أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - نظرة بانورامية لفلسطين السليبة














المزيد.....

نظرة بانورامية لفلسطين السليبة


كمال غبريال

الحوار المتمدن-العدد: 6037 - 2018 / 10 / 28 - 13:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أجراس السلام تدق الآن رغماً عنا، لتؤذن بتجفيف مستنقعات الكراهية والتخلف في شرقنا الأوسط. العالم من حولنا لم يعد يحتمل ما نجلبه عليه وعلى أنفسنا من مصائب وكوارث.
حقيقة أن البعض القليل منا قد اكتفى بما نالنا من الاقتتال والدمار والخراب. وحقيقة أيضاً أن الكثيرين مازالوا متعطشين للمزيد. ومازالوا مصرين على حلم شرب دماء اليهود أحفاد القردة والخنازير، فيما الحاصل أننا نلغ في دماء بعضنا البعض.
هذه الكلمات ليست موجهة بالأساس لهؤلاء الأخيرين. لأنهم لن يقبلوا الاستيقاظ من حلمهم الدموي السعيد، ليواجهوا حقائق لا يحبونها، وغير مؤهلين شخصياً وسيكولوجياً لمواجهتها.
هي كلمات لمن تعبوا من الحروب واشتاقوا للسلام. من ضاقوا بالتخلف واشتاقوا للحضارة. من يتجهون للكف عن المخاصمة والعداء مع النفس والعالم والحياة، ويفتحون قلوبهم وعقولهم الآن للمصالحة.
الحركة الصهيونية وهجرة اليهود لفلسطين واحدة من موجات انسياح الشعوب عبر التاريخ. لعل أهمها انسياح قبائل جزيرة العرب لتجتاح ما نسميه الآن العالم العربي. ثم نزوح الأوروبيين للعالم الجديد بعد اكتشاف الأمريكتين. ولم تصاحب تحركات وهجرات الشعوب جرائم أقل مما ننسبه أو ندعيه على ما نسميه العصابات الصهيونية. الأمر إذن كان ومازال جزءاً من حركة التاريخ والشعوب، وليس نغمة نشاذاً، وإن كان قد جاء هذه المرة على غير هوانا. بعكس تلك الغزوات الساحقة الماحقة التي أسميناها فتوحاً.
الآن تعالوا ننظر للأمر بمنظور أوسع من ثيمة "سرق بيتي"، التي نختزل بها صراعاً دام كل هذه العقود. ليس فقط لأنه لم يحدث تاريخياً أن سرق يهودي بيت فلسطيني. ولا لأن التاريخ لم يشهد يوماً دولة فلسطينية. ولكن لأن الأمر الذي قد مر عليه الآن أكثر من قرن من الزمان تأريخاً بوعد بلفور، يجب أن ننظر إليه الآن بصورة بانورامية، تراه كنقطة في محيط المشهد العالمي التاريخي والحالي.
هذه المنطقة من العالم المسماة بالعالم العربي،
كم مليوناً دخل إليها من يهود العالم للاستيطان، وكم مليوناً من مواطنيها خرج منها لدول العالم، واستقبلتهم مواطن هجرتهم ومنحتهم جنسيتها وذات حقوق مواطنيها؟
واضح دون إحصاءات معقدة، أن أعداد من استقبلهم العالم منا، أضعاف من وردوا من اليهود إلينا.
هذه الحسبة البسيطة كفيلة بأن تفتح أعيننا على حقيقة ما نسميه "قضية فلسطينية"، خارج دائرة المظلومية التاريخية التي أسرتنا في ظلماتها لقرن من الزمان.
علينا قبول من وفدوا لمنطقتنا أياً كانت ملابسات وتفاصيل ما حدث،
كما قَبَل ومازال يقبل العالم من يلجأ إليه من مواطنينا، سواء بحثا عن حياة ومستقبل أفضل له ولأولاده، أو هروباً من الجحيم الذي أشعلناه بأنفسنا في أنفسنا.
علينا أيضاً قبول من يعتنق السلام من الفلسطينيين بين ظهرانينا. ولابأس أن نذكر هنا أعداد من تستوردهم دول الخليج من العمالة الأسيوية. هذا بالطبع لمن يدير من الفلسطينيين ظهره لحرفة الإرهاب بمسمى مقاومة. ويسعى لتأهيل نفسه وأولاده، بمؤهلات الإنتاج والتحضر.
هي دعوة لشعوب الشرق الأوسط، لأن تسعى لجعله مكاناً أفضل للحياة والحضارة. وليس ساحة الاقتتال وسفك الدماء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,145,968
- التمرد والمغامرة
- عفواً أستاذنا سيد القمني
- الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة
- ديناميكا التطور
- الفرق بين الدين والتدين
- أيديولوجيا السقوط
- كارثة مقدسة
- سويعات مع ثقافة التخلف
- قبطيات أرثوذكسية
- رؤية علمانية للرهبنة المصرية
- الصلب والقيامة في الأناجيل الأربعة
- العراق والشام واليوم التالي
- خيار التعامل مع قطر
- في مخاضة تيران وصنافير
- عودة القذافي
- القدرات الحضارية للعقل والشخصية
- البحث عن السبب
- الأمل غير المنظور
- مصر والمصير
- عندما يرأس أمريكا سمسار سلاح


المزيد.....




- إقامة منطقة آمنة شمال سوريا: بدء عمليات تقييم ميدانية أمريكي ...
- ظريف: العراق شريكنا التجاري الكبير
- شاهد: مكونات أصلية من الحبوب الأسترالية تزيد الخبز فوائد صحي ...
- محاولات لإنقاذ مستكشفين علقوا في فيضانات بكهوف في بولندا
- شاهد: مكونات أصلية من الحبوب الأسترالية تزيد الخبز فوائد صحي ...
- محاولات لإنقاذ مستكشفين علقوا في فيضانات بكهوف في بولندا
- كيف تنتصر في معركة التفاوض على الراتب؟
- يجيب عن أسئلة الإرهاب.. كتاب مبسّط لأطفال فرنسا لمحو فكرة - ...
- في يومين متتاليين.. -القيصر- يشدو في ختام فعاليات الصيف بقطر ...
- -جدتي الفلسطينية-.. تضامن مع طليب بعد حرمانها من زيارتها بال ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - نظرة بانورامية لفلسطين السليبة