أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جابر حسين - أكتوبر، يوميات الثورة في الشعر والأدب والفنون.















المزيد.....

أكتوبر، يوميات الثورة في الشعر والأدب والفنون.


جابر حسين
الحوار المتمدن-العدد: 6031 - 2018 / 10 / 22 - 00:23
المحور: الادب والفن
    


أكتوبر ، يوميات الثورة في الشعر وفي الفنون *...
-------------------------------------------------

" لا حجر أثمن
من الرغبة في الثأر للبرئ .

لا سماء أسطع
من صباح يسقط فيه الخونة .

لا سلام علي الأرض
إذا إغتفرنا للجلادين ! " .
- إيلوار -

في البدء ، كانت الثورة حلما في ضمير المناضلين ، غدت فيهم سعيا في العنفوان حين بذروا في قلوب الشعب بذارها . ثم غدت أغاني وأناشيدا ورؤيات ، صارت أشواقا في الناس ثم رأيات و أسلوب كفاح . بدأت – بفضل تخطيط الحلم وبذل طاقات النفوس والأجساد ونهوضها - تشكل وجهها بالذات ، وجه الثورة التي تنشد منازلة وقهر الديكتاتورية وقهرها وتحقيق الحرية والديمقراطية والسلام للوطن . لقد قالت الآداب والفنون بنبوءة الثورة ، بل هي هيأت المناخ الشعبي وجعلته في النضال ضد الديكتاتورية وفي طلب الحرية ، ثم غدت تعبيرا فنيا صادقا عما يجري في وجدان الشعب من رؤي جديدة في القيم والأفكار . أكتوبر لم تكن ، فقط ، مجرد أهداف وطنية وديمقراطية عامة ، وانما هي ثورة تمتد إلي أعماق حياتنا الاجتماعية بكل ما يضطرب فيها من قيم ومفاهيم وما تشتمل عليه من فئات وعلاقات اجتماعية ، ففي المدينة والريف والأسرة والمصنع والحقل والنقابة والجمعية والمدرسة تجارب اجتماعية جديدة ، وبين تلك الفئات الجتماعية المختلفة من عمال ومزارعين ومثقفين وموظفين وأصحاب أعمال وأصحاب مهن حرة وملاك ورأسماليين ، تجارب اجتماعية جديدة ، تجارب عاطفية وتجارب أخلاقية وتجارب معيشية وتجارب فكرية فيها الحب وفيها البطالة وفيها التحرر وفيها القيم الجديدة للعمل والسعادة ، وفيها المقاومة والنضال ، وفيها التطلع إلي فسفة جديدة للحياة ، وفيها الاشكال الجديدة للعلاقات الاجتماعية ، وفيها الصراع الحاد بين القديم والجديد ، بين المتخلف والمتقدم بين الجمود والحركة ، من هذه التجارب جميعها ، ومن جميع وجوهها تتخذ الثورة مظاهرها الاجتماعية ، وهذا بالضبط ما بلورته ، بشتي الوسائل والمظاهر ، ثورة أكتوبر المجيدة ، لقد بشرت وسعت لتحدث إنقلابا كاملا في بنية المجتمع ومنظومة القيم المصاجبة لها ، وهذا أيضا ، ما جعل القوي التقليدية ، وكل قوي اليمين قد أحتشدت لمناهضتها وإجهاض شعاراتها النبيلة ، هذا ما كانت عليه ملامح الثورة ، وهذا ما وجد تجلاياته البراقة في سمت الآداب والفنون جميعا . ومما يعد من إحقاق الحق لوجه التاريخ أن نقول إن الحزب الشيوعي السوداني هو أول من إبتدر ونادي بشعار الإضراب السياسي والعصيان المدني لإسقاط ديكتاتورية الجنرال عبود ، بل هو أول من شرع للنضال مبادئ وشعارات وللمقاومة أدواتها وأسلحتها المجربة ، كان النواة في رحم الحلم ، والشعار الذي الذي تسامي وتنامي وأشتد حتي قهر الديكتاتورية بتلك الثورة الفريدة في عالمنا . حين أتأمل وجه ومسار ثورة أكتوبر ينتابني إحساس عميق بأن الثورة قد بدأت – أول ما بدأت – وجها حالما في الشعر ، ومن الشعر طلعت الأغاني والأناشيد والموسيقي ونهوض المسرح و التشكيل ، كل ضروب الإبداع " الإكتوبري " تناسلت ونمت وازدهرت و تعالت من بؤرة الحلم ، من الشعر الذي كان يحدس بالثورة ويرهص بإنتصارها و ... يغني للغد الأجمل .

جامعتان كانتا في حلم الثورة ، في شعرية المعني :

هما جامعة الخرطوم ، المنارة التي إندلع منها بالذات لهيب الثورة ، ليلة تلك الندوة السياسية ذات العنفوان التي في معمعانها أستشهد القرشي أول وأنضر شهداء الثورة الباسلة ، ليكون ، من بعد ، طوفان الثورة الذي هدم صروح الديكتاتورية. ثم جامعة القاهرة فرع الخرطوم التي شكلت سندا وعضدا للثوار في نهوضهم الأول حتي تكرست للثورة الحشود الهادرة التي لم يوقف مسيرها إلا الإنتصار . كان الشعر حاضرا فيهما ، ملهما ومحرضا علي الثورة ، كان فيهم الشعار والساعد والرؤيا ، وكان الحلم فجرا يلوح بالخلاص ، لهذا نهضت الفنون كلها لتكون في صف الشعر ، في وجهة نهوض الحلم الذي سيصبح واقعا تجلي في ملاحم وملامح أيام الثورة كلها . لقد بات من المعلوم إن الفنون جميعها التي نقلت ينابيع قدراتها إلي الأرض قد شهدت علي مر التاريخ الإنساني إنها يتوجب عليها أن تكون في صف الجماهير ، في وسطهم وتعمل لأجل سعادتهم وكرامتهم وحرياتهم و تغني ، معهم ، للغد الذي سيكون جميلا مثلما هو في شروق آمالهم وأشواقهم المزهرة . فقد لا يختلف الناس في أنه لا ينتقص من قيمة الجمال أن يخدم الحرية ، وأن يعمل علي تحسين حال الجموع البشرية ، وإن الشعب المتحرر ليس قافية رديئة ، فالجدوي الوطنية أو الثورية لا تنتزع شيئا من الشعر ، علي قول فيكتور هيجو . فالثوري ، الذي هو أيضا فنان وشاعر يؤمن أنه يوما بعد يوم يفسح الشقاء والبؤس مكانه للفجر . فلا يمكن للإنسان ، الذي هو القيمة الأعلي في الوجود أن ينكر قيمة عواطفه مهما بدأ من قلة جدواها في عمليات الإنتاج ، أو من مخالفتها أحيانا للروح الإجتماعية . لقد قام الشعر ، في نهوضه الجسور ، بصناعة رايات ثورة أكتوبر وصياغة ملاحمها الباسلة وعضد النضال ضد الديكتاتورية وقدم أدواته كلها لتكون في معية معاول التغيير ، لقد كان صانعا – من بين كل صناع الثورة – لملامح المستقبل في وجدان شعبنا . أقول بكل ذلك عن شعرية الثورة ، في المعني والدلالة ، ولا أغفل بالطبع تلك العوامل المشهودة في مسار الثورة من تحشيد منظم لقوي الثورة والديمقراطية في إصطفافها خلف رايات الثورة وشعاراتها وتكريس النضال جملة حتي غدا الجوهر من ديناميكية الثورة ومساراتها جميعها ، والدور البالغ الأهمية لقوي التغيير الحضرية " التي كانت بحق وقود الثورة وشعلتها . ويبقي السؤال : ماذا بقي في ضمير شعبنا من تلك الثورة الرائدة ؟

دروس الثورة :

رغم الأخفاقات الموضوعية التي أعقبت إنتصار الثورة ، فقد غدت ، كما يقول د . محمد محمود ، " مرادفة في الوعي السياسي للسودانيين للتخلص من استبداد الأنظمة العسكرية وتحقيق الديمقراطية ، ورغم خيبة الأمل التي أعقبتها فإن قيمتها كأهم حدث ملهم بعد الإستقلال تبقي حية وملهمة " .
" و ... لسه بنقسم يا أكتوبر
لما يطل في فجرنا ظالم " ...
من جملة دروس أكتوبر ، قد ظل تحريض الشعب علي الثورة ضد الطغيان درسها المهم والأساس ، مقدمة نضالية متوهجة في وجدان الشعب وقيمة عالية وملهمة في مسيرة شعبنا صوب التحرر والتقدم والديمقراطية والسلام . والقصيدة قد غدت سجلا حافلا بتلك القيم النبيلة للثورة . فلم يغفل ، إلا القليل الذي لا يأبه به ، ذكر مآثر الثورة والتغني بامجادها وقيمها التي ترسخت ، من بعد ، في ضمير شعبنا ، نبراسا ينير الدروب ويلهم الشعوب و ... يناديها صوب المستقبل . كانت ، إذن ، أكتوبر حاملة الآداب جميعها والفنون في تنوعها إلي وجهة المستقبل . وكم سعدت حين رأيت الأستاذة الشيوعية النابهة ثريا محمد سعيد تشرع في إعداد دراستها لنيل الماجستير عن " الإكتوبريات " ، وبشغف المحب الذي يأمل أن يري سجلا شعريا وفنيا وافرا لأكتوبر ، ظللت أتابع خطواتها وهي تعد تلك المآثرة غير المسبوقة في التوثيق ،بوجوه الشعر الأكتوبري عند محجوب شريف وحميد والقدال وكجراي ومحمد محي الدين وغيرهم وغيرهم وهي ، أيضا ، تلتقي بكمال الجزولي وبكمال عبد الكريم ميرغني وبمحمد المهدي بشري وهم من المعدودين في ذاكرة الثورة ولهم فيها مآثر مكتوبة، وليتها تكون في لقاء محمد المكي إبراهيم و صاحبي الجميل مبارك بشير ، ومبارك حسن خليفة ، وتستكمل سجلها الإبداعي فتلتقي أيضا هاشم صديق وفضل الله محمد والطاهر إبراهيم وفضل الله محمد وغيرهم ، وتتعرف علي الأشعار الأكتوبرية لدي عبد المجيد حاج الأمين والطاهر إبراهيم ومصطفي سند ومحجوب سراج ومحمد يوسف موسي وغيرهم ، ثم إلي حداة الثورة من المغنين ، محمد الأمين وأبو عركي الذي كتب بنفسه عن الثورة وتغني بها ، والكابلي وأم بلينه السنوسي ، وصلاح مصطفي وخليل إسماعيل ، فلم يتأخر عن ركب الثورة من الشعراء والفنانين إلا من تنكب طريق الثورة فغدا في العميان الذين لا يرون من الوطن والشعب إلا السهي و اللغو البعيد عن جادة الحياة . نعم ، كانت أغاني الثورة وأناشيدها تزحم الأفق بالألق المشع وبالحماسة وحب الوطن ، كان المسرح حاضرا ، التشكيل كان حاضرا ، الموسيقي والغناء حاضران ، وبجانب الشعر ، وهوفي تجليه العالي ، علينا أيضا أن نبحث عن وجوه وملامح أكتوبر في القصة والرواية ، فتلك الأعمال جميعها ، الأدبية والفنية ، منها ما كتب قبل الثورة ، فكانت إرهاصا ونبوءة إليها ، ومنها ما كتب إبان عنفوانها وتجلياتها وهي قيد الإنتصار ، ثم منها ما كتب بعد إنتصارها المجيد ، لأبد ، إذن ، لابد من السعي لإعداد درس وتقص ليكون " سجلا " حافلا لتجليات ثورة أكتوبر في حقول الآداب والفنون جميعها ، سجلا جليلا يكون حاضرا لأحد أهم الأحداث علي مر تاريخنا المعاصر . رائعة ود المكي و وردي الخالدة ، وجها وسجلا للثورة المجيدة تعد إلي جانب رصيفاتها من الأناشيد الملهمات ، من التاريخ الشعري للثورة جليلة القدر في إفصاحها عن يوميات الثورة :


" بإسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب
إيمانا وبشري
وعلي الغابة والصحراء يمتد وشاحا
وبأيدينا توهجت ضياء وسلاحا
فتسلحنا بأكتوبر ،
لن نرجع شبرا
سندق الصخر حتي يخرج الصخر لنا
زرعا وخضرا
ونرود المجد حتي يحفظ الدهر لنا
إسما وذكري .

بإسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني
والحقول إشتعلت ...
قمحا ووعدا وتمني
والكنوز أنفتحت ...
في باطن الأرض تنادي
بإسمك الشعب إنتصر ...
حائط السجن إنكسر
والقيود إنسدلت جدلة عرس في الأيادي .

كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل
كان عبر الصمت والأحزان يحيا
صامدا منتصرا
حتي إذا الفجر أطل
أشعل التاريخ نارا فإشتعل .

كان أكتوبر في غضبتنا الأولي
مع المك النمر
كان أسياف العشر
ومع الماظ البطل
وبدم القرشي ...
حين دعاه القرشي
حتي إنتصر " ...

التحية و المجد لأكتوبر ، ولشعبنا " المعلم " في ذكري ثورته الخالدة الملهمة .
---------------------------------------------------------------------------
* ثورة أكتوبر السودانية 21/ أكتوبر/ 1964م، التي أطاحت بدكتاتورية الجنرال عبود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,387,867
- طيور إيمان شقاق، ورؤيتها للوحة الصلحي.
- ( الميدان )*: تحية لأربعة وستين عاما من الحياة.
- في رحيل حسين عبد الرازق وأمين مكي مدني!
- حنا مينه، نزولا علي رغبتك، لا نبكي رحيلك، فدعنا نسامرك إذن!
- في تذكر الشاعر الكبير كجراي.
- في رحيل سمير أمين، أبدا لم تفارقنا يارفيقنا!
- ديشاب، في جدل المراوحة فيما بين الشعري واللغوي والتراث.
- في ذكري إستشهاده، جورج حاوي، يقتلونهم لأنهم يحبون الوطن والش ...
- مدخل لقراءة ( طينيا )، الكتاب الشعري لمأمون التلب.
- الإسلام السياسي ينتهك حقوق النساء ويغتالهن في السودان!
- الإنقاذ ليست معنية بالسياحة في السودان!
- عن الماغوط في ذكري رحيله،كان رائيا لوجهة المغايرة في الشعر.
- مآثر الشهيد عبد الخالق محجوب...
- الوعي، مؤازرا لقصيدة صالح.
- كلمات وباقة ورد لنانسي عجاج.
- في شأن الحساسية الجديدة للشعر، أما هي وأما هي!
- حنا مينه، جعل من موته لغزا، آخر رواياته الخالدة!
- فالح عبد الجبار، الشيوعي عالم الاجتماع السياسي الذي فقدناه!
- كلمات في حقهن، لمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
- عبد المجيد بطران، أهذا أوان الرحيل!؟


المزيد.....




- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جابر حسين - أكتوبر، يوميات الثورة في الشعر والأدب والفنون.