أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - الفنان الذي وقف بوجه الصحاف - حضيري أبو عزيز















المزيد.....

الفنان الذي وقف بوجه الصحاف - حضيري أبو عزيز


مازن المنصور

الحوار المتمدن-العدد: 1513 - 2006 / 4 / 7 - 05:53
المحور: الادب والفن
    


الناصرية تلك المدينة الواقعة على ضفاف نهر الفرات تلك المدينة التي اقلقت الحكام والتي بناها الوالي العثماني مدحت باشا في منخفض بين نهر الفرات ونهر أبو جداحة وبتخطيط المهندس البلجيكي والتي تميزت بأستقامة وجمال شوارعها ليس محبة لآبناءها بل لغرض سهولة تحرك الجيش العثماني للقضاء على ثورات عشائرها ضد الوالي العثماني حين ذاك وكذلك تم بناءها تحت منسوب المياه لسهولة إغراقها لغرض اخماد حركات الثوار .
الناصرية مدينة الشعراء والادباء والفنانين وهي المدينة التي غنى وتغزل بها الشعراء , المدينة التي أطلق عليها قائد الحملة العسكرية البريطانية ب ( الشجرة الخبيثة) ولهذه التسمية قصة واقعية لآبطال هذه المدينة العريقة , حيث كانت المعارك ضارية بين القوات البريطانية التي جائت لتحتل العراق وبين القوات العثمانية المحتلة للعراق , فكانت الزوارق والمراكب البحرية للجيش البريطاني تسير في نهر الفرات لغرض نقل الجنود والامدادات العسكرية فأتفق بعض من شباب عشائر تلك المدينة الطيبة بالتصدي الى الزوارق البحرية البريطانية التي تمر في نهر الفرات وقاموا بربط أرجلهم لكي لاتقل عزيمتهم ويهربون أثناء المجابهة العسكرية التي تزيد عليهم من حيث العدة والعدد وكذلك ألاختباء خلف( شجرة كبيرة ) وعند مرور المراكب العسكرية التي تحمل الجنود بدأو هؤلاء الثوار بقتل كثير من الجنود البريطانيين وقاموا بتأخير الآمدادات العسكرية الى القطعات البريطانية المتقدمة مما اثر على سير المعركة بين الانكليز والعثمانيين , وكذلك أثار حفيظة القائد العسكري البريطاني فأطلق على تلك الشجرة التي كانوا يختبئون خلفها الثوار ب ( الشجرة الخبيثة) ومن هذه القصة او الملحمة البطولية التي قاموا بها هؤلاء الرجال اطلقت على هذه المدينة ( بالشجرة الخبيثة) , حيث كانت دائماً منطلق لكل الحركات الثورية في العراق وهي التي أقلقت حاكم العوجة ( صدام الحفرة ) فأعاد أطلاق أسم الشجرة الخبيثة بعد أنتفاضة الشعب الشعبانية وذلك لانطلاق الشرارة الاولى من مدينة الناصرية للثورة على نظامه الدموي الذي حكم العراق .
هذه المدينة أكتسبت أهمية تاريخية وثقافية وسياسية في العراق من خلال إمتداد لحضارة الآجداد السومريون وقيثارتها السومرية في مدينة أور . وكذلك من خلال فنانيها الذين لهم الفضل الاكبر على الموسيقى العراقية, كانت هذه المدينة قدرها الحزن والبكاء والآنين منذ نشأتها وما غناء ألآبوذية , والدارمي المختلط بالتعازي تعكس صورة الآضطهاد والتعسف والظلم الذي يعانونه أهل هذه المدينة وخاصة بدأت المعاناة أكثر بعد أستلام أبناء العوجة التي يذكر في كتاب فتوح البلدان التاريخي بأن أهل تكريت هم قفقازيون هاجرو اليها وأستوطنوا فيها ودفع أهل العراق ومدينة الناصرية خاصة ثمناً باهضاً الى هؤلاء الآوغاد وأعطوا الشهداء والتضحيات وعندما تكون السلطة بيد هؤلاء الغير جديرين بخلق السعادة والمحبة وأجواء طبيعية لثقافة أنسانية عامة. هؤلاء الذين كانوا يحكمون العراق وتسلطوا على رقاب الناس بحد السيف هم بعيدون كل البعد عن طبائع أبناء المدينة , وهذا ينعكس من خلال سلوكهم العام , وقد صرحت رغد ابنة ( دكتاتور العراق ) يوماً للاعلام العربي بأن أبناء عشيرتها وعمومتها , بأنهم جهلة وأميين وبفعل سلطة والدها ( أصبحوا من أصحاب السلطة والثروة والجاه ), ومن خلال تصرفاتهم وحفلاتهم الماجنة بين الغجريات تكشف المستوى الضحل في ثقافتهم العامة .
وسأتحدث في مقالي هذا عن شخصية فنية عاشت وترعرت في هذه المدينة الطيبة والذي أشتهر في تأدية الغناء الريفي أسوة برفاقه المطربين داخل حسن وناصر حكيم وغيرهم ... وهو الفنان حضيري ابو عزيز .

في قضاء الشطرة وهو احدى آقضية محافظة الناصرية كانت تأتي سفينة الجباة التي تحمل الجباة العثمانيين الذين يأخذون الضرائب من أبناء المدينة شهرياً وكانت تمر هذه السفينة عبر نهر الفرات الذي يمر في المدينة , وفي أحد الايام قام بأطلاق النار على السفينة أحد ابناء هذه المدينة بعد ان ضاق صدره من هؤلاء اللصوص الذين يسرقونهم علناً وبعد ألامساك بهذا الشاب من قبل الجاندرمة العثمانية ( الشرطة العثمانية ) قاموا بقطع رأسه أمام أهله وأبناء مدينته ليكون عبرة لهم وعدم التعرض الى سفينة الجباة مستقبلاً .
وكان هذا الرجل يدعى حسن بن رهيف بن غالي بن شلون بن ديوان الصرخبي وبعد موته ترك هذا الرجل طفلين أحدهما حضيري وكان عمره سنة واحدة والاخر كان جنيناً في بطن أمه وأسمه بغدادي , فولد الفنان حضيري ابو عزيز يتيماً في سنة 1908, في احد ارياف قضاء الشطرة وكان لضروف حياته الاجتماعية الصعبة لها الاثير الكبير في أغانية الحزينة , وبد أ في صباه يرعى أبقار عمته التي أحتظنته بعد موت والده . وفي عام 1920 جاء خاله حسين وهو من سكنة مدينة الناصرية لكي يأخذ حضيري معه الى المدينة ولكي يتعلم مهنة الخياطة وترك الخياطة بعد ان تقدم الى سلك الشرطة لكي يعمل شرطياً ثم أنتقل الى بغداد للعمل في الاذاعة عام 1936 بناء على طلب وزارة المعارف , وبدأت شهرته من خلال الحفلات التي كانت تقام في الاذاعة والتلفزيون والمسارح وكان رائداً للغناء الريفي وكان له أسلوباً متميزاً في الغناء لقد غنى أغاني من التراث وكذلك أغاني ريفية وغنى الاطوار الغنائية المعروفه بصعوبتها النايل , الآبوذية , الركباني , السويحلي وغيرها ... وكذلك قام بغناء بعض من الاغاني السياسية اللاذعة ومن أشهرها روحي الوطن , ياعرب , وحميد ياحميد التي اذيعت من أذاعة بغداد وأذاعة الشرق في الخمسينات وكذلك له مواقف سياسية حيث قام اثناء احداث عام 1952 بمهاجمة رئيس الوزراء وكذلك له اغاني جميلة وخفيفة تخص المدن العراقية منها أغنية الموصل حلوة وجنة , وأغنية أحيا وأموت على البصرة وكذلك معروف عنه شاعراً , ويعتبر المطرب الريفي الآول الذي جعل من الآغنية الريفية محببة الى أبناء المدينة وكان له محبيه ومعجبيه وأصبح سيد الغناء الريفي في زمنه لعذوبة صوته الذي يجمع بين الحزن والطرب .
لقد انتشرت اغانيه في عدد من البلدان العربية وسجلت أغانيه لشركات التسجيل الصوتي الكبيرة والمشهورة عالمياً مثل بيضافون , الجقماقجي ... وغيرها
وكان رصيده من الآغاني يزيد على (200 ) اغنية , وبدأ بعض من المطربين العرب الى تقديم أغانيه ولكن دون الآشارة الى مصدرها أو مؤديها وحسب أعتقادهم بمرور الزمن سوف تنسب اليهم والى تراث بلدهم مثل أغنية ( عيني ومي عيني يعنيد يايابه ) فقد زعموا بعض الفنانيين الآردنين أنها فلكلور أردني والحقيقة هي انها أغنية عراقية للمطرب حضيري أبو عزيز كلاماً ولحنأ وإداء .
وكان للفنان حضيري أبو عزيز مواقف جريئة حيث كان المعروف عنه لايهاب المسؤولين في مراكز الدولة وخاصة في فترة حكم العفالقة , وهذا ماترعرع وشب عليه من جذور مدينته الناصرية التي أقلقت الحكام منذ وجودها , وله موقف مع مدير الآذاعة والتلفزيون حينذاك محمد سعيد الصحاف كان الصحاف لايرغب بدخول حضيري ابو عزيز الى مبنى الآذاعة و التلفزيون , فأعترضه وقال له بالحرف الواحد ( وين أبو عزيز)؟
فكان جوابه له مبطناً بالآهانة الى الصحاف ... وبلغة اهل الجنوب الغاضبة . شنو ... ولك هاي إذاعتي وإذاعة إبوي ... أنا الذي بنيتها بديه . رغم أن الصحاف كان في منصب حزبي ومديراً عاماً أي كان له موقعاً في العصابة الصدامية حينذاك والكل يهاب من قوة جبروته . لكن الصحاف لم يرد عليه وتركه وذهب ...
هذا هو الفنان الغنائي المبدع حضيري أبو عزيز الذي ترك فراغاً كبيراً في الساحة الغنائية للغناء الريفي الآصيل وتوفي عام 1972 بعد أن انتشر من خلاله الغناء الريفي العراقي على المستوى العربي .
وهذا موقع لاغاني الفنان حضيري ابو عزيز
http://www.iraqiart.com/songs/Artist.asp?ArtistID=17






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,729,132
- الناصرية وداخل حسن والغناء الريفي
- 1937-الموسيقار داوود حسني يهودي الدين عربي الموسيقى (1870
- الموسيقى والرقص الشرقي مع الفنانة(Adryanna Shamsa)
- الغناء النوبي والمطربة جواهر
- عملاق الآدب المسرحي النرويجي هنريك أبسن (Henrik Ibsen)
- الموسيقار العراقي اليهودي ياير دلال(Yair Dalal)
- Mozartالطفل المعجزة موتسارت
- من أعلام الموسيقى العراقية الموسيقار حسن الشكرجي
- من اعلام الآغنية العراقية الفنان حسين نعمة
- سفير الأغنية العراقية الأول الفنان ناظم الغزالي
- التراكيب الموسيقية
- المترونوم في الموسيقى
- ( Tragic overture )الموسيقار يوهان برامس وإفتتاحيته المأساة
- تاريخ آلة البيانو وعباقرة الموسيقى
- سيزار فرانك (1822_1890وسيمفونيته من مقام ال ( ري ماينر)
- (Oslo World Music Fastival Internashenal) الفنان شوان برور و ...
- Berlioz Hector الموسيقار برليوز هكتور ((1803-1869 والقصائد ا ...
- (Chamber- Music) موسيقى الصالون
- توجيهات في التربية الموسيقية
- ريشارد شتراوس والقصيدة السيمفونية


المزيد.....




- رئيس وفد الإمارات: مؤتمر الأدباء العرب يعزز ثقافة التسامح وب ...
- العثماني يبشّر بتجاوز صعوبات مشروع «منارة المتوسط»
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- لغة الضاد في بوليود.. -122- أول فيلم عربي مدبلج للهندية
- صدر حديثا ضمن سلسلة الروايات المترجمة رواية -كابتن فيليبس- ...
- صدر حديثًا كتاب -صباحات الياسمين- للكاتب محيى الدين جاويش
- توزيع جوائز ابن بطوطة العالمية لأدب الرحلة
- هل ترك الممثل المصري الراحل سعيد عبد الغني وصية؟
- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - الفنان الذي وقف بوجه الصحاف - حضيري أبو عزيز