أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - كامل الدلفي - اسماء حية لشوارع تكاد ان تموت.














المزيد.....

اسماء حية لشوارع تكاد ان تموت.


كامل الدلفي
الحوار المتمدن-العدد: 6032 - 2018 / 10 / 23 - 14:09
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


اسماء الشوارع والساحات والمستشفيات والمكتبات والمرافق العامة والاسواق الكبيرة رموز وسيمائيات فرضتها السلطات المتعاقبة القومية والاسلامية لتقمع ذائقتنا و تستبيح استقرارنا النفسي ..
أسجل رغبتي في تبديل غالبية تلك البضاعة المهترأة باسماء ودلالات جديدة مثيرة للخيال و التواصل مع مظاهر المدنية والحضارة العالمية..
ساحة جمال عبد الناصر على سبيل المثال وجمال سياسي سعى للسيطرة القومية المطلقة،ف تآمر على العراق وانجز انقلابات مدمرة في حياة الناس..تدخل بشكل مباشر في دعم تنظيم الضباط الاحرار لاسقاط النظام السياسي الملكي في العراق واعطى اوامره الى المشير عبد السلام عارف لتصفية الملك وعائلته ونفذ الاخير مما صنع ثغرة يمكن النفاذ منها في جدار الجمهورية و هويتها الديمقراطية ،فقد جعل منها مبتدأ للمسلسل الانقلابي في التاريخ العراقي المعاصر .. و سهل عليه ان يباشر دعمه للقوميين العراقيين و حزب البعث لقيام انقلاب شباط 1963واجهاض ثورة 14 تموز و اعدام الزعيم عبد الكريم قاسم وابادة الاف الشيوعيين والوطنيين .
هل ينبغي ان يبقى اسمه في سجلات العاصمة العراقية ..؟
نقترح ان نطلق اسم اكثر جمالا..مثلا ساحة شارلي شابلن..
وكثير من المدن والشخصيات المتخشبة في ذاكرتنا وليس لها اية صلة ايجابية بالتمدن والحداثة أو بالعراق أو بتأريخه تحتل قائمة العناوين البلدية.. و صنو ذلك لفيف من اسماء السياسيين العرب ورؤوساء الجمهوريات العربية ممن فقدوا فرصة ذكرهم في بلدانهم بينما تملأ اسمائهم المشهد الجغرافي العراقي بطريقة بلهاء غير نافعة لنا كعراقيين ..
بينما هناك اسماء عديدة تصلح كبدائل ناجحة..
ما احلى شارع بأسم غابريال ماركيز او مستشفى لويس باستور
وللمثال نذكر اسماء جان جاك روسو ، هيغل، تولستوي، دستوفوسكي، تشيخوف ، فكتور هيغو، دافنشي، اديسون، جيفارا، مانديلا، غاندي،بتهوفن.. موزارت ، فرانز فانون ، جان بول سارتر، ام كلثوم و فيروز و نجيب محفوظ و عبد الحليم حافظ وداخل حسن وعبد الجبار عبدالله وعلي الوردي ومائدة نزهت وكثير ..
واختم سرديتي بملاحظتين على علاقة بالمحتوى :
١- نحن مختلفون بيننا حول تسمية
شارع الرشيد ، وكأن التسمية احد اركان الاسلام ، من جانب او كأنه احد مبطلات الايمان عند الجانب الاخر علما بأنه شارع حديث نسبيا اقامته الدولة العثمانية ، مشكلة الشارع أنه مهمل قصدا وتحجب عنه الخدمات بجريرة اسمه ، و يظل يمثل احد فوارق الطوائف في دائرة الوعي المأزوم ، الا يمكن ان نطلق عليه تسمية شارع العراقيين ، أو شارع البغداديين او شارع مدحت باشا فهو مؤسس الحداثة العراقية بغرض اعادة احيائه..؟

٢- شكل الشيوعيون والماركسيون جماعة لا يستهان بعددها من سكان العراق .و اسسوا لثقافتهم وسلوكهم المتميز المصاحب لعادات وقيم وطقوس مميزة .
بلغ عدد المتظاهرين في بغداد في احتفالات ايار من العام 1959و المطالبين باشراك الحزب الشيوعي بالحكومة اكثر من 300ألف متظاهرا في عاصمة لم يبلغ تعدادها مليون نسمة ونيّف وقتذاك..
فالاحرى اهداء هذه الطائفة ( مجازا) فرصة لان تظهر اسماء رموزها في البانوراما العراقية،
مثلا ساحة فهد، او شارع كارل ماركس..
مكتبة سلام عادل ..
وللطوائف والاديان العراقية حق كبير في نفس السياق .. مجرد وجهة نظر غير ملزمة لحكومة او برلمان او بلدية .. وما كتبت لاثارة فتنة ، ملعون من يفزز نومتها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,580,486
- داود المقراطي..قصة ميساني حامل للحقيقة
- الاحساس الذاتي بقوانين العصر شرط الانسجام مع خط الحضارة العا ...
- رسائل الولي /قصة قصيرة جدا
- عميل من الدرجة الأولى/ قصة قصيرة جداً
- التبغدد هو الحل..
- ازمة البصرة ..دجاجة الذهب وحبات السبوس
- من يقدر ..ان يأتي بحياة تليق بأسم البصرة.؟
- مقاسات التطور الموضوعي في الساحة العراقية
- مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.
- ان لله بيوتاً من تنك
- الآن بدأ تاريخ مفارق في العملية السياسة بعودة المؤتمر الوطني ...
- سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا
- لا اصلاح من دون ادوات ديمقراطية
- فنتازيا الشرق الملبّد بالكره والبغض الميتافيزيقي
- عمة زكية.. ثلاثة واربعون عاماً و اللقاء بكِ لم يزل حاراً
- لماذا فقدت الاحزاب السياسية الكلاسيكية العراقية حيويتها؟
- كفانا تدوير للنفايات قراءة نحو الجديد في العمل السياسي
- تفجير مدينة الصدر الهدف والتوقيت
- اراس فوق ما تتصورون يابنك يامركزي !
- 8شباط والتفكيك السايكولوجي


المزيد.....




- نتنياهو على وسم -متجربوناش-: أعداؤنا توسلوا لوقف إطلاق النار ...
- تداول واسع لتصريحات ولي عهد السعودية لأسر -شهداء الواجب- فما ...
- نتنياهو على وسم -متجربوناش-: أعداؤنا توسلوا لوقف إطلاق النار ...
- ماكرون يقصف ترامب: الاحترام بين الحلفاء واجب وفرنسا لن تكون ...
- ماكرون يقصف ترامب: الاحترام بين الحلفاء واجب وفرنسا لن تكون ...
- ناشطون ماليزيون يدعون إلى فك حصار غزة
- قمة استثنائية لدراسة تطوير الاتحاد الأفريقي
- معركة الدبابات السوفيتية والأمريكية في بلد عربي
- بالصورة... صيد جديد للأمن اللبناني في مطار بيروت
- روسيا تحارب القرصنة الإلكترونية


المزيد.....

- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - كامل الدلفي - اسماء حية لشوارع تكاد ان تموت.