أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - شيرين وفرهاد: الفصل الأول 5














المزيد.....

شيرين وفرهاد: الفصل الأول 5


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6032 - 2018 / 10 / 23 - 21:00
المحور: الادب والفن
    


كان ما يفتأ يتصاعد موالُ " الأم " الحزين، المترافق مع لحن الناي الشجيّ، آنَ اقتحمت الفكرةُ رأسَ الضيف. فلما انفردَ مع " سيامند " في حجرة المطعم الخلفية، فإنه بادرَ فوراً إلى طرحها: " أليسَ أمراً عجباً، ينتمي للخيال أكثر منه للواقع، أن تجمعَ مراكشُ أسلافَ السلالة البوطانية؟ "
" لقد فكرتُ في الأمر، ولا شك، مع أنني لم أعدّ ذلك من الأشياء الخارقة "، أجابَ المضيف بنبرة حذرة. كان واضحاً أنه لا يرغب الانزلاق من جديد إلى وهدة ماضيه في المدينة الحمراء، إلى ذكرياتٍ أليمة حاول دوماً دفنها في أعماقه. إلا أنّ الآخرَ، المعتبر نفسه في مهمّة، اندفعَ كالعادة وراء أيّ شاردة أمل: " أعلم أنك لا تؤمن بالخوارق، وإلا لكانت الكراسات الشعبية، الخاصّة بالشعوذة، مصطفّة على هذه الرفوف وليسَ الكتب الأدبية والفكرية "، قالها مُشيراً إلى خزانة خشبية منصوبة في صدر الحجرة. لم يخدع الإطراءُ المضيفَ. وكان هذا شرعَ في صبّ النبيذ الأحمر في كأسين موضوعين على الطاولة الواطئة، التي تفصله عن مجلس صاحبه. ردّ أخيراً بالقول، بينما يناول الضيفَ كأسه: " أعلمُ أيضاً، أنك تبغي من هذه المقدمة الوصول إلى مخطوطة مذكراتي ". أطلق الآخرُ ضحكة مرتبكة، مثلما عبّر عنه تعبيرُ الدهشة في عينيه: " لقد خانك علمك هذه المرة، يا صديقي! إلا إذا كنتَ تعتقد، حقاً، أن مذكراتك أضحت مركز ثقل الأرض أو جاذبيتها "
" حقاً! دعك من اللف والدوران، فإنك لم تكف منذ الأمس عن دفع الحديث باتجاهٍ معيّن "
" أنت تعني، ذكري لسكرتيرتك على سبيل المثال؟ ولكن هل يُمكن ألا تُذكَرَ، وهيَ من ضمن أولئك الأسلاف؟ ". بقيَ " سيامند " ساكتاً، يتطلع في هدوء إلى كأسه. فأردف الضيف وقد شعت ابتسامته: " لاحظ بشكل خاص، أنّ عدداً محدداً كان يجمعُ قسمتكم: شيرين وشقيقيها؛ زين وشقيقيها.. ". أوقفه الضيفُ مقاطعاً، مبتسماً في سخرية: " شيرين أختي غير الشقيقة، يا أستاذ! ". ثم شاء إمساك دفّة الحديث، بالتساؤل: " كما أنه كان عليك ألا تنسى حقيقة أخرى أكثر أهمية، وهيَ أن أخي لم ينظر إلى زين أكثر من كونها زميلة عمل "
" وهل محضَ المعلّمُ سكرتيرته نفس النظرة؟ "، طرحَ الضيفُ سؤاله ثم سرعان ما أستدرك: " المعذرة، يبدو أنني عبّرتُ عن فكرتي بطريقة غير مهذبة ". وكانت سحنة " سيامند " كساها العبوسُ، تلقاء ذلك السؤال. ولكنه لم يجب بشيء. اتكأ حَسْب إلى مسند الأريكة، نافثاً دخان سيجاره.

***
كل ذلك تذكّره " دلير "، بينما يقلّب صفحاتِ مخطوط المذكرات، المرفَق مع ايميل صاحبها. إنه الآنَ في المدينة الحمراء مجدداً، في منزل حميه المحتضَن من لدُن زقاق عتيق، ضيّق وطويل، يتصل بين باب الحيّ العريق ومقام أحد أشراف السلالة العلوية. عامٌ كامل تقريباً، مضى على لقائه صاحب المذكرات، ثمة في هامبورغ الألمانية. قبل ذلك، كانت مذكرات أخرى قد وصلته؛ وهذه المرة من وطنه الثاني. لقد أمضى جانباً من الصيف في قراءة أوراق صديقته السويدية، وأصطحبها معه أحياناً إلى نزهاته الأثيرة في حدائق المدينة أو جلساته الحميمة في مقاهيها. ولم يكن ثمة مكان أكثر مناسبة من مراكش، لقراءة انطباعات مَن كانوا يوماً أبطالاً لحكايتها المغرقة في الخيال بقدَر واقعيتها.. لمن جازوها لبضعة أشهر أو لبضع سنين، عبروا الدروبَ المرصوفة بالأحجار النحيتة، المتراصفة على جانبيها محلاتٌ تتجر بكل ما يخطر لخيال أنثى، ودائماً تحتَ سماءٍ يسيل دمها اللازورد بفعل طعنات منائر المساجد وريشات أجنحة الحمام سواءً بسواء.
مع تسلمه تذكرة مواطنه، بالوسع أن يستهل تسجيله شهادته الشخصية في إطار الحكاية نفسها. ولقد واجه بشجاعة إشكالَ كونه محقق هذه السيرة المراكشية، وفي آنٍ معاً، أحد أبطالها المفترض أنهم مختلقون بوحيٍ من خيال كاتبها. الغريب، أن المادة الجديدة، التي تضمّنتها التذكرة القادمة من ألمانيا على أجنحة إلكترونية، هذه المادة أعطت بدَورها مفهوماً آخر لصفة " محقق ": إنها مسألة جريمة قتل الرجل العراقيّ، وكانت ما تزال لغزاً لناحية هوية مرتكبها أو الدافع إليها. لقد كان على " دلير "، في آخر المطاف، أن يتعهّدَ البحث والتقصي في معميات الحادثة وعلى الرغم من مضي دزينة من السنين على حصولها. وهذا كان بدأ فيه فعلاً، وذلك في خلال العام المنصرم السابق على تسلّمه مخطوطة المذكرات.
إن نتيجة تحقيقاته في الجريمة، وكانت لا تعدو عن الفضول والاستطلاع، ستقوده إلى لغز آخر رأينا كيفَ شغلَ السيّدة السويدية في فترة وجودها في المدينة الحمراء.. لغز المرأة ذات الثوب الأحمر، المتعقّبة خطى " سيامند " بإصرار أقربَ لخرافة كينونتها هيَ.. هيَ، المكتسبة حظوة كونها رمزاً للمدينة الحمراء بكل ما فيها من فتنة وتشوّه، أصالة وزيف، فضيلة ورذيلة، رصانة وخلاعة، خير وشر.. بكل ما في شخصيتها من إيحاء للشهوة والانتماء معاً، ممثلٍ حتى في اللون الواحد!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,452,377
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 4
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 3
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 2
- جزيرة مهجورة
- شيرين وفرهاد: الفصل الأول 1
- زين وآلان: الفصل السابع 5
- شجرتان وأسطورة صغيرة
- زين وآلان: الفصل السابع 4
- زين وآلان: الفصل السابع 3
- أُضحِيّة
- زين وآلان: الفصل السابع 2
- زين وآلان: الفصل السابع 1
- زين وآلان: الفصل السادس 5
- زين وآلان: الفصل السادس 4
- زين وآلان: الفصل السادس 3
- زين وآلان: الفصل السادس 2
- زين وآلان: الفصل السادس 1
- زين وآلان: الفصل الخامس 5
- زين وآلان: الفصل الخامس 4
- زين وآلان: الفصل الخامس 3


المزيد.....




- بعد تأخير طال 20 سنة .. الجالية المغربية بإيطاليا تبدي ارتيا ...
- المتحف العراقي.. تاريخ عريق وحاضر حزين
- رفاق بنعبد الله يدعون حلفاءهم في الحكومة الاستجابة لمطلب الش ...
- -حمدة وفسيكرة-.. النسخة الخليجية من سندريلا
- لماذا استبدل كاريكاتير صحيفة سعودية كلمة في آية قرآنية بالري ...
- ال -فدش- تقصف الحكومة وتخرج في مسيرة وطنية
- حماة أنجلينا جولي: لا بد أن تدفع جولي الثمن!
- ريهانا تتهم والدها باستغلالها!
- فنان يُخلد هذه الأغنية الشهيرة عبر تشغيلها في صحراء ناميبيا ...
- بعد تحدي الـ10 سنوات.. فنانة مصرية تتمنى الحصول على جسم هيفا ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - شيرين وفرهاد: الفصل الأول 5