أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (135) المحددات















المزيد.....

مباحث في الاستخبارات (135) المحددات


بشير الوندي
الحوار المتمدن-العدد: 6030 - 2018 / 10 / 21 - 11:36
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مباحث في الاستخبارات (135)

المحددات

بشير الوندي
--------------
مدخل
--------------
ان الحديث عن المحددات هو حديث مثير وغامض ويسبب الكثير من اللغط , لذا لابد من ايراد بعض الايضاحات :
1- لاتوجد في كل العالم حرية مطلقة , بل ان مفهوم الدولة والسلطة يعني ان يكون هنالك عقد اسمه الدستور بين الحكومة والشعب يتنازل فيه الشعب عن بعض من حرياته لصالح السلطة الحاكمة مقابل ان ترعى السلطة مصالحه وتوفر له اسباب الحياة , ومن هنا يرضى المواطن بأحكام القانون كالسجن وبالمحددات الطبيعية كحصر السلاح بيد الدولة وكحق الدولة بان تنشيء اجهزة استخبارية وامنية تراقب وان تكون للدولة مال عام واسرار عليا وحدود وضوابط , وهي كلها وغيرها كثير فيها حد من حرية الفرد والمجتمع , الا ان المجتمع يرضى بسلب تلك الحقوق من اجل الصالح العام , شريطة ان تقوم السلطة بواجباتها وإلا إعتبرها قد أخلت بالعقد والتوكيل ويسحبه منها بمسمى الثورات اوالتغيير عبر صناديق الاقتراع .
2- ان هنالك محددات تفرضها تطورات الجريمة والارهاب والحياة المعاصرة والتطور التقني , مما يفرض على الاجهزة الاستخبارية ان تدخلها وتسعى للتمكن من السيطرة عليها او على اقل تقدير منع الارهاب وقوى الجريمة من السيطرة عليها كوسائل التواصل الاجتماعي .
3- سبق وان ذكرنا في مباحث سابقة ان هنالك علاقة جدلية بين نوع السلطة والاجهزة الاستخبارية , فإن كان السلطات دكتاتورية او متخلفة او رهينة لمراكز القوى , فان اجهزتها الاستخبارية هي اجهزة قمعية بإمتياز , وافراد تلك الاجهزة ومقارهم وسجلاتهم هي بوابة الانتقام الاولى لأية ثورة , اما اذا كانت السلطة نزيهة وتداولية بشكل حقيقي وهنالك عدالة اجتماعية وخدمات ,فحينها تكون الاجهة الاستخبارية والامنية هي الحامي والمنقذ ويتحول الشعب الى ان يعمل معها كمخبر مجاني عن اي انحراف او شبهة .
4- ان علينا ان نعي ان اي جهاز استخباري في العالم هو جهاز يؤمن بالوقاية خير من العلاج ويعتبر المتهم مجرم حتى تثبت برائته , وليس العكس , لذا فان الجهاز الاستخباري هو جهاز رسمي شرعي قانوني لكنه يعمل بطرق غير رسمية ولاقانونية ولا شرعية في كثير من الاحيان , ومن هنا تبتكر الدول الكثير من الطرق للموازنة بين اهمية الحفاظ على الجهاز الاستخباري من جهة , ورقابته لمنعه من الانحراف والتغوّل من جهة أخرى .
ان ماذكرناه هو مقدمة لابد منها لتبيان العذر للمحددات التي تضعها الاجهزة الاستخبارية والامنية على المواطنين والاجانب .
-----------------------
انواع المحددات
-----------------------
تقسم المحددات الى نوعين من حيث اجراءآتها :
1- المحددات السالبة : وتشمل كافة اوامر المنع سواء كان منع السفر او منع الاقامة للاجنبي او منع كشف اسرار الدولة العليا وغيرها كثير , وقد تكون تلك المحددات دائمية كمنع زواج العسكري من اجنبية , او ان تكون مؤقتة كعقوبة منع فتح اي حساب مصرفي لمدة خمسة سنوات مثلاً لمرتكب جريمة شيك بلا رصيد .
2- المحددات المشروطة : وهي محددات تميز بين مواطن وآخر ضمن ضوابط , ومثالها منع الزواج لمنتسبي الاجهزة الاستخبارية والامنية والعسكرية دون موافقة امنية مسبقة , او اطلاق السراح المشروط لعدم ارتكاب جريمة اخرى .
----------------
ابدأ بنفسك
----------------
اذا توخينا الانصاف , فان الاجهزة الاستخبارية التي لها الدور الفاعل في اصدار او اقتراح المحددات على الاخرين , هي اكثر جهة مشمولة بالمحددات , فالمنتسب للاجهزة الاستخبارية والامنية والعسكرية هو منتسب تحسب عليه تحركاته وعلاقاته وانفاسه , فزواجه لايتم الا بموافقات خاصة وسفره لايتم الا بإجراءآت معقدة وحسابه المصرفي مراقب وحريته الشخصية في تعليقاته ومايكتب وينشر محددة ويتحمل جنايات وافعال اقاربه واهله والكثير من تصرفاته محسوبة ومحددة بضوابط واوامر . بل ان بعض الدول المتقدمة تمنع سفر بعض كبار ضباطها حتى بعد التقاعد خوفاً عليهم ومن ما يحملوه من معلومات .
ونحن هنا لانتحدث عن الحالة العراقية طبعا حيث الفوضى تصل الى مديات مأساوية حيث تجد ان هنالك قادة أمنيون وعسكريون كبار يقيمون خارج العراق ويسافرون بكل مافي انفلات الحرية من معيار , وحيث يمكن ان تجد قائد أمني او استخباري او عسكري وشقيقه أمير في تنظيم داعش الارهابي وحيث عندنا الشقيق مقتول في داعش وشقيقه محافظ او ضابط أمن , بل ان هنالك شواهد لابد ان تكون ملفتة , فداعش فجرت بيوت ابسط الناس في الموصل ولم تلمس بيت وزير دفاع سابق وبقى بيته سالماً !!!!!.
-----------------------------------------
المحددات بين الحرية والامان
-----------------------------------------
لاحدود لانواع القيود التي تضعها الاجهزة الاستخبارية من خلف ستار وتوكل امرها الى الجهات الامنية او الشرطوية , وتشمل المحددات كافة الموانع التي يحكمها القانون او تلك التي تصدر بإجراءآت احترازية .
فهنالك مجموعة محددات مالية ووظيفية وإجرائية في المحاكم وحتى محددات مرورية فمن تكثر مخالفاته المرورية يعاقب بسحب اجازة السوق , كذلك من يكون له قيد جنائي يمنع من اجازة السلاح , والمحكوم بغسيل الاموال يمنع من التعامل المصرفي وغيرها , وهي مجموعة اعمال واجراءات وقائية الغرض منها حماية المجتمع .
الا ان معادلة حرية المواطنين وامنهم هي مايقض مضاجع الاجهزة الاستخبارية في العالم , لذا تقوم ادارة المجتمع الاستخباري بإعداد قائمة أسماء ممن عليهم شكوك وتحدّث هذا القائمة دوماً وتوضع تحت انظار الاجهزة الامنية مع اقتراحات بنوع المنع المطلوب . فمثلاً عائلة ابنهم من داعش او عائلة ابنهم فجر نفسه او قام بعمليات تفخيخ او أمير داعشي أمر بذبح الناس اوزعيم عصابة , فكيف يتم التعامل مع ذويهم وما هي المحددات لهم ؟؟
وغالباً ما يعين قاضٍ خاص يعمل مع الاجهزة الاستخبارية ليصادق على هذه القيود المطلوبة للحد من المخاطر . فحتى في الدول المتقدمة نراها تعمد الى منع بعض رعاياها (من ذوي المتشددين) لمنع حركتهم او سفرهم او سحب وثائقهم او منعهم من بعض الممارسات المدنية والحقوق , اي انها لاتكتفي بمراقبة عوائل المطلوبين , فيتم هنا مراعاة أمن المواطنين على حساب الحقوق الفردية للفرد الواحد .
وفي موضوع المحددات او القيود , لاتظهر الاستخبارات الى واجهة التنفيذ اطلاقاً بل تستعين بالتنفيذ من خلال اجهزة الشرطة والامن. فدور الاستخبارات ان تشير من خلال معلوماتها الى امكانية الخطر وتضع الشخص في قائمة القيود وقد تقترح نوع القيود المطلوبة على الشخص لمنع تحوله الى خطر.
وتأخذ الاجهزة الاستخبارية على عاتقها من - خلال المجتمع الاستخباري - تحديد العناصر الخطرة في جميع المجالات ( ارهاب , مخدرات , سطو مسلح , تهريب , عصابات عابره للحدود , غسيل اموال ...الخ ) وكل ما يهدد البلد والمواطن من تهديدات , وتنظم قوائم بهم ويصنف العناصر حسب الاشد خطورة والخطر , وتضع عليهم علامات ومنع واي اجراء يقلل من خطورتهم كتحديد الحركة وسحب الوثائق وايقاف جواز السفرومنع دخول البلد ومنع السفر والنقل من الوظائف الحساسة والتسريح من الخدمة العامة ونقل السكن والحضور في مركز الامن او الشرطة ومنع التعامل المصرفي.
وحالياً , وبعد ظاهرة الذئاب المنفردة , وضعت الاستخبارات في دول الغرب برامج مراقبة تدقق على سوابق الافراد بشكل دقيق حتى الغرامات والمخالفات المرورية تاخذ بالحسبان وقضايا العراك والشجار العائلي والعنف الاسري ايضاً كدالّة على الشخص , ويتم تضييق الحريات الفردية في الغرب من خلال التنصت والكاميرات والدورة المالية , فلوصرفت مبلغا من المال نقداً في الدول المتقدمة فانه يعتبر موشراً يضعك تحت المراقبة.
-----------------------
عوائل الارهابيين
-----------------------
ان للمحددات دور كبير في ضبط الايقاع الامني والاجتماعي والاقتصادي ومهمة فعالة لمنع التهديد والخطر , وكذا الامر بالنسبة لمحددات الارهاب فمابين السلامة الامنية والمحكومية هناك فسحة استخبارية كبيرة تعمل فيها الاجهزة الاستخبارية وتكون واعية تدرس كل المخاطر وتضع كل الاحتمالات وتبحث عن كل خيط او دليل او سبيل للحد من الخطر والتهديد بشتى السبل للوقوف على منع الحادث والجريمة واستباقها. انظر (مبحث ١٠٥ العفو العام).
فكما ان هنالك حجر صحيا فهنالك حجر أمني , وهو خيار يسمح للاستخبارات بتشخيص الاخطر والتصرف حسب الاولويات لمنع او تجنب الخطر.
فأي إرهابي مقتول لابد من وضع محددات على عائلته وعلى تحركاتهم وارهابي من داعش لابد ان تحجز املاكه ويتم التحفظ على العائلة في مركز اسكان امني ويتم توقف عائلته من اي عمل حكومي , تسحب الجوازات ويؤشر منع السفر وعلى العائلة الحضور في مركز الشرطة يومياً كما يمنع فتح او استخدام اي حساب مالي , بل ان بعض الدول تسحب المستمسكات الرسمية لمنع اي معاملة , انها مجموعة من القرارات التي تحجز الفرد والعائلة عن المجتمع , بعض الدول سجنت المقاتلين العرب الافغان وحجزت عوائلهم في معسكرات خاصة لفترة طويلة .
لذا تضع الاستخبارات قائمة بأهم المطلوبين والارهابيين وتصنف القائمة بالتعاون مع باقي اجهزة الاستخبارات ضمن ادارة المجتمع الاستخباري واجهزة الامن والشرطة , ثم تبدأ بالبحث ووضع المحددات على ذويهم وعلاقاتهم وزيادة المراقبة وحصر الاهداف كما تضع قائمة ثانيه بأهم المشكوك بهم , وهم اشخاص خطرين لا توجد ادلة قاطعة قضائياً ضدهم , وحتى تلم القوائم لها محددات وقيود
ولاشك من ان الارهابي مجرم دموي وبيته هو بيئته الحاضنة للارهاب , فاذا اعتقلنا الارهابي تركنا الحاضنة تعمل , فلابد ان نتوقع الخطر . فلابد من ان تكون هنالك قيود وحجر امني مستمر بالتنسيق بين الاستخبارات والقضاء .
-------------------------------
المحددات على الاجانب
-------------------------------
كذلك الامر بالنسبة الى الوافدين , فيجب ان تكون لدى المجتمع الاستخباري اسماء ابرز المطلوبين والخطرين في دول الجوار والعالم مثبتة مع جميع تفاصيلهم وصورهم لتأشير منع دخولهم الى البلد وابلاغ الممثليات الدبلوماسية دوما بأسماء غير المرغوب بدخولهم الى البلاد , ويتم تحديث سجل الاجانب من خلال التبادل المعلوماتي مع الدول وايضا من خلال ما تحصل عليه ممثلياتنا في الخارج من اخبار عن ابرز المطلوبين في جرائم عابرة للحدود , وللأسف فان كثير من الارهابيين في سوريا من السوريين والسعوديين وغيرهم لم يوشروا في حواسيب الاستخبارات العراقية الى الان , ويستطيعون ان يأتوا غداً للعراق لو أرادوا .
لقد سُجّل في الولايات المتحدة شخص انه خطر على الولايات المتحدة و قدم هذا الشخص بطلب فيزا من السفارة الايطالية في بغداد فاعتذر السفير الايطالي بوجود قيد من الامريكان . ثم عاد وقدم الى السفارة الفرنسية بضغط من خارجيتنا , فإعتذروا لاحقاً بان النظام موحد ولا يستطيعون منحه فيزا لوجود قيد امريكي , فهكذا تنظم المحددات ضمن الدول المتحالفة , فكل استخبارات تقدم اسماء القيود لديها والجميع يلتزم كخدمة متقابلة .
----------
خلاصة
----------
لاشك ان اي فرد واي مجتمع ينزع الى الحرية ويتوق لها , الا ان الاجهزة الاستخبارية والامنية المحترفة والتي تسعى فعلاً الى حماية شعبها لاحماية حزب اوسلطة , فانها ترصد مخاطر امنية واستخبارية لايمكنها ان تسكت عنها ولابد ان تجابهها بمحددات تقلل المخاطر طالما انها لاتمتلك الدليل القاطع على المشمولين بتلك المحددات , اما حين تصل للادلة القاطعة فالامر لايحتاج الى محددات وانما الى تحقيق واحالة وحكم قضائي , والله الموفق .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,858,756
- مباحث في الاستخبارات (134) التبادل المعلوماتي
- مباحث في الاستخبارات (133) التواصل المعلوماتي
- مباحث في الاستخبارات (132) الاستخبارات وشكل السلطة
- مباحث في الاستخبارات (131) السياحة بين الامن والاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (130) حرس الحدود
- مباحث في الاستخبارات (129) حماية الشخصيات
- مباحث في الاستخبارات (128) علم الجهل Agnotology
- مباحث في الاستخبارات (127) مراكز الدراسات بشير الوندي
- مباحث في الاستخبارات (126) المكتبة الاستخبارية
- مباحث في الاستخبارات (125) مكافحة التسريب
- مباحث في الاستخبارات ( 124) التصاريح الامنية
- مباحث في الاستخبارات (123) الارشيف
- مباحث في الاستخبارات (122) امن المعلومة
- مباحث في الاستخبارات ( 121) التسريب
- مباحث في الاستخبارات (120) التحصين
- مباحث في الاستخبارات (119) المركز الوطني للبيانات
- مباحث في الاستخبارات (118) الدائرة الفنية
- مباحث في الاستخبارات (117) معالجة القتال المتحرك
- مباحث في الاستخبارات (116) الاحاطة
- مباحث في الاستخبارات (115) المشاهدة والتوصيف


المزيد.....




- كوريا الشمالية تختبر سلاحاً غامضاً جديداً
- هذا الرجل قد يكون القاتل المتسلسل الأكثر دموية بتاريخ أمريكا ...
- أكثر من عشرين مليون هندي يطلبون التوظيف في الشركة الوطنية لل ...
- وصفت قرار أيلولة المستشفيات لولاية الخرطوم بأنه الأسوأ: مدير ...
- شاهد: اشتباكات بين الشرطة اليونانية وطلاب في ذكرى انتفاضة 19 ...
- بعد مسيرة 4000 كم.. مهاجرون يجدون الحلم الأمريكي "مستحي ...
- صحف عربية: التقارير الأمريكية بشأن قتل خاشقجي تضع السعودية أ ...
- بعد مسيرة 4000 كم.. مهاجرون يجدون الحلم الأمريكي "مستحي ...
- إجراء استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خيا ...
- قلادات العنبر خطيرة وغير فعالة لتخفيف آلام التسنين


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (135) المحددات