أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - قضية خاشجقى كفرصة ! وتسويق المحللين الاستراتيجيين للتناقض الزائف.















المزيد.....

قضية خاشجقى كفرصة ! وتسويق المحللين الاستراتيجيين للتناقض الزائف.


سعيد علام

الحوار المتمدن-العدد: 6029 - 2018 / 10 / 20 - 05:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قضية خاشجقى كفرصة !
وتسويق المحللين الاستراتيجيين للتناقض الزائف.


قبل المقال:

بعد منتصف ليلة امس، الجمعة 19 اكتوبر، بثت قناة الاخبارية السعودية مجموعة من الاخبار العاجلة على تويتر:

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 7m7 minutes ago
More
عاجل | #أمر_ملكي: إنهاء خدمة مدير الإدارة العامة للأمن والحماية برئاسة الاستخبارات العامة اللواء رشاد بن حامد المحمادي. #الإخبارية

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 10m10 minutes ago
More
عاجل | #أمر_ملكي: إنهاء خدمة مساعد رئيس الاستخبارات العامة للموارد البشرية اللواء عبدالله بن خليفة الشايع. #الإخبارية

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 13m13 minutes ago
More
عاجل | #أمر_ملكي: إنهاء خدمة مساعد رئيس الاستخبارات العامة لشؤون الاستخبارات اللواء الطيار محمد بن صالح الرميح. #الإخبارية

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 20m20 minutes ago
More
عاجل | خادم الحرمين الشريفين يوجه بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد لإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة وتحديث نظامها ولوائحها وتحديد صلاحياتها بشكل دقيق. #الإخبارية

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 35m35 minutes ago
More
عاجل | النائب العام: المناقشات التي تمت بين المواطن جمال خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته. #الإخبارية

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 42m42 minutes ago
More
عاجل | #أمر_ملكي: إعفاء المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني من منصبه #الإخبارية #أوامر_ملكية

قناة الإخبارية‏Verified account @alekhbariyatv 46m46 minutes ago
More
عاجل | #أمر_ملكي: إعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة #الإخبارية #أوامر_ملكية


وكنت قد كتبت فى 12 من نفس الشهر "اكتوبر"، فى مقال سابق لى تحت عنوان "بريطانيا تنقذ "رقبة" السعودية ؟!"(1) كتبت: "فى يوم الاربعاء الماضى، قالت وكالة الأنباء العالمية "رويترز" في خبر عاجل لها، أن مصدرا سعودياً أبلغ المخابرات البريطانية بأن الصحافي السعودي جمال خاشقجي قُتل بجرعة مخدر زائدة داخل قنصلية بلاده بإسطنبول"، "والنتيجة: قتل (خاشقجى) عن طريق الخطأ، وليس قتل مع سبق الاصرار والترصد، بالرغم من وجود مديرالطب الشرعي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية بالأمن العام السعودى ضمن فريق الـ15 سعودى، - من الغير المعلوم اذا ما كان بينهم جنسيات اخرى -، الذى تم جمعه وتنسيقه من ومع عدد من الدول العربية، وربما الغير عربية، وارساله فى الوقت المحدد سلفاً، مع سبق الاصرار والترصد لتنفيذ المهمة القذرة.".


لتتحول الجريمة، من جريمة قتل مع سبق الاصرار والترصد، وهو ما يستدعى عقوبة الاعدام، "الرقبة"، وفقاً للشريعة الاسلامية، تتحول الجريمة الى جريمة قتل خطأ، وعقوبتها بضع سنوات من السجن، ممكن ان يقضيها اى موظف "مخلص"، معزز مكرم، مع الحصول على مكافأة نهاية الخدمة.


سيناريو انقاذ "رقبة" السعودية، هو سيناريو خبير تاريخى، يتفوق فى هذه الشئون، عن المحدث فى هذه الشئون، امريكا.".






والان الى المقال الحالى:


دائماً، يمكن التضحية بالثانوى حتى يستمر الاستراتيجى. فى قضية مستقبل العلاقات الامريكية السعودية، بعد جريمة خاشجقى، "الثانوى" فيها، انه يمكن تغيير اى مسئول سعودى، اما "الاستراتيجى" فيها، فهو استمرار المصالح والعلاقات الامريكية السعودية على حالها، فمصالح الادارة الامريكية، ومن تمثلهم، هو مع النظام السعودى وليس مع فرد من الاسرة الملكية، حتى لو كان هذا الفرد هو ولى العهد نفسه، - تغيير ولى العهد مسألة داخلية فى حدود موافقات "الكفيل" الامريكى بالبديل -، هذه العلاقة ستستمر سواء كان ولى العهد "زيد او عبيد". بل ان قضية خاشجقى هى بالضبط، فرصة يجب استغلالها لاستمرار ممارسة مزيد من الضغط لتحقيق المزيد من الفوائد للـ"الكفيل" الامريكى، ومن يمثلهم.


قضية مستقبل العلاقات الامريكية السعودية، بعد جريمة خاشجقى، تحولت على يد عموم المحللين الاستراتيجيين، الى قضية تم فيها اختلاق تناقض وهمى وزائف، بين ضرورات حفاظ امريكا على مصالحها مع السعودية، التى تتناقض، وفقاً لهؤلاء المحللين، مع الموقف الامريكى الاخلاقى والمبدئى، المفترض، - لزوم ارضاء الرأى العام والمجتمع المدنى -، بتوقيع عقوبات ضد السعودية، سواء عقوبات اقتصادية ضد افراد، او طلب رحيل ابن سليمان. وياتى زيف هذا التناقض من الخلط المتعمد بين النظام السعودى الحاكم، وبين فرد او افراد من النظام الحاكم، والمساواة بينهما!. افتعال هذا التناقض الوهمى الزائف لا يخدم سوى عملية التضليل واسعة النطاق، الهادفة الى التغطية على الـ"صفقة" الهادفة الى مزيد من الابتزاز للنظام السعودى الاستبدادى، والذى يخضع للابتزاز حفاظاً على استمراره، والتى تجعل من قضية خاشجقى فرصة لتحقيق مزيد من الفوائد.


وما تراجع الملك السعودى "الاب"، عن طرح شركة ارامكو العملاقة فى البورصة، التى عمل على طرحها الابن، سوى مثال فى المجال الاقتصادى، وما تراجع "الاب"، ايضاً، عن تأييد "صفقة القرن"، التى ايدها الابن، ايضاً، سوى مثال فى المجال السياسى. وسواء المثال الاقتصادى او المثال السياسى، فأنهما يستدعيان مزيداً من الضغط لانفاذهما، وها هى قد جاءت الفرصة على جثة خاشجقى.


زيف ادعاء ترامب بانتظاره نتائج التحقيق، - التى يعلمها جيداً من اجهزة مخابراته -. الهدف من المماطلة هو زيادة الشعور بالضغط لدى النظام السعودى لتحقيق المزيد من التنازلات تحت الضغط، فكلما تأخر اعلان الموقف الامريكى، زاد الضغط على حكام السعودية. ان التهديد بآلة التعذيب تأتى بنتائج اكثر من التعذيب نفسه. لذا فان التهديد بالعواقب الوخيمة من قبل ترامب هو من اجل مزيد من الابتزاز، المستمر من قبل والذى كان اخره، - حتى قبل قضية خاشجقى -، بالتهديد العلنى اليومى لحكام السعودية للدفع لاستمرار حكمهم الذى لن يستمر لاكثر من اسبوعين بدون حماية "الكفيل" الامريكى. اذاً تهديد ترامب بالعواقب الوخيمة بعد ان تراجع عن تعبيره المغرض "مجرمون مارقون"، تراجع من اجل الاستفادة من الفرصة التى جاءته على طبق من غباء الاستبداد السعودى، لتحقيق مزيد من الضغط وجنى المزيد من الاموال.


كما كانت الحجة المفضوحة لترامب بالحفاظ على صفقة الـ110 مليار دولار من مشتريات السعودية من الاسلحة الامريكية، والحفاظ على نصف مليون وظيفة، تلك الصفقة التى ادعى ترامب انها يمكن ان تذهب الى روسيا او الصين، حجة مفضوحة هدفها المزيد من الضغط، حيث انه من المعروف للجميع، ولترامب نفسه، ان تغيير منظومة التسليح والتدريب والصيانة وقطع الغيار لاى جيش تستغرق عشرة او خمسة عشر عاما، والاهم من هذا هو الارتباط العضوى بين نسيج الطبقة السعودية الحاكمة والاستعمار الغربى، بدءاً بتوليد المملكة السعودية على يد بريطانيا العظمى، الى انتقال "الكفالة" الى امريكا، وهو نسيج عضوى لا يمكن تبديله ولا حتى فى غضون عشرات السنوات، الا فى حالة واحدة، حال تغيير النظام السعودى نفسه.




سعيد علام
إعلامى وكاتب مستقل
saeid.allam@yahoo.com
http://www.facebook.com/saeid.allam
http://twitter.com/saeidallam



المصادر:
(1) بريطانيا تنقذ "رقبة" السعودية ؟!
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=614566





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,904,547
- بريطانيا تنقذ -رقبة- السعودية ؟!
- ترمب ليس مجنوناً ؟ مرحلة ما بعد العولمة.
- هل نجرؤ على الانتصار؟!:* كل الاعلام لل-يمين-، ويسار بلا اعلا ...
- الشيخان، وهدم القوة الناعمة للدولة المصرية ! من الشيخ صالح ك ...
- جريمة -المتحرش- يسرى فودة: جلس قريباً جداً منى ؟! توظيف جيل ...
- بعكس ما يرى -نافعة-: النهايات حتماً، منسجمة مع المقدمات !
- من -فوبيا- السيسى الى -لوم- الاسوانى، يا شعبى لا تحزن !
- للأفكار عواقب: من وهم الشرعية، الى وهم الاعتصام المعزول!
- الواقع الاكثرخزياً فى -صفقة القرن-!*
- لصوص افريقيا الجبناء، يتأوهون مما يسمونه -هجرة غير شرعية- !
- وهل ستترك -تونس الثورة-، تذبح وحيدة ؟!
- وبدأت مرحلة الجهاد الاعظم للنظام المصرى ؟!
- تدليس النخبة المصرية، حول توظيف السلطة للدين ! الكاتب والاعل ...
- فى مصر ايضاً، -الميراث الثقيل- كذريعة !*
- اجابة لسؤال الساعة: لماذا لا يتحرك الشعب المصرى ؟!*
- صندوق النقد ليس قدراً، الا من حاكم وطنى ؟!*
- العين -المغمضة- لمراكز الابحاث الغربية ؟! مركز كارنيجى للسلا ...
- ابتلاع المواطن عارياً !*
- تفعيل ازمة، تجعل -خرق- المواطن، ممكناً!
- لا دولة ولا شبه دولة، فقط -شركة نوعية-؟!


المزيد.....




- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- مع توسع العملية التركية.. الوحدات الكردية تفتح مناطقها لقوات ...
- غارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا
- مصر..قرار بالإفراج عن دفعة جديدة من معتقلي مظاهرات سبتمبر
- بعد الهجوم التركي على سوريا.. أوروبا تسعى لنقل معتقلي داعش إ ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - قضية خاشجقى كفرصة ! وتسويق المحللين الاستراتيجيين للتناقض الزائف.