أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالرزاق دحنون - هُناك مكان لمن يُصلي














المزيد.....

هُناك مكان لمن يُصلي


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6034 - 2018 / 10 / 25 - 09:53
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


نصان من نصوص لينين المنسيَّة والتي صارت تظهر تباعاً في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي في هذا الفضاء الالكتروني المفتوح نعرضها هُنا لقيمتها التاريخية. و لينين حكم دولة مترامية الأطراف, إلا أنه لم يخص نفسه بشيء من خيراتها.
وأنت تتجول في مكتبه في الكرملين حيث عاش من آذار 1918 إلى كانون الأول 1922 هُنا كان يتصل بالعالم باللغات التسع التي كان يعرفها. تجد في تلك الغرفة كتاباً للإنكليزي الساخر جورج برنارد شو اسمه ( إلى الخلف حتى مافوسيل) كُتبتْ على غلافه عبارة "إلى نيقولاي لينين الحاكم الوحيد من بين حُكَّام أوروبا الذي يمتلك نبوغاً وخُلقاً ومعارف تتناسب مع مركزه المسؤول "من جورج برنارد شو 16 حزيران 1921.
النص الأول:
نداء كتبه لينين إلى المسلمين في روسيا بتاريخ 24 تشرين الثاني- نوفمبر 1917 يقول فيه:
أيها المسلمون في روسيا وسيبيريا وتركستان, يا من هدم القياصرة مساجدهم وعبث الطغاة بمعتقداتهم, إن معتقداتكم وعاداتكم ومؤسساتكم القومية والثقافية صارت اليوم حرَّة مقدسة. نظّموا حياتكم القومية بكل حرية, فهي حق لكم, واعلموا أن الثورة العظيمة و مجالس الحكم المحلي للعمال و الجنود والفلاحين تحمي حقوقكم وحقوق كل شعب روسيا.
النص الثاني:
لقد أُعيدت الآثار والكتب الإسلامية المقدسة التي كانت نهبتها القيصرية إلى المساجد. وقد تمَّ تسليم نسخة القرآن الكريم المعروف بمصحف عثمان في احتفال مهيب إلى المجلس الإسلامي في بيتروغراد في 25 كانون الأول-ديسمبر 1917 وقد أُعلن يوم الجمعة, يوم الاحتفال الديني للمسلمين, يوم الإجازة الرسمية في كل آسيا الوسطى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,278,602
- غسَّان كنفاني ماركسياً
- كلمة حق عند سلطان جائر
- خطابٌ مفتوح إلى الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة
- قناديل ماركس
- قضية الجورنالجي الشيخ علي يوسف يوم 25 تموز 1904
- كنز الأموال بين الانجيل و القرآن
- رحم الله إيفان شيرفاكوف
- كيف تعرف أن السمك سعيد؟
- الدين النصيحة
- حجارة رجم الزانية سوداء
- مروان بن محمد يمنع لعب الشطرنج في دولته
- خطابٌ إلى الأمةِ الأمريكية
- هامش على سيرة الروائي العراقي علي الشوك
- نصُّ وقصيدة للمفكر العراقي هادي العلوي
- عشرون عاماً على رحيل المفكر العراقي هادي العلوي ...سلامٌ علي ...
- إلى أين نحن ماضون؟
- تغريدات ناجي العلي القاتلة...أخي المواطن من ضربك على خدك الأ ...
- إنَّ الكلامَ معَاقِلُ الأَشْرافِ
- مكتبة -إبلا- في إدلب من أقدم مكتبات العالم
- دفاتر شيوعية


المزيد.....




- القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة
- مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري ...
- ندوة عن فكر الشهيد مهدي عامل في الزرارية الجمعة
- هيئة المحاربين القدامى: اعتصام في رياض الصلح غدا
- الفريق الأيسلندي يرفع علم فلسطين في -يوروفيجن- بـ -تل أبيب- ...
- حسن عبدالله حمدان/ مهدي عامل /هلال بن زيتون
- لقاء تواصلي آخر ببروكسيل لتجمع الريفيين
- الدولة البوليسية قد تركب رأسها
- العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا
- حميدتي شهّر بالمتهمين بإطلاق النار والحراك الشعبي يطالبه بصو ...


المزيد.....

- كلمة شكر الى حسين مروة / مهدي عامل
- إننا عندما تهتم بالعمل على تغيير الواقع نصطدم بالفساد وبصيرو ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في بلادنا مثقفون ثوريون أو عضويون؟ 1 / محمد الحنفي
- هل يوجد في بلادنا مثقفون ثوريون أو عضويون؟.....2 / محمد الحنفي
- بداية نهاية الرأسمالية / بول ماسون
- حرب الشعب الماويّة فى الفليبين / شادي الشماوي
- مقدمة الكتاب 34 : حرب الشعب الماويّة في الفليبين / شادي الشماوي
- الماركسية والدين / بشير السباعي
- السمات الثورية للمادية الجدلية / خليل اندراوس
- تنبّأ «البيان الشيوعي» بأزمتنا الحاليّة ودلَنا على طريق الخل ... / يانيس فاروفاكيس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عبدالرزاق دحنون - هُناك مكان لمن يُصلي