أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - واثق الجابري - حكومة في أرض حياد














المزيد.....

حكومة في أرض حياد


واثق الجابري
الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 20:53
المحور: المجتمع المدني
    


يبدو أن تشكيل الحكومة الحالية، وبالذات الرئاسات الثلاث، إختلف تماماً عن ما كان مآل التركيبات والآليات والإختيار السياسي، وبعيد عن "الفوضى الخلاقة" العراقية، التي أدامتها بعض القوى السياسية، من أجل الإحتفاظ بما تُسميه مكاسب سياسية أو إستحقاق إنتخابي، وهذا ما يُثير التساؤل؛ هل أنها أرغمت على هذا الخيار للتقارب مع الشارع، وضغطه الذي جعلها في موقف لا تحسد عليه؟ أم أنها وصلت لقناعة أن نجاحها من نجاح الحكومة القادمة؟
فَسَرتْ بعض القوى السياسية الإستحقاق الإنتخابي، بأنه مكسب حزبي وحصة لا شريك لمواطن فيها.
لم يكن هناك إتفاق سني ولا كوردي ولا شيعي فحسب، على إختيار شخصيات الرئاسات الثلاث، وصحيح أنها عالجت التمثيل المكوناتي، لكنها كانت الأقرب لقبول الأغلبية الوطنية، ودون إتفاقات مسبقة على فرض كل مكون شخصيته، وهذا ما سينعكس على تشكيل الوزارة، وربما ستذهب معظم الخيارات للفضاء الوطني، لأسباب داخل الكتل نفسها.
واضح من إلحاح بعض القوى على التمثيل السياسي، وكأنها قبلت بالتنازل عن الرئاسات لغاية ما في نفسها، وأهمها طبيعة تشكيل القوائم وتنافس الأحزاب داخل القائمة الواحدة، وتقارب نتائج القوائم الإنتخابية، وما يعني أن حصول قائمة على رئاسة مجلس الوزراء، يعني إستيفاء حصة القائمة كلها، ولا يوجد حزب يتنازل لآخر داخل نفس القائمة، وليس فقط لأن السيد عادل عبدالمهدي، يمكن أن يكون سفينة نجاة لها.
دارت معركة تشكيل الحكومة هذه المرة في أرض حياد، وفي السابق كان يُجر المُكلف الى ساحة القوى السياسية، ويستفرد به لإملاء الشروط، ناهيك عن من يذهبون بأقدامهم طائعين، ويعطي كل شيء من أجل الظفر بمنصب رئيس مجلس الوزراء، وفاتحاً لخزائن الدولة والمناصب من أجل السلطة، وبما أن القوى ألزمت نفسها، بإطلاق اليد لعبد المهدي من جانب، والضغط عليه من جانب آخر بصورة غير مباشرة، فنجاحه في دفع المعركة الى أرض الحياد نقلة نوعية في مسار العملية الديمقراطية، من حالة الفوضى الأخلاقية، الى الإتزان بعد تكامل إلتحاق كل القوى على السكة الصحيحة.
طَرح رئيس مجلس الوزراء المكلف التقديم عن طريق بوابة إلكترونية، سيجبر القوى السياسية على تقديم كفاءات تكنوقراط، سواء كانوا مستقلين أو حزبيين.
الصراع في أرض الحياد، يعني أن الحلول ستكون وسطية، وهذا على الأقل بتنازل القوى السياسية عن نصف مصالحها الضيقة، وسيضيق الخناق على النصف المتبقي، ومعناه أيضاً تحاور وإقتراب معظم الأطراف من الحلول المنطقية، وأن لم ينتج من التقارب في أرض الحياد، بحلول تضمن للطرفين نصف إستحقاقهم، وفهي معركة أشد وطيساً وبالسلاح الأبيض، ولا يُعتقد أن طرف سيربح نتائجها، وبما أن فقدان الثقة موقف لا تُحسد عليه القوى السياسية، فقبولها بحلول وسط، يمكن أن يعيد بعض الثقة، وضمان المتبقي من مصداقيتها في إنجاح تشكيل الحكومة، أولاً وبرنامج خلال دورتها الإنتخابية، والظروف مؤاتية لنجاح تشكيل الحكومة ونجاحها في حل الإشكاليات السابقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,894,389
- الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف
- كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟
- ليلة سقوط حزب الدعوة
- عادل عبدالمهدي متهم الى أن يثبت العكس
- مقدمات مشجعة تنتظر
- نجاح الحكومة فرصة للقوى السياسية
- لماذا عادل عبدالمهدي
- أبكيتمونا وأضحكتم العالم علينا
- التسوية ضمن الشروط الوطنية
- الكتلة التي ستكبر
- ما نتمناه من الدورة الحالية
- عندما يضيع الحق بين القبائل السياسية
- إعادة صناعة العراق
- هذيان عربي بفكر إرهابي
- السياسة في قاموس العظامة
- كثرة الأحزاب تشويه لوجه الدولة.
- منعطف الشرف السياسي
- إغتصاب جماعي في غرفة سياسية
- التسوية آخر خيارات الخاسرين
- حان وقت الإنبطاح


المزيد.....




- رايتس ووتش: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين مصريين
- ملف حقوق الإنسان في مصر
- حماس: لا يوجد تقدم في مفاوضات الأسرى
- العراق: اعتقال 5 إرهابيين وتدمير مقرين لداعش بالموصل
- هيومن رايتس ووتش: توقيف نحو 40 حقوقيا وناشطا في مصر منذ آخر ...
- آلاف المهاجرين يواصلون التجمع على الحدود المكسيكية الأمريكية ...
- دمشق تعلّق على عودة السفارات العربية واللاجئين ونفاق الغرب! ...
- وفد من القرم يشارك في اجتماع الأمم المتحدة القادم
- مصر: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين
- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - واثق الجابري - حكومة في أرض حياد