من 40 شاباً من تنظيمات الخط الطلابي،الذي انكشف من الاخ جبار كلياً وصريحاً
الموقف الرئيسي في الغالب مزدحم و خاصة يوم الخميس و الجمعة فيكون حصة كل موقوف نصف متر عرض ومتر طولاً تركنا قصتنا وبقينه نفكر بقصص الاخرين القصة الاولى هي قصة سلام المناضل المزيف الشريف هذا الرجل الطيب يدعي انه مناضل قديم ومسؤول كبير في التنظيمات الشعبية المعروفة
انه ابن محلتنا الجمهورية ،أحد رواد مقهى منكاش حيث كلما القي القبض على مجموعة من المناضلين يذهب يستفسر منهم بعد اطلاق سراحهم بعبارته المجروخة( خو ماجابوا اسمي بالتحقيق او اعتراف ضدي ) انه انسان فقير ساذج وقد وصلت هذه القصة والعبارات الى الامن والشرطة السرية ،خلال دقائق
ودون مقدمات تم القاء القبض عليه فعلا ، عندما سأله معاون الامن فاضل الاسود عن منصبه في التنظيم اجابه آنه رئيس منظمه انصار السلام في البصرة ، وهنا ضحك فاضل وقال له الشباب الشيوعي قليل حتى يضعوك انت و الحقيقة تقول ان فاضل البجاري (فاضل الاسود ) يعرف معظم اهالي البصره التقدميين وانتماءاتهم من خلال سنين طوال في عمله بالامن القصة الثانية قصة كاظم الذي يدعى ان الزعيم عبد الكريم قاسم حي يرزق وقد عبره الى ايران مع شخص يدعى هاشم عبد الجبار ولهم تنظيم في الجيش وقد جمع له بعض الفلاحين من منطقة الزبير و ابو الخصيب و كانوا معه في التوقيف ، ابرز المشاهد في يوم من الايام ادخل رجال الامن و الشرطة رجل قصير سمين رأسه كبير يبدو انه مخبول يتكلم معهم بشكل مضطرب و قلق يحرك رأسه الى اليمين واليسار ويردد بأنه المهدي المنتظر و قد ارسل لأنقاذ البشريه عندما نسأله من انت يجيب انا المهدي المنتظر ما اسم ابوك وامك يجيب لا اعرف و يرجف جسمه وهو جالس بالقرب مني جاءه مفوض الامن هو وجعفر آغائي مع الضابط فاضل الاسود و سألوه عن اسمه لا اعرف ،اهله ،عنوانه لا يجيب فقط انا المهدي المنتظر وقد اوعز فاضل الى العريف اجحيف بأدخاله الى داخل البناية ، خلال نصف ساعة اعادوه يردد انا مجيد النداف و بيتنا في التنومة و لا اعرف المهدي المنتظر لقد بقينا في دائرة الامن و توقيفها اكثر من شهرين ونشأت علاقه بيننا وبين العريف جحيف انه انسان ساذج بسيط من اهالي الشرش و هذه القرية يسكنها المعدان وقد قدم منها الى البصرة و التحق بسلك الشرطة و يقوم بواجب الحراسة على الموقف ،كان بسيطاً جدا كثير الزعل و العصبية لأننا لا نناديه عريف جحيف و عندما تنادي باسمه فقط يؤشر بيده علي رتبته العسكرية نناديه دائما ( اجحيف اجحيف من الشرش شرب ماي طگه هرش) والهرش بلغة الجنوب المغص المعوي كان يقف باب الموقف ويتكلم معنا عند خروجنا عصرا الى الحمامات يناشدنا مستفسراً بقوة( هل ان
لينين من عمامكم؟ من خوالكم ؟من عشيرتكم؟ هسه هي غمان متحملين الضرب والاهانات ليش) كان يستمع لنا في الليل ماذا نتكلم؟ ومن هو الذي يتكلم ؟ قسم من الشباب يغنون وخاصة الاخ جبار لديه بيت ابوذية يرددها دائما هي :-
حبيبي اعضاني من فراگاك يوعن
الدوارس من وينين عليك يوعن
الاسود اتموت بالغابات يوعا
ولحم الظآن تأكله الكلاب
ينقلها الى المعاون صباحا عسى ان نذكر اسماء او عنوان اخبر جحيف المعاون بأن جبار بو ليلى يقول اننا كلاب وهم سباع ؟
بماذا تفسر سيدي شعره وأن مسؤولهم هو حبيب مع امرأته استدعينا الى التحقيق من قبل ضابط التحقيق مستفسراً عن حبيب وأمر ته الا ان لفته اخبره انها أغنية لنجاه الصغيرة (انا بستناك )يقول مقطع منها (امريتي قوليلي يمرتي حبيبي ماكاني د الوقتي) هكذا كان اجحيف ،اهبل ،مخبول ،ارعن، في الليل عندما يضرب جرس الهاتف يرد بصوت عالي جدا عبارته المعروفة المعتاده نعم اجحيف الامن يتكلم مرة ذهب الى اهله بقرية الشرش عاد منها فرحان جدا وسعيد وصرخ ابشركم انرزقنا بحولي وافصح اكثر بان الحلال زاد خير شرح لنا معنى مقولته هذه بان بقرتهم ولدت عجل وحيواناتهم كثرت وهنا شمرنا الذرعان بأعلان الفرحة الكبرى وتقديم التهاني والتبريكات نقبله بالاحضان مبروك ابو خلف الحولي يتربه ابعزك ، هؤلاء هم شرطة ورجال الامن جهلة لا يعرفون القراءة و الكتابة لقد اعتدنا على عباراته المشهورة ( تخلص بس تتلعوس) اي ان كل شئ سينتهي و تكون النهاية قاسية صعبة قاتمة صدقت ايها المخبول الارعن كل شيء انتهى ، بين خداع الشعارات وكلام المخبول ،و شعارات الزيف التي انتهت بالزهووالفخر بركوب صهوة المرسيدس الف تهنئة يا أصحاب الميثاق وجبهة العار.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,653,408
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الرابعة عشر عريف جحيف وأمن البص ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثالثة عشر حافظ رسن من القمة ا ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية عشر الشهيد ماجد عبدالله ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الحادية عشر الدكتور نبيه راشد ش ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة العاشرة العم كامل شناوة
- ذكريات من ايام النضال الحلقة التاسعة مقهى منگاش وشهداء الشعر ...
- ذكريات من ايام لنضال الحلقة الثامنة الدكتور جبار ياسر صكر سم ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السابعة مهاوش السبتي حاتم الطائ ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة السادسة عبدالله والشرطة
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة المناضل الوالد عگاب
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الرابعة الوالد والمسبحة الحمراء
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثالثة المرحوم ابو علي يعود ال ...
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الثانية ام جواد شهادة للتاريخ
- سليم فارس عجمي شاعر وبيرغ الخميسية الخالد
- ذكريات من ايام النضال الحلقة الاولى
- اضواء على قصيدة مابيع طوگي للشاعر همام عبد الغني المراني الج ...
- اضواء على قصيدة مابيع طوگي للشاعر همام عبد الغني المراني الج ...
- اضزاء على قصيدة مابيع طوگي للشاعر همام عبد الغني المراني الج ...
- الدللول اغاني الامهات الخالد الحزين
- الشعر العامي العراقي يقاوم طبول الحرب


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعدي جبار مكلف - ذكريات من ايام النضال الحلقة الخامسة عشر العصافير وسياف المدينة