أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ما بعد الاستعمار ليس سوى الاستئجار ثم الاحتلال














المزيد.....

ما بعد الاستعمار ليس سوى الاستئجار ثم الاحتلال


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 09:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما بعد الاستعمار ليس سوى الاستئجار ثم الاحتلال ..

مروان صباح / بينما العالم غارق حتى أذنيه في تغطية أخبار وتداعيات مقتل جمال الخاشقجي أقدم الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن على خطوة استباقية وغير متوقعة ، بالطبع أربك في المقام الأول الطمأنينة الإسرائيلية التى كانت تل ابيب أفترضت أنها تتمتع بها من قبل عمان وثانياً فاجئ الأردنيّين بقضية مغيبة الذي بدروه أعادها مرة ثانية وبقوة إلى الذاكرة الوطنية ، واللافت في المقابل ، ذاك التخبط الذي ظهر في ردود أعضاء الحكومة الإسرائيلية ، تارة جاء بقطع الماء وطوراً بقطع الأوكسجين واطواراً بضرورة اللجوء إلى طاولة المحادثات ، بل لا يحتاج كل من لديه بصراً وبصيرة إلى استذكار بأن الإسرائيليون ماهرين في تحويل الزيارات إلى إقامات والأراضي المستأجرة بالتأكيد مع مرور الزمن ستتحول إلى ملكية إسرائيلية ، بل أصابت خطوة الملك عبدالله بعدم تجديد استئجارها مرة أخرى كبد المسألة مع إنذار يهدف إلى ضرورة إعادة النظر بسياسات وسلوك العام لنتنياهو رئيس الوزراء الحالي مع الأردن وعلى الأخص مع الوصاية الهاشمية على القدس ، لكن الأهم من ذلك ، أنها جاءت في وقت كان العالم غافل عن احتياطات الأردن السياسية .

طيب لو افترض المرء بأن الإسرائيلي يرغب بإستئجار الأراضي من أجل الاستفادة منها زراعياً أو لحاجات أمنية ، لماذا إذاً قام بتغير أسماء القريتين من الباقورة والغمر إلى نهرايم وتسوفر الذي يكشف عن نواياه المستقبلية والتى تهدف بحتمية الإستيلاء عليهما ، مرتكز بذلك على قاعدة أحقية تقادم القدم وحراثة الأرض ، وهنا لا بد للأردن أن ينطلق من تجاربه الخاصة مع الإسرائيلي على وجه الخصوص ، كيف تعامل مع فلسطين وايضاً الرجوع إلى التاريخ ليس ببعيد ولا قريب ، لأن الفكرة التى قامت عليها إسرائيل تتطابق مع تلك التى قامت فوق أراضي الهنود الحمر ، وهي في حقيقتها جاءت استكمال لكولونيالية ، قد عنونتها تحت مفهموم ( ليس بعد الاستعمار سوى الاحتلال ) ، فإذا عاد المرء للأعوام التى استقلت بها دولة المكسيك وبين الاستيلاء الأمريكي على أراضيها ، يجد بأن المساحة من تكساس إلى ولاية كالفورنيا الشمالية عام 1821 م كانت ضمن الدولة المكسيكية إلا أن توافد الاستيطان إلى هذه المساحة والنمو التدريجي للاستيطان الأمريكي جعل على الأرض أمر واقع بالطبع بالاضافة للتفوق العسكري والصناعي والتجاري الواسع بين الطرفين الذي سهل فيما بعد الاستيلاء عليها بعد انتفاضة صغيرة ، بل لم يتوقف الأمر إلى هذا الحد ، اقدم ايضاً الرئيس بولك 1846 م وبعد استهوته فكرة التوسع فتوجه على الفور بقوة السلاح والمال إلى أن سيطر على ثلث أراضي المكسيك ( يوتا / نفادا / اريزونا / نيو مكسيكو ) فبذلك كان قد حقق غايته الأعلى آلا وهي الوصول إلى المحيط الهادئ ، لهذا يعدّ جيمس أهم رئيس للولايات المتّحدة .

هكذا التاريخ يعلمنا بأن الدولة التى تحرص على ديمومة نمو الاقتصادي وتصنيع السلاح وتحمل في أعماقها ايديولوجية متوارثة ، بالطبع ستسعى على الدوام إلى توسيع حدودها مع تطلعاتها إلى مناطق حيوية ، فقد حاولت واشنطن طيلت السنوات السابقة فبل الثورة الكوبيّة الاستيلاء على كوبا أو استئجارها أو تأمين نظام قريب لسياساتها وعندما فشلت الولايات المتحدة حرضت ودعمت مجموعات فيها لكي تنتفض بوجه اسبانيا الذي مكن واشنطن لاحقاً انشاء قاعدة جوانتانامو وثم توسعت منها نحو ثلاثة مناطق في إسبانيا، استطاعت تحويلهم إلى مستعمارات لها ( بورتريكو وفلبين وغوام ) ، بالفعل وهذا ما حاولت وتحاول إسرائيل فعله ، حيث أستطاعت بعد إحتلال فلسطين ، التوسع في كل من لبنان وسوريا والأردن ومصر ، تتراجع احياناً وتضطر أن تهادن طوراً لكنها تسعى دائماً وأبداً إلى توسيع حدودها باتجاه المناطق الأكثر حيوية التى بها تعزز وجودها ، وبالرغم من مفاجأة ملك الأردن وايضاً بالرغم من تخفيف اللهجة من قبل الطرفين ، تبقى هناك مسألة تغيب عن الرئيس الوزراء نتنياهو ، بأن السلام مع الأردن لا يقتصر عند إجراءات دبلوماسية وبروتوكولية بل له تكملة ، فالأردن يتحمل عبء النزوح الفلسطيني وقبله اللجوء وايضاً عبء السلام والأمن الناتج عن لجوء عراقي وسوري ، لهذا وجب على الإسرائيلي الكف عن إدارة الظهر والتهرب من مسؤولياته ، وايضاً عليه إحترام الوصاية الهاشمية على القدس ومقدساتها . والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,131,858
- ذهبوا ضحية توفير بعض النقود
- عبارة هرائية وخواطر اخرى
- التقدير الخاطئ ..
- مهنة المتاعب بين تجارب الماضي وإخفاقات الحاضر
- مهنة المتاعب بين تجارب الماضي وإخفاقات الحاضر .
- الخاشقجي وخواطر اخرى
- نصحتي للرئيسي ترمب / إمبراطور الإمبراطورية الأمريكية
- ازدواجية الإعلام ...
- الأبعاد الحقيقية من فتح المعابر ...
- سؤال يحمل بعض الوجاهة
- لبنان المتأقلم ...
- بين من ينظر للأّمة بنظرة التعقل واخر بشطحات ثرثارة ..
- حالة فارقة
- استدراج الخاشقجي وخواطر اخرى
- الحق يبيض اولاً ثم يفقس ...
- أفق الأيام المقبلة لسورية ...
- خريب بامتياز وخواطر اخرى
- محطات مختلفة تكشف عن طموحات الرئيس ترمب المبكرة
- نقيض القومية غريق الاستبدادية
- التضليل يمشي على الارض وخواطر اخرى


المزيد.....




- شاهد: احتفالات باريسية "مجنونة" لمشجعي المنتخب الج ...
- البرهان: الرئيس البشير لن يُسلم لمحكمة العدل الدولية
- شاهد: احتفالات باريسية "مجنونة" لمشجعي المنتخب الج ...
- السفارة الروسية في طهران: وجود ثلاثة مواطنين روس على متن ناق ...
- الملك سلمان يوافق على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مست ...
- كشف عصابة تتاجر بالأطفال حديثي الولادة في الإسكندرية بمصر
- عشرات الآلاف يحتجون في الجزائر مطالبين بالإصلاحات
- محكمة أمريكية توجه الاتهام إلى -قناص- أميركي في تنظيم -داعش- ...
- -امبراطور المخدرات- ينقل إلى سجن لم يهرب منه أحد
- -قسد-: لا نريد حربا مع تركيا وإن هاجمتنا فستشتعل المنطقة الح ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ما بعد الاستعمار ليس سوى الاستئجار ثم الاحتلال