أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - حوار أقرب من كونه قصة قصيرة ....










المزيد.....

حوار أقرب من كونه قصة قصيرة ....


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6034 - 2018 / 10 / 25 - 22:07
المحور: الادب والفن
    


نظرت إليه طويلا وهي تقول ....
--لما لاتتزوج طالما أني لم استطع ان أنجب لك ...ست سنوات من الانتظار إلا تكفي !؟ اقولها بصدق ان الأوان ياعزيزي أن يكون لك ولد أو ب.....قاطعها وهو يأخذ يديها بين راحتيه ...
-كيف لي أن أفعل هذا ...كيف أقهرك !؟ كيف ااتي بمن تدخل الحزن الى قلبك الطيب الحنون هذا !؟ لا ...لن افعها أبدا فأنت كل حياتي ....
--ولكن ...
وضع يده بحنان على فمها ....افهميني ....
@ كيف لي أن أستبدلك بأخرى....كيف أتخلى عن من تحبني بصدق ...تحتويني ...تخاف علي ...تسهر على راحتي إبان متاعبي ومرضي ....!؟
@كيف استبدل من جعلت من بيتي الصغير هذا ..عالم من جنه ..كل مافيه ساحر ..مرتب و جميل ......
@كيف استبدل من هي كتلة من حنان ...أمرأة تعانق صباحاتي كل يوم بقبلة هادئة تطبعها على جبيني لتوقضني وتقول لي بهدوء ...اصحى يانور عيني فدائرتك ...عملك ينتظرك ....!؟
@ كيف لي أن استبدل ملاك رحمة تعرف ما أريد دون أن أنطق ببنت شفة وتحوم حولي كالفراشة الجميلة الحالمة ..ترتب أشيائي وتلملم فوضتي ..بعثرة أوراقي ومكتبتي...من تغسل وتكوي بلا ملل ولا كلل هدومي ..ولا تنسى يوما ما أحب من اكلات وتعد لي وقهوتي ....
@كيف استبدل امرأة تحملت كل حماقاتي ونزواتي عبر بالفيس وحواراتي المستمرة مع الأخريات بعد منتصف الليل ..فتدنو مني بحب رغم مابها من ألم وهي تبتسم وتقول...ارحم عينيك ....فهي عندي أجمل و أهم من حبي وغيرتي عليك ....!!؟
@بل كيف استبدل بمن وقفت إلى جانبي كل هذه السنين لاكون خيث أنا.. رجلا ناجحا بكل المقاييس بعد كم من الفشل و الاخفاقات....حبيبة لم تثقل كاهلي بكثرة الطلبات... وتمطرني دوما بأجمل وأعذب الكلمات ....قولي لي بالله عليك كيف أنسى هذا وذاك !؟
@ كيف لي أن أضحي بهذا الكم من السعادة لا لشيء !! إلا لاصنع من يرثني ويكون امتدادا لي في هذا الزمن البائس الرديء !؟
كيف لي أن اختزل ما امتلك من جنة وحياااة لأجل بنت تبكي علي وولد يحمل نعشي بعد الممااات .....!!؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,478,264
- ماذا سيكون شكل الحكومة القادمة !؟ وهل ستحقق حلم العراقيين با ...
- امرأة في كلمات ....بعيدا عن المدح والأنا
- لا راحة... بعد الذي رحل !!
- موقف الحكومة العراقية من قضية الساعة ( مقتل الخاشقجي )
- الطفولة الجميلة تبقى أبدا محفورة بالذاكرة !!!
- مرة أخرى ....صديقتي الراحلة
- صديقتي الراحلة .....
- الطفولة في ظل حكومة ديمقراطية !!!
- الصحبة النقية.....
- جدحَة من امل !!!
- يَدنيا.....ليش !؟
- ياله من شَجن !!!
- شكرا للصُدفة !!
- ااااسف ....!!
- انشودة الصدفة !!!
- متى ينتهي الوَجع ؟
- ومِن الآراءِ مايُحبِط !!!
- الحسينيوون على طريق الحق ثابتووون ....
- اه ياهيبة وطنَّه !!!
- الحلبوسي ...وتداعيات الفوز !!!!


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - حوار أقرب من كونه قصة قصيرة ....