أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي














المزيد.....

مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 20:05
المحور: الادب والفن
    


مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي
من دافع أن أنفض عن أعماق قلبي وجع الايام الثواقل
زرت وإيَّاهُ نجمة جثت في مهجع
الأحزان بين هَوان الأطلال *
ما أن حزَّ مِخراز نبضه بالنَبلِ كل شقوق اظلعي *
كان الطريق مغبراً والقلب يسأل ما أن همع دمعي
لم يبق شيءٌ لنا غير دمٍ واسمال لحمٍ
باليةٍ لمَ لا أُسْكِتْ نبضي
قلت جئناها نبكي ونشم رائحة البلسان من قماطها*
فمن يذرف عليها الحزن بعدنا إن نسينا امسها
والغد قد يردينا بحافرالدهر
إن كنت مغرم بالموت وحدك قلبها خاطته
قبل الرحيل في حِرْزٍ بزندي *
يضحك كلما اسمعته صوتها المحفوظ في ذاكرتي
عندما تغرق عيونها فرحاً لغنوة طير
يحاكي وتر الرباب
لست أدري كم من الوقت تبق روحي
يسيل شوقها للفرار من جسدي
والليل ما أن يسدل ستاره فوقي
يشرق كحلها بين جفون النجوم
مثلما الفردوس جَهراً تتغاوى
ببشاشة ضحكتها بين أكاليل الزهور
تاجٌ كانت على هامة ذوات الحسن
من سافرات الأنجم في الليل
والضياء يغفل حُلل وضحه راعش كالشمع
من ألَقِها في الريح
لم أقُل إلّا وآهٍ على ذكرى
كيف استعجم الكلام عنها بلساني *
ساعة ما سَكَنَ نور ديسق عينيها *
والبارق منه شاغله الشجن
.........................................................................
*الهَوانُ : نقيض العِزِّ. 2 - ذل ...
*مِخْراز ، أداة لعمل الثُّقوب الصَّغيرة
*البَلَسَانُ : شجر له زهر أبيضَ صَغير كهيئة العناقيد ، وهو من الفصيلة البخورِيّة ، ويستخرج من بعض أَنواعه دهن عطِر
*الحِرْزُ : العُوذة ، تميمة أو تعويذة يُكتب عليها وتُحمل لتحمِيَ حاملَها من المرض والخطر كما يزعم المعوِّذون
*اسْتَعْجَمَ الكلامُ عَلَيْهِ : خَفِيَ ، صَعُب ، اِسْتَبْهَمَ
*ديسق من كل شيء الأبيض اللامع . 2 - ديسق بياض السراب وترقرقه . . كل حلي من فضة بيضاء صافية .: خوان من فضة . - ديسق : حسن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,872,825
- مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي