أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - ( جنك يا عادل ... ما غزيت )














المزيد.....

( جنك يا عادل ... ما غزيت )


محمد علي مزهر شعبان
الحوار المتمدن-العدد: 6031 - 2018 / 10 / 22 - 00:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( جنك يا عادل ... ما غزيت )
محمد علي مزهر شعبان
هل فعلا يستشير ام هو للتشكيلة مدير ام هل سيطير ؟ قبل ايام وبكل تواضع قلت : سيطير رغم " ثقله او كرشه الكبير" تزاحم وتصادم مريب، في الغرف الخلفية، وكأن نسبة الناخبين 99% وان السبابات غطست حتى الاكف، دون ان يدركوا ان الاغلب الاعم استلم في الكف الاخرى عطايا الموسورين رشى، والاخرين جبرا وطوعا، واخرون مدت لبعض بيوتهم بعض خراطيم الماء الاسن، ومنهم من طمرت درابينهم من الحفر لمسافات امتار، وكأن نازلة الرحمة حلت على الملائكة المرشحين . كل هؤلاء لم يشكلوا خمس الناخبين في دولة الديمقراطية . وبعد التي واللتيا، عين لنا على رئاسة المجلس التلميذ الملهم لبرجنسكي وكيسنجر، ويقال لسوسولوف . جلس المنتخبون من شيوخ وكهلة يستمعون الى هذا المرشد الكبير الذي بلغ سن الرشد توا . حمدنا الله وشكرناه انه جلباب المحاصصة التي خرج من معطفها " غوغول" الشعب.
في ملل انتظار وطائل الاصطبار ننتظر تعين قائد الجمهورية الجديد، وبعد نزاع دام للدقائق الاخيره، داخل اثنية هذا القادم وبين رؤى من قرأ ما الغاية من ترشيح منافسه وماهي الاجندة المتوخاة وبين المشهد في ادق تفاصيله، هي غايات وقد كثرة الروايات، حول طبيعة الارتباطات، وكان السؤال هل انتصر " ماكورك" ام ان سليماني ابتسم اخيرا . وهذا مرده لطبيعة الولاءات بين الاتحاد الوطني ومرجعيته عبر التاريخ لايران والديمقراطي الذي يريد ان يرسو على شواطيء اوردغان الذي ودعت في ارضه كل صناديق الائتمان او للامريكان امراء السطوة والسلطان . دون شك ما خالج نفوس الشيعة ان يختاروا تلميذ "إبن طلبان، وللتاريخ سجل، رجح كفة " برهم صالح "
الناس تنتظر اليوم المأمول في انتخاب رئيس للكابينه، العرف يقول ما تقدمه الكتلة الاكبر كمرشح عنها، والمحكمة اجابت من على رفوف الماضي القريب، انها من كانت له الاغلبية في الجلسة الاولى وصمتت ولم تبح بشيء . الجلسة الاولى هي "حيص بيص" وتمخضت صراعاتها على ترتيب الاوراق رغم الاختلاف الكبير بين المؤيدين والمعارضين . جيء على غفلة ودون مقدمات برجل غير مرشح ولا منتخب، في ان يكون رئيسا للوزراء . المشكلة ضمن هذا التدافع لم تستطع جهة ان ترشح رئيسا، وفق تحديات الرفض من الجهة الثانية. اذن لا بيضة قبان إلا لصاحب أمر وشأن، في تقديم شخصية قيل والعهدة على القائل، خالية الوفاض من الارتباطات، وذو قدرة على حل الازمات . السؤال المهم من يدعم هذا الرجل في مجلس النواب ؟ هل لدية جموع تقف خلفه تسانده في مشاريع قراراته ؟ الجواب لا .... انما الجموع قد أبت الى الرضى والقبول ورفض السخط والمعارضة، وان له الخيار فيما يختار . مرت الايام والرجل ينتقل من الرمضاء الى النار .
كان الرد هل صدقت اكذوبة ان تتفرد وحدك بالقرار . تسربت المعلومات، وقراءة الاجواء ان التوزيع في اشد انواعه تفصيلا وتوزيعا ومحاصصة . تحالف الاصلاح والبناء 9 وزرات ومثلها لتحالف البناء و3 للاكراد وللسنة 6 وزارات . والسياديه حسب المقاعد .... ( وجنك يا سعود ما غزيت ) تفاصيل التوزيع اعلنتها بعض المواقع من خلال التسريبات داخل اروقة القرار.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,573,833
- ربما يطير .... رغم دعمه الكبير
- الحسين عشق ... تماهى معه الجسد
- مطالبكم حق ... وليس حرق .
- حوار صريح .. وللخفايا ما تبيح
- ما بعد بيعة الغدير .... إبتاعوا حق الامير
- متى تنجزوها ... أسوياء وسوية ؟
- العبادي .. من خولك أن تبيع المعروف بالخنى ؟
- إتقوا الله ... بلغ السيل
- لا ترموا تخرصاتكم على المرجعية
- إدرك ما تريد .... ايها المنتفض
- أيها المتظاهرون ... إتعضوا بالاوكرانيين
- أوبوا الى رشدكم ... اوشكت نهايتكم
- وليمة عشاء .. دعوة رئيس الوزراء
- إسطورة العدالة الإنسانية ... علي ع
- حينما تسلخ العقائد ... في مطبخ المصالح
- إنزعي نزاع القوم ... يا عدالة
- بويه ... إقرؤا لخاطر الله
- وداعا عادل مراد ...رجل النضال والنزاهة
- المواطن ينسحب .. وتحت عباءة الوهم يحتجب
- برلماننا فسخ عقدك ....مذ همشت اعتصامات خيرة نوابك


المزيد.....




- نتنياهو على وسم -متجربوناش-: أعداؤنا توسلوا لوقف إطلاق النار ...
- تداول واسع لتصريحات ولي عهد السعودية لأسر -شهداء الواجب- فما ...
- نتنياهو على وسم -متجربوناش-: أعداؤنا توسلوا لوقف إطلاق النار ...
- ماكرون يقصف ترامب: الاحترام بين الحلفاء واجب وفرنسا لن تكون ...
- ماكرون يقصف ترامب: الاحترام بين الحلفاء واجب وفرنسا لن تكون ...
- ناشطون ماليزيون يدعون إلى فك حصار غزة
- قمة استثنائية لدراسة تطوير الاتحاد الأفريقي
- معركة الدبابات السوفيتية والأمريكية في بلد عربي
- بالصورة... صيد جديد للأمن اللبناني في مطار بيروت
- روسيا تحارب القرصنة الإلكترونية


المزيد.....

- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - ( جنك يا عادل ... ما غزيت )