أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - القصة المکررة للملالي مع الانبطاح والقمع














المزيد.....

القصة المکررة للملالي مع الانبطاح والقمع


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 6026 - 2018 / 10 / 17 - 16:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل سيتمکن نظام الملالي خلال هذه المرحلة الحساسة والخطيرة التي تمر به حيث تحاصره المشاکل والازمات من کل جانب، من أن يجد سبيلا للخلاص بالاعتماد على اسلوبه المکرر بعرضه الانبطاح أمام خصومه وممارسته الاجراءات القمعية على أشدها ضد شعبه؟ الانبطاح أمام أعدائه وخصومه الخارجيين ومضاعفة القمع ضد الشعب الايراني وقواه الوطنية التحررية وفي مقدمتها منظمة مجاهدي خلق، صارت أشبه بقصة متکررة من جانب هذا النظام بحيث صارت معروفة ومکشوفة، لکن لايبدو إن الامور تسير حاليا کما کانت في المراحل والفترات السابقة، وهذا مايجب أن يقلق النظام بسبب منه.
عندما کان الشعب الايراني أثناء إنتفاضة 28 کانون الاول 2017 والاحتجاجات والاضرابات التي أعقبتها ولازالت، قد ردد شعار"عدونا هنا أمامنا وليس في أمريکا"، أي إن نظام الملالي هو عدوه، فإنه کان يقول الحق بعينه، ذلك إن النظام وکما هو معروف وجلي، يقدم التنازل والخضوع والانبطاح لجميع خصومه ماعدا شعبه ومنظمة مجاهدي خلق، فهو قد إعتبرهما بمثابة عدوه الحقيقي ذلك إن الشعب ومنظمة مجاهدي خلق يريدان الحرية والحياة الحرة الکريمة، ولکن ليس لدى هذا النظام القمعي الاستبدادي سوى القمع والموت والظلام والحرمان.
سعي نظام الملالي لإعادة سيناريو الاتفاق النووي في عام 2015، حيث قام بالتوقيع عليه للتخلص من عامل الضغط الداخلي ومن تأثيرات منظمة مجاهدي خلق على الاصعدة الداخلية والخارجية، ولاسيما بعد التصريحات والمواقف المرنة الاخيرة التي أبداها وسعى من خلالها لجس النبض الامريکي، خصوصا وإنه قد ضاعف في نفس الوقت من إجراءاته القمعية وعزز أجهزته الامنية بمعدات واسلحة أشد فتکا، لکن لايبدو أن الشعب صار يجهل مثل هذه المساعي الخبيثة ويغفل عنها، بل وإنه سيتصدى لها أيضا بمضاعفة نضاله وإن الدعوة الاخيرة التي أطلقتها زعيمة المعارضة الايرانية السيدة مريم رجوي، بربط العلاقات الاقتصادية والسياسية للدول مع النظام الايراني بتحسين أوضاع حقوق الانسان، نموذج حي ومعبر خصوصا وإن جرائم وإنتهاکات نظام الملالي في مجال حقوق الانسان باتت کثيرة الى الحد الذي لايمکن التغاضي عنه، ناهيك عن إن الشعب الايراني ومنظمة مجاهدي خلق ليسا کما کانا في عام 2015، فالاوضاع قد إختلفت وطرأ عليها الکثير من المتغيرات التي معظمها ليست في صالح النظام کما إننا يجب أن نأخذ بنظر الاعتبار أيضا بأن إدارة ترامب هي غير إدارة أوباما المتساهلة والمرنة في التعامل مع النظام، ولذلك فإن القصة المتکررة للملالي مع الانبطاح أمام الخصوم الخارجيين ومضاعفة القمع ضد الشعب ومنظمة مجاهدي خلق، لم تعد تنفع وإنها ستنضم الى قائمة المحاولات الخائبة للنظام من أجل الخلاص من المصير الاسود الذي ينتظره بفارغ الصبر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,072,028
- نضال لاينتهي إلا بسقوط نظام الملالي
- دعوة مخلصة من أجل الانسانية
- مافيات التسول
- هجرة الادمغة الايرانية جريمة أخرى للملالي الدجالين
- الملالي يمسحون عار إنبطاحهم بقمع الشعب الايراني
- نظام الملالي والتدمير التدريجي لإيران
- هناك مشاکل وطريق ملالي إيران مسدود
- الحل في سد الابواب بوجه الملالي الدجالين
- الملا خامنئي يحارب بإفقار وتجويع الشعب الايراني!!
- إرهاب ملالي إيران تحت الاضواء
- ويسألون لماذا يسقط نظام الملالي
- معاقل الانتفاضة تحرق قواعد نظام الملالي
- الملالي والرعب من مصيرهم المحتوم
- الملالي في النعيم ويطالبون الشعب بالتحمل
- ملحمة 27 سبتمبر 1981
- بديل يحظى بقبول من الشعب والعالم
- الملالي ولغتهم المفضلة
- تهديدات فارغة وجوفاء لنظام مهزوز
- إيران بإنتظار بزوغ شمس الحرية
- النشاطات الاحتجاجية تشل نظام الملالي


المزيد.....




- إيران تسخر من بيان ترامب بشأن خاشقجي: ربما نتحمل أيضا مسؤولي ...
- تركيا: تعاون السعودية بقضية خاشقجي ليس مرضيا وقد نطلب تحقيقا ...
- بالفيديو.. كوريا الشمالية تفجر 10 مواقع حدودية في المنطقة ال ...
- السويسريون يصوتون للحفاظ على "كرامة الماشية" أو قط ...
- كيف نحصن أنفسنا من الأخبار الكاذبة؟
- السويسريون يصوتون للحفاظ على "كرامة الماشية" أو قط ...
- دول غربية تهدد بالإنسحاب من الأنتربول في حال انتخاب الجنرال ...
- مقتل قائد و5 من مرافقيه بالجيش اليمني في كمين لـ-أنصارالله- ...
- تعيين كوخافي رئيسا لأركان الجيش الإسرائيلي خلفا لآيزينكوت
- حاخام أمريكي علاقته وثيقة بحكومات عربية: دول خليجية ستقيم عل ...


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - القصة المکررة للملالي مع الانبطاح والقمع