أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى برتقال اسماعيل كلير حجاج














المزيد.....

كتب اثرت فى حياتى برتقال اسماعيل كلير حجاج


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6036 - 2018 / 10 / 27 - 11:09
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هل يمكننا الهروب من الدم؟ الماضى كل شىء والبدء من جديد هل نسير فى نفس الدائرة المفزعة دون ان ندرى اننا لانسير ابدا داخل خط مستقيم بل كل شىء يعيد نفسه من جديد؟!..
في 1948 يضطر "سالم " -بطل الرواية الفلسطيني - وأسرته للنزوح عن يافا منها إلى الناصرة ليمكث فيها سنوات على أمل العودة ، وما أن تتقطع حبائل آماله يغادر إلى إنجلتر . ويلتقي ب" جود" اليهودية ودون أن يشعرا يقعا في الحب المحرم إجتماعيا المحكوم بالفشل مادام "سالم" قابعا تحت وطأة الأحساس بالدونية تشده جذور الحنين ليافا وبُرتقالها.
طِفل، أرادَ وطنًا.. بحثَ عنهُ في كُلِ مكان، جابَ الغرب والشرق..
كيف استطاعت كلير حجّاج أن تتناول قضيتين بكل هذه الحياديّة؟جاءت الرواية متزامنة مع شكوكي الداخليّة، مع شتاتي ومحاول البحث عن هويّة وذات دون تبعيّة مذهبية أو عقيدية حتّى. ماذا سيحدث ان اجتمعت عقيدتان ببعضهما؟ ماذا سينتج بعد هذا الاجتماع... هذا ما حكته الرواية بوصفها البليغ، منذ ضياع سالم وابتعاده عن شجرته ، إلى تلك اللحظة التي نمى فيها الجيل الثالث (مارك وصوفي).برتقال إسماعيل ، الجنون السردي الذي يستحوذ على حواسك الخمس بل الست . تبدأ الحكاية بسالم الذي يشعر بالمرارة لان والده لم يسمح له بقطف ثمار البرتقال الناضجة ، كان ما يزال صغيراً على هذا العمل الشاق ، ولم يكن لتسمح له الحياة بنيل ما يريده بسنواته السبع . يمر الوقت سريعاً ليستيقظ ذات صباح على صوت المدافع وهي تضرب يافا بعد جلاء الانجليز . فالمستوطنات الفلسطينية بدأت معاولها بفرش الاسنان على التراب الذي صار وليمةً للكل ، ليكون التهجير وهجر البيوت هو النجاة من الموت ، فحادثة مثل دير ياسين لا يمكن أن تُنسى . يذهب سالم مع عائلته التي هاجرت الى مدينة الناصرة ، ويمضي الوقت سريعاً كذلك . ليصطدم سالم ذات صباح برغبة الاسماعيلي - والده - ببيع كل الأملاك للحكومة الاسرائيلية، فيرفض التخلي عن وطنه لكنه يُجبر على الانصياع ، فالفقر الذي يسلمك الى العجز لا يمكن له أن يسيطر أكثر من ذلك . يعود سالم من يافا التي لم تعد يافا ، ليفاجأ برحيل الأم وأخيه الصغير رافان ، ويدفعه الضعف الرازح على كتفيه للهروب مرة أخرى الى لندن ، ليرافق أخاه الاكبر حسان مشوار اثبات الوجودية . تستقبله لندن بضبابها وفرصها الكثيرة ، يعمل ليلاً نهاراً ويصعد السلالم الى الجامعة ، وفي سنته الأخيرة يقع في هاوية الحب ، جود الراهبة اليهودية كما يصفنها ، حفلة صاخبة تنتهي باصطحابها الى المنزل ، وتبدأ القلوب بالنبض الجارف . يصطدم الحب بالعائلتين اليهودية والعربية ، لكن رسالة من الام الهاربة بعد كل هذا الوقت تنقل الحكاية الى بيروت ، لم تعد الام التي هربت من الفقر والحاجة أمه ، ولم يعد أخاه الصغير أخاً له بعد الان . فيصطر الى الهرب مرة أخرى ولكن هذه المرة الى ذراعي جود لان ذراعيّ امه لم تعد بذاك الدفء ، ويعود الصراع ، جود التي تصدت لغضب الأهل ، وسالم الذي واجه رفض العرب ، كان كل منهما يعلم أنهما سيبنيان بيتا ، كل طوبة منه وسام شجاعة . يتزوجان رغم أنف الجميع وتنتقل الحكاية الى الكويت بعد ولادة الجيل الثالث ، صوفي ومارك ، التوأمان اللذان سيقضيا العمر وهما تائهان بين العبرية والعربية والانجليزية ، تتوالى الأحداث ليظهر رافان كحبل يشد على عنق سالم ، فالدم الذي يسري في عروق الأهل لا يمكن الهروب منه . يتوه سالم مرة اخرى بين القضية والعائلة والبيت الذي بناه بمساعدة جود ، يكتشف تلاعب رافان بالسياسة والموت ، فيقرر أن يطرد أخاه الصغير لكن بعد فوات الأوان ، تهجر جود سالم التائه وتعود برفقة التوأمين الى الوطن الذي عرفاه ، يزورهم سالم بين الفينة والاخرى وهو يحاول أن يتشبث بالعائلة والقضية ، لكن منذ متى كان ذو البالين قادراً على تحقيق اهدافه . تمضي الحكاية بوتيرة أسرع ، لم يعد سالم يجد مغزىً لحياته بعد سنواته الخمسة والأربعين ، فيقرر العودة الى البداية ، الى البيت المهجور في يافا ، الى القضية التي كانت هاجساً لحياته ويطارده مثل الأشباح في الأزقة المظلمة ، يحاول سالم كحال العرب - دائماً أن يعيد كل شيء كما كان ، فيجد أن أطفال الحرب قد كبروا وصاروا يحاربون بعضهم على أشياء لا يتذكرونها . يكتشف بعد كل هذا الوقت أن كل ما بحث عنه طوال حياته قد ضاع في النهاية ، وفي المشهد الأخير امام البحر يعود لذراعيّ جود لكن بعد أن أصبح الشيب جزءاً كبيراً من ملامحه . هذه الرواية ليست ادعاءً وردياً بأن " كل معضلة ستُحل إن أحب أحدنا الآخر " ، بل هي الإثبات على أن الحب من الممكن أن يبقى صامداً إلى الأبد . أين يكون الوطن ؟ هل هو ما بنيناه بأيدينا أم هو ما ورثناه عن عائلاتنا ؟! ربما هنا في برتقال إسماعيل سوف تتضح الإجابة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,751,315,029
- كتب اثرت فى حياتى شجرتى شجرة البرتقال الرائعة
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة6
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة7
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة5
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة3
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة4
- كلودى الاخرى
- من مات ومن قرر النجاه ؟كلودى
- كيف نخلق من جديد؟
- اندريانا 2
- اندريانا2
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة2
- اندريانا
- وفاء بلا روح
- الروح انها هناك فوق الانديز ..مارجريت
- كسل الروح اوليفيا
- مارجريت الرحالة٢
- مارجريت الرحالة
- ظل اخى
- ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة


المزيد.....




- المبادرة المصرية: على الدولة حماية الفئات الأضعف من تأثيرات ...
- المناضلة العربية تيريز هلسة خاضت معركتها الأخيرة ورحلت
- رسالة تضامن | لنتضامن معا..لنبني معا
- شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو
- الاحتلال يستغل العاملات الفلسطينيات في المستوطنات
- نعومي كامبل تدعو النساء الإفريقيات إلى عدم الذهاب إلى لبنان! ...
- اختيار طبيبة مصرية «بطلة كورونا» لدورها في مواجهة الوباء في ...
- الصحة الروسية: فيروس كورونا يزيد من خطر الوفاة عند الأمهات أ ...
- -طلب صادم- من ممرضة بريطانية قبل البدء بعلاج حالات كورونا ال ...
- عندما أهان مارسيل غانم الممرضات


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى برتقال اسماعيل كلير حجاج