أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - من اوراق الايام !














المزيد.....

من اوراق الايام !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6033 - 2018 / 10 / 24 - 03:22
المحور: سيرة ذاتية
    


من اوراق الايام !

سليم نزال

صحونا اليوم على طقس ماطر .كان الهواء يهب بين حين و اخر تاركا خلفه الالاف اوراق الشجر التى كانت تطير مع الهواء من مكان الى اخر .شربت القهوة و فكرت ان اتراجع عن فكرة المشى فى نزهة الاحد التقليدية .لكنى قاومت الشعور بالكسل و قررت ان اذهب لاتمشى فى الغابة.

كان الهواء يصفع وجهى و انا اسير فى اتجاه هبوب الريح .فيما كانت الاشجار تتمايل ذات اليمين و ذات اليسار و كاننا فى حفلة رقص منظمة .

تذكرت و انا اسير احد الاشخاص ممن قابلتهم فى الماضى و كان من اصحاب الايمان بالطبيعة .و من ضمن كان يؤمن به كان الغابة. حسب رايه الناس فى اديان اخرى يعبدون الها لا يعرفون عنه شيئا ما عدا تصوراتهم عنه .اما هو فهو يؤمن بالوهية الطبيعية و هى امامه و يستطيع معرفتها .و على حد قوله الغابة تقدم الشجر و الثمر و كل شىء و هو امر يرونه امام عيونهم و لا داعى لان يفسرون ماهيتها .

و انا استخدم الماهية بمعنى الجوهر على خلاف كلمة الماهية التى تستعمل فى مصر و التى تعنى الراتب الشهرى حيث الكلمة فارسية الاصل و تعنى الشهر ..

و حين يهب الهواء و يصفع الوجه يصحوا المرء ان كان لديه بقايا نعاس . كانت الطريق قد خلت تماما من النمل الذى يملا طريق الغابة عادة ذهابا و ايابا فى الصيف و هو يجمع طعامه الشتوى . لقد حل المبيت الشتوى للنمل و لا بد انهم الان مختبئين فى بيونهم الصغيرة بعيدا عن البرد .

اما العصافير فقد هاجرت الى بلاد اكثر دفئا و صار من النادر رؤية عصافير تحلق فى فضاء الغابة .
كان هناك بعض السائرين على الطريق اعرف بعضهم بالوجه فقط و عادة ما اراهم يسيرون فى صباحات الاحد فاحييهم بدون ان اتحدث مع احد .

اليوم قررت ان لا اخرج من البيت . احينا يشعر المرء بعدم الرغبة ان يتحدث او ان يقابل احدا .و لذا انصرفت فى معظم الوقت اقرا كتاب رحلة ابن فضلان التى ستكون عنوان محاضرتى الاسبوع المقبل فى مكتبة اوسلو الرئيسية .

اما فى المساء فقد جلست ارتاح قليلا عندما بدا المطر ينهمر بقوة .فى البداية ظننت ان هذا هواء قوى يهب .و حين فتحت الباب المؤدى الى الحديقة حتى شاهدت الامطار و هى تهطل بغزارة فوق الحديقة ثم توقفت بعد قليل .

عدت الى مقعدى و جلست اقرا عندما سمعت صوت طرق يد على النافذه و صوت يقول اين انت يا ابن نزال !
فتحت الباب و اذا به صديق كان قد مر فى الحى فقرر ان يفاجانى بزيارة .

جلسنا ساعة نثرثر ثم غادر صديقى .كان المطر قد توقف او كاد .كما توقف هبوب الرياح و قد بدت مصابيح البيوت مضيئة وسط الظلام الحالك .
صنعت فنجانا من الشاى الاخضر و عدت لمقعدى اقرا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,711,479
- ابو ديب فى عالم متغير!
- استعادة الروح !
- نهاية موسم الشطرنج!
- عن زمن الجملة الثورية المدوية !
- الشعراء يصنعون وطنا !
- خطورة ثقافة القطيع !
- الافة الكبرى هى وضع الايديولوجيا قبل الوطن ؟
- دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!
- من سيرة الايام !
- يوم ماطر!
- هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!
- الجريمة فى قتل الاخوين فلينى الفينيقيين!
- عن تلك الازمان !
- نهاية عصر زهور!
- اشهر الظلام !
- عن نزهة الاحد!
- مهمة سيزيفية
- فنانين و شعراء و مجرمى حرب !
- اسالة الحياة الكبرى!
- عن القوة الناعمة و خطورة غياب فلسطين !


المزيد.....




- 5 نصائح يجب على مرضى الصدفية مراعاتها في خطة العلاج
- ريبورتاج: -تمكنا من انتخاب رئيس فقير لا يملك دينارا واحدا- ع ...
- بوتين والملك سلمان يعقدان قمة في الرياض
- ستولتنبرغ: يجب ألا يخسر الناتو وحدته في محاربة -داعش-
- 3 علامات تحذيرية على الوجه تدل على نقص فيتامين B12
- بوتين في السعودية لبحث ملف النفط والأزمة مع إيران
- تونس.. مقتل فرنسي وطعن عسكري بآلة حادة
- لماذا تحارب تركيا الأكراد في شمال سوريا؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية: احتفالات بعد انتخاب قيس سعيد
- التوغل التركي في سوريا: الجيش السوري يتجه شمالا بعد الاتفاق ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - من اوراق الايام !