أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي العجولي - الكرم يعلم ام سجيه














المزيد.....

الكرم يعلم ام سجيه


علي العجولي
الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 20:04
المحور: المجتمع المدني
    


لا زلت اذكر سخرياتي المبطنه من الحكايات التي تروى عن حاتم الطائي وزوجته حليمه في مواضيع إكرام الضيف واقول (حاتم هذا مضحكه ).. وقد حفظت الكثير مما قيل عن الكرم ك ( الجود من الجلد ..والضيف ضيف الله ..والخطار ايجيب رزقه وياه.. اكرام الضيف واجب ) كما ان المثل الذي يقول ( عادت حليمه لعادتها القديمه )والذي يقال في مناسبه وغير مناسبه والمحور من قبل المصريين بعادت ريمه بدلا من حليمه.. وجكايت هذا المثل تقول .. ان حليمه هذه هي زوجة حاتم الطائي الذي صرف ما يملك لاكرام القادمين إليه سواءا يعرفهم او لا يعرفهم.. فالرجل يكرم من دخل فناء بيته بل ومن دخل مضارب قبيلته أما زوجته فكانت مقتصده لا تحب التبذير (هكذا كنت اسميها ) فكانت تضع القليل من السمن في ما تطبخ من الطعام فلم يكن مذاقه عالي الجوده.. فبتكر حاتم الكريم قصه يبعد بها البخل عن زوجته البخيله حليمه فقال لها ان الاقدمين يقولون ان المرأه كلما وضعت ملعقه سمن في الطعام اطال الله عمرها لذلك اصبحت حليمه تزيد السمن في الطعام.. ولم يكن في حينها اطباء قلب واوعيه دمويه يمنعون الناس من اكل الدهن بدعوى تصلب الشرايين وارتفاع الدهون الثلاثيه فكان الطعام اللذ لانه ادسم وبعد فتره من الزمن مات ابنها الذي كانت تحبه حزنت عليه حزنا شديدا وأخذت تتمنى الموت فاخذت تقلل السمن آملا ان يقصر الله عمرها لتلحق بابنها ..
قد يسألني البعض مالجديد هنا فكلنا نعرف هذا ..وأنا لن أرد بأن في الاعاده أفاده فما اشاهده من كرم العراقيين جعلني أفكر كثيرا فيما لصقته بالرجل من نعوت والقناعة بأن الكرم لا يعلم فلو كان يعلم لما بقيت حليمه بخيله رغم عيشها مع رجل ذبح راحلته التي لا يملك غيرها لضيفه ولما بقيت شعوب لا تجيبك على سؤالك بخلا وتعجرفا ..
اذا هو سجيه وصفه موروثة فإن قلت ان تصنيف الشعب العراقي بأنه أكرم شعوب العالم قد اعطاه حقه فقد تجنيت ..فانا لا اعتقد ان مكان في الدنيا يستطيع أن يطعم مليون اويزيد في ساعه وقد صدق الشاعر المهوال الاحوازي عندما قال يصف كرم العراقيين(مليون بساعة مغديهم ) ولو جئت للواقع فهم يطعمون اكثر من المليون في الساعة الواحده فموائدهم اطول من الستين والسبعين كيلو متر.
وقد سألت البعض عن هذا الكرم فقال أتستكثر علينا أن نكرم ونقر ضيوف الحسين الذي جاد بنفسه ودمه وعياله من أجل ان يحررننا من اتباع الحاكم الظالم والسير على طريق الحريه والكرامه وهل هناك أعز من النفس والمال والعيال وقد جاد بهم جميعا .. دفعني هذا القول الى ان الشاعر الذي قال(يجود بالنفس ان ضن الجواد بها.،والجود بالنفس اسمى غاية الجودي ) كانما يقصد الامام الحسين فهو الذي جاد بنفسه من اجل الاصلاح .
الحسين (ع )الكرم سجيته والعراقيين منه تعلموا الكرم الذي استغله الساسه والاحزاب
لكنهم لم يتعلموا ان الحسين خرج لطلب الإصلاح بعد ان عم الفساد والظلم من الحاكم الفاجر فهم يقبلون ان تكون حكوماتهم من المترديه والنطيحه وما اكل السبع منه التي تنتج إلا الفساد المالي والاداري فلا مدارس ولا مشافي... ولا خدمات في البنيه التحتيه .. بيع ما تحت الأرض وما فوقها للمتنفذين والناس بلا وطن لأن المسكن هو الوطن وهم اما مؤجر او متجاوز في العشوائيات مهدد بالاخلا ..
فسلام على الحسين الذي لم نتعلم منه الكثير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,951,957
- اغتيال خاشقجي على لسان السعوديه
- في عالمنا اليوم المصالح تطمس الحقائق
- قليل من التفكير خير من التهور
- البقره اصلها حمار
- الحسين ابن على الوهج المستمر
- عادل عبد المهدي هل هو التسويه ام المصلحه
- ما رضا بجزه رضا بجزه وخروف
- هولاكو وخالد ابن الوليد
- دحدوح وامرأته
- إيران والحصار
- اليدري يدري والمايدري كف عدس
- هاشميه ومعلمتها
- المعط الذي لا يوفي
- ثورة تموز المجيدة
- ناس لا تخاف ولا تستحي
- دعوى عشائريه ...قصه قصيره
- حكاية مثل ورباطها
- لماذ الإصرار على جعل العراق دوله حبيسه
- صلاة علي أقوم ..وطعام معاويه ادسم
- المولات في بغداد


المزيد.....




- الأمم المتحدة: الطائرات بدون طيار في اليمن إيرانية الصنع
- لجنة الأسرى تحدد يوم19يناير المقبل أوّل موعد لإطلاق الأسرى و ...
- مشاورات السويد تختتم اعمالها غدا الخميس بحضور امين عام الامم ...
- الامم المتحدة تتهم ايران بتزويد الانقلابيين في اليمن بالأسل ...
- تنديد حقوقي بالاعتقالات في فرنسا
- مؤتمر في لندن يندد بتعذيب معتقلات سعوديات
- محكمة عراقية تقضي بإعدام 6 مدانين في قضايا إرهاب في ديالى
- اليمن: اقتراح أممي بسحب قوات طرفي النزاع من الحديدة ومشروع ص ...
- استطلاع: غالبية سكان العالم يؤيدون انخفاض نسبة المهاجرين في ...
- مفوضية اللاجئين: من المتوقع عودة 250 ألف لاجئ سوري إلى وطنهم ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي العجولي - الكرم يعلم ام سجيه