أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - كَجَنَّةِ الرَّبِّ، كَأَرْضِ مِصْرَ -كانت-














المزيد.....

كَجَنَّةِ الرَّبِّ، كَأَرْضِ مِصْرَ -كانت-


لطيف شاكر
الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 20:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ورغم تعدد الآلهة المصريين لم يتصفوا بالتعصب العقائدي، بل كان هناك التسامح الديني بين المصريين ورغم أنهم آمنوا بأن الآلهة تساعد فرعون في حربه إلا إن هذه الحروب لم تكن أبدًا تبشيرية بآلهتهم بل كان التسامح وحرية الدين سمة وعلامة لهم في كل البلاد التي احتلوها أو للأجانب الذين استوطنوا بمصر.
والديانة المصرية القديمة آمنت بالخلود والقيامة من الأموات, فحرصت علي مبادئ الأخلاق وعدم التفوه بالكذب كما اشتركت مع الأساطير بضرورة الثواب والعقاب. واعتقدت أن البشر يحوون قبسًا إلهيًا ويمكنهم أن يصبحوا آلهة حال مماتهم.
وعلي هذا فان الديانة المصرية ليست من خلق مفكر واحد ولكنها النتاج العام للعديد من مختلف التيارات اللاهوتية والساسية. هذا عدا الالهة الكونية وفي مقدمتها" رع والقمر "تحوت" والأرض " جب" والسماء" نوت" والنيل" نون" .
كما كان هناك الالهة المعنوية مثل اله الحكمة والمعرفة" توت" والهة الحق والصدق والعدالة "ماعت" واله الصحراء واله السحر" بابون" واله الحبور والسعادة " بس "....الخ.
لقد كانت طبيعةالالهة عند المصريين انهم سادة الحياة, أقوياء لكن طيبون ويشعون سلاما وجمالا والهتهم عندهم هي التي تخلق البشر مثل الاله "خنوم" ويمثل( الكبش في قوة الاخصاب) اما زوجة الاله خنوم فهي حكات تعطي "الحياة " ... وهكذا كان لكل اله رمز ومعني ورسم هيروغليفي له .
إن لمصر دورها الحضاري والتاريخي والديني حيث كانت المكان الذي احتضن الأنبياء ، والأرض التي سارت عليها خطواتهم .. فجاء إليها أبو الأنبياء إبراهيم على جبل سينـاء ويعقوب بن اسحق واقام بها سبعة عشر سنة وتنيح بها ونقل جسده الي الشام.
وجاء إليها يوسف ، وتزوج يوسف من ابنة رئيس كهنة عين شمس وانجب اولاده منسي وافرايم , واصبح فيها وزيرا , وتنيح يوسف الصديق بها .
وولد بها موسي وهارون النبيان ,وسجد موسي عندما مر علي سجن يوسف, ومكانه الآن آثار لكنيسة بمنطقة سقارة, ودار اعظم حوار بين الله تبارك اسمه وبين موسي علي جبل سيناء
وولد ايضا يشوع بن نون. وجاء اليها ارميا ومات بمصر بعد نشره ودانيال ولا زال جسد اليشع النبي ودانيال النبي مدفونان بمصر.
وإلى مصــر لجأت العائلة المقدسـة السيدة مريم العذراء والسيد المسيح طفلاً ويوسف النجار ، وقاموا برحلــة تاريخية مباركة علي أرضها .. وقد اختار الله سبحانه وتعالى مصــر بالذات لتكون الملجأ الحصين لكل من يلجأ اليها . لقد شاءت السماء لها أن تكون واحة السلام والأمان على الدوام , وملتقى الإيمان التي تتابعت على أرض مصر وموئلا لحضارات متعددة.
فكانت مصر مهدا الحضارات ومهبط الاديان والعقائد ومصدر العلوم.وايضا حاضنة لحضارات متعددة.
لقد اتسم شعب مصــر على طول التاريخ بالحب والتسامح والود والكرم الذي تميز بـه هذا الشعب ، وهكـذا دائما كان وسيكون شعب مصر مصريون قبل الأديان ومصريون في ظل الايمان ومصريون إلى آخر الزمان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,368,314
- ديديموس الكفيف البصير
- هل سيبني اليهود الهيكل
- كلمة حق للتاريخ
- د.رشدي سعيد (هيرودت مصر الحديثة)
- القمص سرجيوس الوطني الثائر
- مرقص حنا
- حوارات مع الراهب جون الدومنيكاني
- الوطن والقمص سرجيوس
- مازل الاقباط يصرخون ..
- تجديد الحياة في العام الجديد
- الدستور والاقباط
- مصر دفنت مستقبلها في الماضي الكئيب
- من قتل اسقف الدير
- الاديرة القبطية مطمع الغزاة
- المرأة في المسيحية
- الاستعلاء العربي الجاهل ج2
- الاستعلاء العربي الجاهل ج1
- هل في الحرق حضارة ياشيخنا الطيب؟!
- وماذا بعد....
- شعب في السبي ..غرباء في وطنهم


المزيد.....




- بريطانيا: وقف بيع الأسلحة للسعودية يخفض نفوذنا في إنهاء حرب ...
- ترامب يؤكد أنه لا يحب التفكير كثيرا عند اتخاذ قراراته... مف ...
- شاهد: دوقة ساسيكس ميغان ميركل تطبخ في مركز المنار للتراث الث ...
- السجن مدى الحياة لباحث بريطاني بتهمة التجسس في الإمارات
- شاهد: دوقة ساسيكس ميغان ماركل تطبخ في مركز المنار للتراث الث ...
- المراهقة الهادئة والمنظمة تجنب خطر الموت المبكر
- الفلسطينيون يردون على نتنياهو من الخان الأحمر
- توماس فريدمان: ترامب يبيع القيم الأميركية دون مقابل
- الإرهاب في تونس.. تطرف ديني أم نتيجة للفشل السياسي؟
- بالصور.. أقزام دهوك.. قصص كفاح رغم التحديات


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - كَجَنَّةِ الرَّبِّ، كَأَرْضِ مِصْرَ -كانت-