أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - آه تذكرت














المزيد.....

آه تذكرت


جوزفين كوركيس البوتاني
الحوار المتمدن-العدد: 6033 - 2018 / 10 / 24 - 00:03
المحور: الادب والفن
    


من أنت هه؟
آه أنت قبضة ريح.
أحاول جاهدة معرفة من أنت.
أحتسي قهوة المساء في مكان فارغ مزدحم بالذكريات.
وأنا وحيدة كعادتي.أتفنن بطرح الأسئلة.وبحل القضايا شائكة.
وكشف الخبايا.والولوج في أعماق نفوس تدعي أنها واضحة وصريحة. ومن ضمنهم أنت. أمرأة تصخ إلى الصامتون.وتترك الثرثارون خلفها.أمرأة تضع لكل بداية نهاية.ورغم كل هذا اليوم باغتني هذه المرأة بسؤال غريب والأدهى من ذلك تريد جواب مقنع.تصور تسألني عنك.أيها الغريب الذي بات قريب حسب ظني.وإن لم يخيبني ظني.أنك لست حبيبا كما أنه لست غريبا إذن من تكون؟.. آه تذكرت.ألست ذلك الذي أراد أن يتسلى فأبتاع لنفسه دمية غالية ولا زلت أذكر كيف كنت تتفحصني بعين صائغ ماكر.ويومها قررت شرائي.رغم غلاء المعيشة وقلة المال في ذلك الزمن المر. وكل ذلك لتقضي وقت فراغك باللعب.لكنك مللت بعد مدة قصيرة مني ولم أعد أسد فراغك.وعندما أدركك الملل رميتني جانبا. شابكا يديك خلف ظهرك بعد أن ركنتني في الزاوية مضيت تبحث عن متعة جديدة.ولا زلت مركونة في ذاكرتك أم تراني على خطأ يخلق من الشبه أربعين.إذن من أنت؟..آه تذكرت ألست ذلك الذي أراد أن يعيش لحظات صدق مع نفسه.لكن ضجيج الحذر حرمه من ذلك وأفسد عليه متعة الصدق.حد الذي أجبرنفسه على السفر وفلحت بالهرب.أم أنك لست معي.إذن من أنت؟ هه أنتهت قهوتي وأطفئت سجارتي.وهي لا زالت جاهدة معرفة من أنت.آه تذكرت.ألست ذلك الذي أحب أمرأة بالخفيا.وأراد أن يمتلكها بالخفيا.وأن تتربع عرش هذيانه.دون أن يلمسها.آسفا إن بعض الظن أثم.إذن من أنت هيا أخبرني أهمس في أذناي قل كلمة تطمئنني.لا عليك تذكرت .ألست ذلك الذي عندما كان يثمل وتتخدرأعصابه التالفةويزداد وجعاً.وليهدأ من روعه كان يستحضرأمرأة معتقداً تصلح للنزوات العابرة فقط.ولكن عندما أتضحت الرؤية لديك وأكتشفت أنك تحبها وصدمت من وقاحتك لذا أبعدتها عن طرقك الوعرة.وليتني كنت كذلك.دميتك الخرساء هذه أنها عاجزة اليوم عن معرفة من هي ومن أنت. تراها تشك في كل أسئلتي كما كنت تشك بها..
لا بأس لا يهم من تكون ومن أكون .أنا تك التي كانت أنسانةقبلك ومعك تحولت إلى دمية خشبية.وبعدك عرافة تقرأ بختها كل يوم قبل أن تذهب إلى النوم باحثة عنك.إذن عرفت من أنت؟أنت ذلك الذي منحني القوة من صلب ضعفه.والسكينة من حقل هذيانه.وها أنا أقلب فنجاني باحثة عنك.كما تعلم المرأة الشرقيةتبحث عن بعلها في قعر الفناجين وعندما تعجزفي العثور عليه تبحث عنه في أحلامها.لا يهم كل هذا المهم عرفت من أنت؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,185,819
- نعمانة
- البديل
- غربة
- لحظات مكسورةالجزء السابع
- لحظات مكسورة الجزء السادس
- أحلام مخبئة في حقيبة سفر مهترئة
- مذكرات بول بريمر
- يوميات ورقة تحتضر
- طفلة شاطرلو شاخت
- رأيت ما رأيت
- لا نزر ولا هذر
- أمرأة بلهاء
- لساني حصاني
- المتباهي
- حوار الأديان ...
- أمي العزيزة....
- زوربا الأشوري ..
- رحلة موفقة
- بعد إنتظار طويل ... عاد غودو
- عامود البيت


المزيد.....




- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...
- بالفيديو..فتاة تلقن لصا درسا في الفنون القتالية طالبة منه ال ...
- جارة القمر تحتفل بعيد ميلادها الـ 83
- ماذا قال حسن حسني وسمير صبري بعد تكريمهما في -القاهرة السينم ...
- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - آه تذكرت