أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - عادل عبد المهدي والاخوة الاعداء














المزيد.....

عادل عبد المهدي والاخوة الاعداء


ادهم ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 6030 - 2018 / 10 / 21 - 14:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



حاول رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي ان يظهر بمظهر الرجل المستقل عندما رفض ترشيح وزراء مستقلين من قبل احزاب السلطة . وفتح باب الترشيح عن طريق النت . فتفائل الناس بهذا الخبر على اعتبار ان الحكومة الجديدة ستكون حكومة تكنوقراط مستقلة لاعلاقة لها بالاحزاب او بالفساد السياسي والاداري المستشري في جسد الدولة العراقية او ماتبقى منها . ولكننا سرعان ما اكتشفنا ان كل الاحزاب والكتل التي تدعي فوزها بالانتخابات الاخيرة المزورة تطالب بعدد من الوزرات حسب استحقاقاتها النيابية . ومنهم من طالب بوزارة الداخلية على اساس نجاح الوزير الحالي بعمله . هكذا . والجرائم منتشرةفي كل انحاء العراق مسجلة ضد مجهول . ومنهم من طالب بوزارات سيادية . وهم لايعرفون معنى السيادة والا لما وصل العراق الى الدرك الاسفل من التدخلات الاقليمية والدولية . حتى ان البعض منهم حدد عدد الوزارات لتكون من حصته لما فيها من موارد يمكن الاستفادة منها في تمويل احزابهم وفضائياتهم ورواتب ميليشياتهم . كوزارة الصحة ووزارة التربية . وترك المواطنين بلا مستشفيات ولا مدارس وكثير من الطلبة جالسين على الارض دون رحلات او كتب مدرسية . ومازال رئيس الوزراء المكلف يمني النفس بحكومة قادرة على معالجة الازمات والاختناقات ، ويحاول الحصول على الدعم من كتل لاتريد مغادرة المحاصصة ولا الفساد وتعتبر وزارات الدولة ملكا لها . حيث ان المنظومة السياسية تحكمها المصالح الحزبية والفئوية الضيقة . وهذا ليس محصورا بطائفة معينة حيث يستوي في ذلك كل الاحزاب والكتل المشاركة في العملية السياسية على اختلاف طوائفها . وهكذا غاب الحديث عن الفضاء الوطني ورفض المحاصصة . فتشكل محورين متنافرين في المنهج والاسس ايضا ولايمكن التوفيق بينهما . محور صغير يقترب من الشارع وينادي بتشكيل وزارة بعيدا عن التأثير المباشر للاحزاب في محاولة لانقاذ مايسمى بالعملية السياسية ، واخر يمثل ضغط الاحزاب والكتل التي لاتقبل التنازل عن حصصها وتطالب بوزارات تسترزق منها وترك المواطن في العراء ، ولاننسى البعد الكردي ايضا بحزبيه المتنافسين على عدد الوزارات بعد ان حسم منصب رئيس الجمهورية للاتحاد الوطني . حيث يطمحون بوزارة سيادية واخرى دسمة مثل النفط او المالية او كلاهما . وفي خضم هذه الصراعات ، ربما يستطيع رئيس الوزراء المكلف تحقيق تفاهمات على تعيين عدد قليل من الوزراء خارج المنظومة الحزبية الفاسدة ، ولكنه سيواجه الفساد وجها لوجه رغم ذلك
لقد سبق وان اعطينا محددات عملية لمدى نجاح رئيس الوزراء الجديد تنحصر
في مدى تحقيقه لهيبة الدولة فقط . وبعد ذلك يمكن ان نحكم عليه وعلى المسيرة القادمة في مدى التقدم الحاصل في تطوير العمل السياسي والاداري للدولة ، خصوصا وان احزاب المنظومة السياسية متغلغلة في كل مفاصل الدولة ، كما لها الحرية المطلقة في الشارع ايضا
ان قادة الاحزاب والتكتلات قد صدعوا رؤوسنا بالشعارات والخطب حول حكومة التكنوقراط المستقلة وحكومة ابوية والشلع قلع وغيرها من الخطب للاستهلاك المحلي . ولولا انتفاضة البصرة الفاعلة لما قدم منصب رئيس الوزراء للسيد عادل عبد المهدي كمرشح تسوية بين كتلتي الاصلاح والبناء المتنازعتين على مركز الكتلة الكبرى . ولكنه بالمقابل يفتقد الى قاعدة جماهيرية تضمن استمرارية بقاءه بالسلطة ، اللهم الا اذا قدم انجازات ملموسة وفاعلة خلال فترة قصيرة ليكون الشارع سندا ومعينا له في خلافه المتوقع مع الاحزاب الحاكمة . . او اذا ما وجد الشارع العراقي تحسنا في الوضع الامني والاقتصادي ، وهذان احتمالان ضعيفان لعدم وجود رغبة حقيقية بحلول جذرية ، ومن ذلك يتضح ان المهمة ليست باليسيرة امام رئيس الوزراء الجديد ، وانه آيل للسقوط لامحالة من خلال سحب الثقة منه ، او استقالته . . واننا سنشهد في قابل الايام شتاء عاصفا . او انصياع رئيس الوزراء المكلف الى صوت الاخوة الاعداء لتذهب الدولة مجددا في مهب الريح ، وحينئذ لن يكون هناك من مخرج الا حكومة طوارئ . كان الله في عون العراق وشعبه
ادهم ابراهيم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,278,817
- نصيحة لرئيس الوزراء المكلف
- الفوضى السياسية في العراق
- حزب الدعوة ومابعد سقوطه
- تعددت الولاءات والعراق واحد
- من يشكل الكتلة الاكبر في العراق
- العودة الى موضوع حكم الشيعة
- الموقف الامريكي في العراق
- ويسألونك عن قطر
- الخلاف الامريكي الايراني والنتائج المتوقعة
- تطور الذكاء الاصطناعي
- الاعتذار السياسي
- انتفاضة الجنوب . . ارادة التغيير
- المسلمون يخربون بيوتهم بايديهم
- ثورات الربيع العربي . . وارتداداتها
- فوضى لانتخابات . . وحتمية التغيير
- تحالف الصدر العامري . . الى اين؟
- ايران . . هل هي بديل العدو الاسرائيلي
- مقاطعون وفاشلون . . وحكومة قادمة
- ازمة وطن ام ازمة مثقف
- خطاب الكراهية سلاح ذو حدين


المزيد.....




- خارجية أمريكا تعيد نشر فيديو لألغام الحوثي بالحديدة
- الخارجية الروسية تعلق على بيان النيابة السعودية بقضية خاشقجي ...
- بالصور.. نجل جمال خاشقجي يستقبل المعزّين في جدة
- مئة ألف عام عمر النفايات النووية المشعة... ما هي لغة التواصل ...
- المخابرات الأمريكية سي آي أي تعتقد أن بن سلمان أمر بقتل خاشق ...
- مئة ألف عام عمر النفايات النووية المشعة... ما هي لغة التواصل ...
- العثور على الغواصة الأرجنتينية -سان خوان- المفقودة منذ عام
- بالفيديو...-سو-57- تتزود بالوقود في السماء
- ابتكار بصمات -مزيفة- تخدع الماسحات الضوئية
- رويترز: -CIA- تتهم محمد بن سلمان بالتورط في مقتل خاشقجي وشقي ...


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - عادل عبد المهدي والاخوة الاعداء