أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود علي - الكهف














المزيد.....

الكهف


شعّوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6028 - 2018 / 10 / 19 - 08:40
المحور: الادب والفن
    


1
دخلت الى الكهف
والكهف كان المحطّة للانتظار الطويل
ولا صوت تحمله الريح
حيث يضجّ دويا لقطار
هبطت الى الأرض
لاصقاً قنوات لسمعي
لعلّي ألتقط الصوت
من سكّة
كلن يجري القطار عليها
ولم أره سيّدي
من خلال المدار على سكّة الحلم لم أره
وفي يقظتي
ما رأيت ملامحه
والى الآن ما زلت مرتبطاً
بحبل أسمّيه بالبيئة العربيّة
كان القطار هو النقلة الامتياز
الصعود الى برج بابل
وما عدت للاغتسال بتلك المناهل
هذا الغبار من الكهف يعلق
حيث الخدوش
لمخلب ذئب
وبراثن نمر
على الجلد
ردّدت لا بأس للكهف آثاره
الوشم القدريّ
السلالم تبدأ من وشم الغاب صعداً
الى برج بابل
لما أجهضت من حوامل
بعد ذبح حناجر تلك البلابل
فوق غصن لدوحة عدنان
أهتف أنّ قطارك قحطان نازل
الى سكّة الكهف منذ عصور القبائل
وهذي السواحل
هرمت قبل عرس المقاتل
كتلك المحطّة في البادية
كلّ زاوية
لها الشأن
والقطع للسيف
والطعن للرمح
يعلو صهيل الجياد
منذ ما قبل عصر الرسالة كان الحداد
يعانق حدّ السيوف
ومنبت طعن الرماح
2
قبل أن تتوطّد بعد الخيام البلاد
أصيح بناقة جدّي
وحادي القوافل
لماذا ندور الفيافي
ونرصف تلك القوافي
على حدبة الجمل
وجدّي من تحت خيمته
كان ينسج جنّاته
بخيوط الأمل
3
أدور المراسم
أبحث عن لوحة
لرسّام يشبع لوحاته اللون والضوء
عند الممرّ اعلّقها
لزوّار يأتون من بعد عصر الهزائم
وأبقى على الرمز قائم
الى أن يحين الرحيل
لجيل
وجيل
وجيل
أزيّن أحلامنا في المحافل
اذا ما خبا الصوت في جبهات المقاتل
ووفرّ زمان الحروب
وجاء بناء المعامل
وصار السلام شعار المناضل
فيا وطني
كم غرسنا سهاماً على جثث في العراء
وما زال يعلق فينا
غبار من الكهف يطمر لوحاتنا العربيّة
وعلى خيم نسجتها الدماء
وقامت على عمد العصبيّة
سرادقها
والبيارق
ترفّ بساحك قحطان عبر متاهاتنا البدويّة
لماذا
لماذا
لماذا
سيف قطان لم يدخل المتحف العربي
وخنجر عدنان لم يدخل المتحف العربي
4
لماذا الرمح
توسّط خيمة الأبناء
طوال رحيلك سندباد العصر
والشعراء
على ضفة لليل الليل
تبنّوا داحساً
واستعذبوا الأسماء
وعند صباحهم
قد مجّدوا الغبراء
وأطلقوا يا جرير
وراءك العدّاء
وقالوا في الفرزدق
حيثما الأهواء
تميل بدوحة الشعراء
وداروا من غروب الشمس
حول مناحة الخنساء
وكم طمسوا من الأسماء
خلال الغربة السوداء
ومنذ العام
بعد العام
والأعوام تركض خارج الأنواء
..,..,..,..,..,..,..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,693,681
- جن بعد جنة عدن
- جنّة بعد جنّة عدن
- اللوحة والمحيط
- بقايا من الذكريات
- على سكّة الغدر والقتل
- القرون وسدرة جدّي
- غزا العراق الشيب
- لغة الرمز
- فاتحة القاتل للقتيل
- من صبح قابيل الى الطوفان
- وطن الورود والقدّاح
- هذيان حد الاختناق
- بين آدم وآدم
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي
- دوران في المجهول
- سمفونيّة بغداد
- شلّال الكلمات
- كنت اكتب
- بغداد احلم


المزيد.....




- #ملحوظات_لغزيوي: أنقذوا عبد الإله !!
- بالفيديو.. هكذا تحدى الملحن علي الخفاف التقاليد بالنجف
- فنان الحزن النبيل.. غوغل يحتفي بالتشكيلي السوري لؤي كيالي
- الموسيقار ريتشارد كلايدرمان يحيي حفلا مرتقبا في القاهرة
- بنعبد القادر يكشفها في المجلس الحكومي.. أول خطوة لادارة لا م ...
- المسرح -ينقذ- نساء مررن بتجارب تحرش ولجوء وفقدان ذاكرة
- بالفيديو... وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح
- يوم دراسي حول السجل الاجتماعي الموحد بالبرلمان
- بن كيران : هذه حقيقة معاشي الاستثنائي
- ترقبوا اليوم إعلان الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار 2019


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود علي - الكهف