أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باليزيد - لا لتضليلنا، لا لتبليدنا














المزيد.....

لا لتضليلنا، لا لتبليدنا


محمد باليزيد

الحوار المتمدن-العدد: 6029 - 2018 / 10 / 20 - 20:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أولا أترحم على السيد خاشقجي كإنسان، ثم كمفكر أو معارض تشكل حياته ونشاطه مشكلة بالنسبة لكل الأنظمة المستبدة وكذلك لكل "الدول الديمقراطية" التي تحول "مكوس الأنظمة المستبدة" إلى رفاه تنعم به شعوبها.(لنتذكر قضية المهدي بن بركة). ألا يقول ترامب: "عليهم أن يدفعوا ثمن حمايتهم"؟ والحماية هنا ليس من جيران كإيران فقط، ولكن الحماية والدعم في مثل هذه الظروف الصعبة. ألم يبدو ترامب مستعدا لتصديق رواية السعودية، ثم بعد ذلك سيحاول جر سادة العالم، الذين يبحثون عمن يجرهم، جرهم إلى التصديق بها أو على الأقل عدم اتخاذ مواقف صارمة مناسبة لتكذيبها.
لن يختلف اثنان حول مسألة قتل الصحفيين وأصحاب الرأي والمعارضين. لكن أن تكون قضية خاشقجي، لمدة أسبوعية، أهم من كل القضايا، فهذا يجعلنا نطرح أسئلة عدة.
أن تجعل قناة الجزيرة تغطية حدث قتل خاشقجي أهم عشرات المرات من مصير شعوب اليمن وفلسطين وسوريا وليبيا.... أن لا تلهث هذه القناة، خلال أسبوعين، سوى وراء كل ما يسيئ للسعودية وتنسى ما هو أهم وأخطر منه، هذه ليست مهنية صحفية ولو كانت لخاشقجي نفس النوع من المهنية أعتقد أن السعودية ما كانت لتتعقبه. لكنه كان إنسانا نزيها وصادقا.
أن يعلن ماكرون، ومعه ألمانيا وبريطانيا، وقف الزيارات الديبلوماسية للسعودية على خلفية خاشقجي، هذا تضليل للشعوب وخلق لزوابع مصطنعة قصد جعلنا ننسى ما يطبخ وما يفعل بشعوب العالم، فما هو مستوى الحزم الذي تعاملت به هذه الدول الثلاث حين قتلت روسيا جاسوسا، (لا فرق بين جاسوس ومفكر أو معارض لنظام ديكتاتوري)، قتلته في الديار البريطانية؟
أن يعلن ترامب أن قتل خاشوقجي غير مقبول، لكنه لن يصل إلى مستوى يجعل بلاده تلغي صفقة السلاح مع السعودية!! فقتل الصحفي، في الثقافة الغربية، جريمة، لكن قتل شعب اليمن، وتهجير وقتل وحصار الفلسطينيين، وتشريد السوريين والليبيين، والمتاجرة بالأفارقة أو إغراقهم بين القارتين، كل هذا لا يصل مستوى قتل الصحفي في الثقافة الأمريكية التي تعيش على دماء الشعوب الأخرى. "إلغاء الصفقة سوف يلغي مناصب شغل كثيرة"، هكذا بكل وقاحة يصرح ترامب.
علينا أن لا ننسى، نحن المهملين في هذا العالم، أن تشريد أسرة واحدة، سواء بقتل معيلها أو تهديم مسكنها أو تجفيف منبع رزقها بحرب أو بسياسة اقتصادية، هو جريمة ضد الإنسانية. والصحفي، أو المفكر، الذي تستهدفه الأنظمة هو الصحفي الذي يعي هذه المعادلة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,635,247
- البيو(Bio)، آخر خطوة نحو العبودية.
- هندسة الفيضانات
- الخرافة والبرهان
- شعب الملائكة
- المغاربة والأبوة الزائفة
- فخ البيتكوين، هل من مخرج؟
- لا وهم بعد اليوم
- الإتحاد الأوروبي ومحاربة الفساد الضريبي
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟
- فساد الفساد
- فتوى دارت من أجل البنوك الإسلامية.
- وماذا بعد
- من أزمات الأحزاب المغربية
- كي لا نهلوس مع هلوسة ترامب
- استقالة محققة (سوريا)
- سوء التدبير
- ماذا تمول قطر؟
- الدم الزفت
- لعبة الكبار
- معارضة الأغلبية


المزيد.....




- الطيب صالح يسأل: من أين جاء هؤلاء الكيزان؟
- ارتفاع قتلى انهيار أرضي في كولومبيا إلى 28 شخصا
- المحكمة العليا في ميانمار ترفض الطعن الأخير من صحفيي رويترز ...
- مصدر لـ -سبوتنيك-: من المتوقع وصول قطار زعيم كوريا الشمالية ...
- اكتشاف فيروس سبب شللا غامضا لمئات الأطفال
- الأمريكيون خانوا الأكراد
- فتى يطالب آبل بمليار دولار تعويضا عن ضرر
- رذاذ لإنقاذ متعاطي الجرعات الزائدة من الأفيون
- 32 جزائريا ترشحوا لانتخابات الرئاسة
- جلسة أدبية تعيد احتدام صراع الهوية في الجزائر


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باليزيد - لا لتضليلنا، لا لتبليدنا